GMT 12:10 2017 الجمعة 8 ديسمبر GMT 12:11 2017 الجمعة 8 ديسمبر :آخر تحديث

غمكين مراد: ليتكِ كنت أنتِ

إيلاف


حبتا عنبٍ في عنقودِ لقاءِ
يتدلى من دالية حبٍّ
ليتكِ 
جُلت في مدائن الذكرى
وخلتِ أنكِ الهوى في صراحتِهِ
وتركتِ نبيذَ النجوى 
أنينَ كلامٍ
وجهُكِ مرآةُ حياءٍ
وجهكِ وأنا بعيدٌ
                سرُّ معاشي
ليتكِ أثقلتِ أكثرَ 
في تخومِ حبِّي
                   لأغرقَ 
                    لأحيا
وجهكِ سُبحةُ القلبِ
                      وقِبلتي
وجهكِ يقظةُ الحياةِ
وسُباتُ الموتِ
ليتكِ كنتِ مليكةَ القدرِ
                       لأنجو
وأكونَ فيكِ الروحَ
ليتكِ
ما ربطتِ عُنقَ الكلمة
                  لأكتبَ القدرَ
وجهكِ الدائريُّ
              مشنقتي
ليتكِ تطاوْلتِ
وكتمْتِ
الابتسامَ
             لأحنّْ
ليتكِ
ما كنتِ في المسيرِ
أنشودتي
و
سمعي
ولا جعلتِ من قصائدي
شجارًا بينَ حبٍّ وحبٍّ
وتركتِ أحصنةَ المصيرِ
تدقُّ إسفلتَ الحياةِ
                       بنشِيجِها
أحبّكِ
         قليلة
أحيا بكِ
        صغيرة
أنا أنتِ
        جميلة
وجهكِ
          مرآتي
عيناكِ
         كفني
ليتكِ 
ما تركتِ للقدر مشيئةً
ونسجتِ
للكونِ
أحبُّولةَ عمر
ليتكِ صَمَتِ
         لأهربَ
           لأُنفى
         لألقى
من الحتفِ
دونكِ نصيبي
هو وجهُك
يُطاردُني
يعزِّلُ الموتَ 
عن وجودي
يسردُ حياتي
في كلامٍ
                مشاويرَ
في جلسةٍ
            حدائقَ
هو وجهُكِ
يتلكأُ في الخفاءِ
يسطو على باقي الحياةِ في الموتِ
على الموتِ في الحياةِ
ليتكِ
أبديتِ الجفاءَ
لأغفو على شخيرِ صمتكِ
وتركتِ اللقاء دونَ عودةٍ
لأترك الحبرَ وحيداً
وأتجول في الحياةِ
لا كغريبٍ
لا كعاشقٍ
بل
أسيراً لسلاسلِ كلمةٍ
سكيِّراً لسهوِ نَفَّسٍ
ليتكِ
ووجهُكِ حلمٌ
لا
             حقيقةً
مناجاةٌ
                   لا وصالٌ
تركتني
وتركْتِ نفسكِ
مُعلقين
هكذا
بألمِ الحياةِ وأملِها
بأنينِ البياضِ
ونزيفِ كلماتهِ
 

في ثقافات