GMT 6:37 2017 الثلائاء 26 ديسمبر GMT 6:41 2017 الثلائاء 26 ديسمبر :آخر تحديث

جيمى سانتياجو باكا: أهدى إليك هذه القصيدة

إيلاف


ترجمة : د.محمد عبدالحليم غنيم

أهدى إليك هذه القصيدة 
ليس لدى شيء آخر لأهديه 
اقتنيها مثل معطف دافئ
تتدثرين به عند مجيء الشتاء 
أو كزوج من الجوارب الثقيلة 
تحميك  من لسعة البرد 

أحبك ، 
لا أملك شيئا آخر لأهديه 
هذى القصيدة 
قدر ممتلىء بالذرة الصفراء 
يدفىء بطنك فى الشتاء 
وشاح لرأسك ، تضعينه 
فوق شعرك ، تلفينه حول وجهك.
 
أحبك ،  

حافظى  عليها ، اقتنيها مثل كنز 
إذا ما فقدت طريقك ، 
فى تلك الحياة المقفرة إذ ذاك تصبح ناضجة 
فى ركن خزانتك ، 
مدسوسة بعيدا مثل قمرة أو كوخ 
بين أشجار كثيفة ، ولربما  تأتين طارقة ،
و سوف أجيبك ، أمنحك تعليمات . 
وأدعك تدفئين نفسك بجانب هذه النار . 
تستريحين بجانب هذه النار، وتشعرين بالأمان . 
أحبك ، 
 
إنها كل ما أملك ،
وكل ما يحتاجه  أى شخص ليعيش،
وليواصل العيش في الداخل،
بينما العالم  فى الخارج
لم يعد يهتم إن عشت أو مت.
فتذكرى،
                           أننى أحبك. 
 
التعريف بالشاعر : Jimmy Santiago Baca
جيمي سنتياجو باكا   شاعر أمريكى معاصر ولد  ( 2 يناير 1952) في مدينة سانتا - بولاية نيومكسيكو من أصول هندية مكسيكية. قامت جدّته بتربيته ثم أرسلته إلى دار للأيتام،  وعندما بلغ الثالثة عشرة من العمر هرب من دار الأيتام وعاش حياة تشرّد كان يمكن أن تصنع منه مجرما محترفا، إلا إن حياته اتخذت مسارا آخر عندما حكم عليه بالسجن خمس سنوات تحت حراسة مشددة. فاستطاع خلال فترة سجنه اكتشاف موهبته الشعرية وقام بشحذها وتطويرها بقراءة شعراء أثّروا فيه كثيرا مثل بابلو نيرودا و لوركا. أصدر أول مجموعة شعرية بعنوان (مهاجرون في أرضنا) عام 1979 وهو العام الذي أطلق فيه سراحه. بعد خروجه من السجن أكمل باكا تعليمه الجامعي فنال شهادة الدكتوراه الفخرية من جامعة نيومكسيكو وقام بتكريس حياته لمساعدة من يحتاجون إلى من يعينهم على التغلب على صعوبات الحياة، فأقام المئات من ورش تعليم الكتابة في السجون والمراكز الاجتماعية والمكتبات والجامعات في أنحاء الولايات المتحدة، وأنشأ عام 2005 مؤسسة تحت اسم (شجرة السدر) تعنى بتوفير التعليم المجاني وفرص تطوير الحياة لمن بحاجة إليها فضلا عن توفير فرص الدراسة والمواد الكتابية والكتب وغيرها. تميّزت أشعار باكا بصلتها الوثيقة بثقافته الأصلية وما تتضمنه من تراث شعبي وأساطير فضلا عن تعلقه بالأرض والتاريخ وتعبيره عن موضوعات أثيرة في الشعر الأميركي عموما مثل البحث عن الهوية أو العودة إلى الجذور، وكان لتجاربه الحياتية القاسية أثرها البالغ في شعره. وقد حازت مؤلفاته على جوائز عديدة، كتب  باكا إلى جانب  الشعر المقالة والقصة القصيرة والمذكرات . وقصيدة : أهديك هذه القصيدة من ديوان : مهاجرون على أرضنا ومختارات من القصائد المبكرة " المنشور عام 1990 م .
 

في ثقافات