GMT 19:42 2016 الإثنين 11 أبريل GMT 7:20 2016 الأحد 24 أبريل :آخر تحديث
فعاليات مسرحية في الذكرى 400 على وفاته

شكسبير ما زال حياً!

أميرة حمادة
بعد أربعمائة عام على وفاة الشاعر البريطاني وليم شكسبير، يستمر الاحتفال بالمهرجان العالمي الذي يحمل اسمه، والذي انطلق في عام ٢٠١٢ ويتضمن عروضاً مسرحية من مؤلفاته، نعرض في مسارح العالم.
 
أميرة حمادة: نيسان (ابريل) شهر وليم شكسبير بإمتياز، ففيه ولد هذا الكاتب البريطاني وفيه توفي. وإحياءً لأعماله، يطلق المجلس الثقافي البريطاني وحملة "بريطانيا العظمى" برنامج "شيكسبير ما زال حيًا" (Shakespeare Lives) العالمي، الذي يهدف إلى إحياء أعماله. بدأت الحملة في كانون الثاني (يناير) الماضي وتستمر حتى كانون الأول (ديسمبر) المقبل، وتشكل فرصة لملايين الناس حول العالم، في أكثر من 140 دولة، للمشاركة في نشاط تعاوني رقمي فريد، هدفه التعرف على أعمال شكسبير مباشرة عبر إنتاج جديد لمسرحياته، ومن خلال أفلام ومعارض وقراءات علنية وموارد تعليمية.
 
ألعاب بهلوانية شكسبيرية
 
يتم الإحتفال بتراث شكسبير في ستراتفورد آبون إيفون، حيث تقام مسيرات ضخمة ترافقها ألعاب بهلونية مستوحاة جميعها من قصص شكسبير، وتصل إلى حدائق بانكروفت. كما تتضمن ورشًا تعليم مجانية تتناول مهارات المسرح والعروض.
 
وعلى خشبة مسرح شكسبير الملكي، تعرض مسرحية من تمثيل الممثل ديفيد تينانت وتبذ على بي بي سي وفي دور سينما في انحاء العالم، ولك في تمام الساعة ٨:٣٠. بعد انتهاء العرض، يتم إطلاق اطلاق ألعاب نارية ضخمة تمثل وجه الشاعر، وذلك في تمام الساعة ١٠:٣٠.
 
ويقدم مهرجان سانت ألبانز مسرحيات شكسبير التي تمثل في ٣٧ لغة، كما تلقى قصائده. يتضمن المهرجان ٣١ عرضًا ويشارك فيه ١٤ فنانًا ويقدم غناءً كوراليًا وموسيقى كلاسيكية وشعرًا وكوميديا ولوحات راقصة في اثني عشر موقعًا حول المدينة القديمة. كما يتم إلقاء الضوء على مسرحية هنري الخامس في مسرح ميرلي وإعادة ذكريات مسرحية هاملت. تستمر هذه الفاعليات حتى حزيران (يونيو) المقبل. 
 
غرفة شكسبير في المدرسة
 
بعيدًا عن الأضواء، افتتحت شركة رويال شكسبير في ستراتفورد أبون آفون مسرحًا منذ نحو ١٠ أعوام، يضم قاعة مؤلفة من ٢٠٠ مقعد وغرفتين للتجارب، إضافة إلى متجر أزياء جديد.
 
تلقى شكسبير تعليمه في مدرسة الملك ادوارد السادس، ويعود بناء الغرفة التي تلقى فيها تعليمه إلى ما بين عامي ١٤١٨ و١٤٢٠. وكانت مركزًا للحياة المدنية والحكم في ستراتفورد أكثر من ٤٠٠ عام، وما زال يستخدمها أحد الفصول الدراسية، وسيتم افتتاحها امام الجمهور للمرة الأولى، في احتفالية خيالية تعيد الزائرين إلى الحياة في القرن السادس عشر.
 
من المحلية إلى العالمية
 
لا يمكن تفويت مسرح شكسبير غلوب الذي يقع في بانك سايد في لندن، حيث تعرض مسرحية هاملت في 23 و24 نيسان (أبريل) الجاري بأربعة عروض نهائية، بعدما جابت العالم عامين. وعلى الرغم من محدودية عدد التذاكر، يمكن للزائرين القيام بجولة داخل المعرض، لينتهي بهم المطاف في قلب المسرح.
 
كتب شكسبير "زوجات وندسور المرحات" عندما كان يقيم في المدينة بتكليف من الملكة إليزابيث الأولى، وعرضت أول مرة في قاعة خاصة في قلعة وندسور. وبمناسبة مهرجان شكسبير العالمي، تعرض هذه المسرحية في قلعة ونسدور، ويستمر عرضها لغاية ١ كانون الثاني (يناير) المقبل.
 
ويستمر مهرجان شكسبير أكسفورد حتى كانون الاول (ديسمبر) القادم، ويتضمن قائمةً بكل ما أنتجه شكسبير من المسرحيات، تقدمها شركة هيب هوب شكسبير في كثير من الملاهي الليلية. كما سيسير موكب في ٢٣ نيسان (أبريل)  ضمن مهرجان ضخم يستمر اثني عشر ليلة في حديقة ترينيتي كولدج، إضافة إلى كثير من المهرجانات تقام في حدائق متنوعة تحمل طابعًا شكسبيرياً.

في ثقافات