GMT 4:00 2017 الجمعة 28 أبريل GMT 4:50 2017 الإثنين 8 مايو :آخر تحديث
"إيلاف" تقرأ لكم في أحدث الإصدارات العالمية

هذا هو الجانب المظلم من حياة مارتن لوثر

إعداد: ابتسام الحلبي

لكل منا جانب مظلم، حتى لو كان أحدنا بطلًا. فلمن يعرف مارتن لوثر، ها كتاب يكشف الكثير المجهول عنه... فهو المتنبي والمتمرد في آن واحد.

إيلاف من بيروت: تتفادى كتب التاريخ التي نقرأها في طفولتنا بانتظام الإنسانية المعقدة التي يتمتّع بها قديسونا وأبطالنا. في النهاية، من المطمئن طباعة الأسطورة، التي غالبًا ما تتناسب مع الرسوم المتحركة ثنائية الأبعاد. ولن نتعلّم سوى في وقت لاحق من الحياة ربما، أن الأبطال يمكنهم أن يكونوا أيضًا خسيسين، ومحبين للانتقام، ومبتذلين، وحسودين، وتافهين.

مارتن لوثر... نبوة متمردة

من المرجّح أن تزعج هذه الأفكار حول الصورة والواقع أي شخص يفتح كتاب ليندال روبر "مارتن لوثر: المتمرد والنبي". في هذه السيرة الجديدة لجمرة الإصلاح، تعترف روبر - الأستاذة الجامعية التي تشغل كرسيًا ملكيًا وتدرّس التاريخ في أكسفورد - بشجاعة لوثر وذكائه وقناعاته الراسخة والروحية، فضلًا عن تأثيره الثقافي الهائل، لكنها تبيّن لنا أنه، بالمعايير الحديثة، لم يكن إلا نموذجًا مسيحيًا.

فباستبداده وتصلّبه كزعيم ديني، وتعطّشه للمجد، وبذاءة لسانه، وتماديه في استخدام صور قذرة عند مهاجمة خصومه، ومعاداته للسامية بشكل مثير للاشمئزاز، ومخاصمته للمساواة السياسية أو الجنسية، يُعتبر لوثر متعصّبًا.

الإعجاب والرعب
حتى التواقيع على غلاف الكتاب تؤيّد هذا الانطباع: فبالنسبة إلى أ.ن. ويلسون هو "الوحش العبقري في الإصلاح". أما هيلاري مانتيل فتقول عنه: "الرجل الذي يثير الإعجاب والرعب في القارئ الحديث".

حثّ مؤرخ القرن التاسع عشر، ليوبولد فون رانك، على إعادة بناء الماضي لإظهار كيف كان في الحقيقة. وبقدر ما تستطيع، فإن روبر تلائم هذا الشعار مع السيرة الذاتية: تهدف إلى تتبع "التطور الداخلي" للوثر، لكي تدخل إلى رأسه: "أريد أن أعرف كيف نظر فرد من القرن السادس عشر إلى العالم من حوله، ولماذا رآه بهذه الطريقة. أريد أن أقوم باستكشاف آفاقه الداخلية من أجل فهم أفكاره بشكل أفضل عن الجسد والروح".

تضيف: "صداقات لوثر الحية وعداواته هي التي أقنعتني بأنه ينبغي فهمه من خلال علاقاته، بدلًا من اعتباره البطل الوحيد في أسطورة الإصلاح". نتيجة لذلك، فإن كتابها يحدّد مكان هذا المفكر الثوري وفكره في التيارات المتقاطعة الاجتماعية والسياسية والدينية في ألمانيا المعاصرة.

ولد لوثر في عام 1483، ونشأ في مانسفيلد، بلدة التعدين، حيث كان والده جزءًا مما نسميه الآن الإدارة العليا. عندما غادر مارتن الشاب جامعة إرفورت، كان من المفترض أن يعود إلى البيت محاميًا. لكن، بعد عيد غطاس مرعب خلال عاصفة رعدية، قرّر بدلًا من ذلك أن يصبح راهبًا أوغسطينيًا، على الرغم من استياء والده. ومثل عالم النفس إريك إريكسون قبلها، ترى روبر حياة لوثر من ناحية شخصيات السلطة التي قام بتبجيلها في البداية، ثم تخلّى عنها ورفضها.

95 احتجاجًا
كراهب، اعتمد لوثر نمط حياة الزهد المتطرف، إلى جانب السعي الحثيث إلى الكمال: كان معروفًا باعترافه لمدة ست ساعات متتالية. في الواقع، غالبًا ما كان لوثر يقوم بعمله على أكمل وجه. وبعد تقدّمه في الرتب الكهنوتية في ديره، تم تعيين الراهب الشاب وفقًا للأصول، مدرّسًا للكتاب المقدس في بلدة فيتنبرغ الجامعية الصغيرة. وتخبرنا روبر عن وجود ثلاث بوابات إلى المدينة، التي تتضمّن تسعة شوارع، ويتراوح عدد سكانها بين 2000 و2500 نسمة.

في 31 أكتوبر 1517، نشر مارتن لوثر احتجاجاته الـ 95 على باب كنيسة قلعة فيتنبرغ. وقال في وقت لاحق لتلاميذه إن الحقيقة البديهية الأساسية - أن البشر مبررون بالإيمان وحده – حلّت عليه في البداية بينما كان يجلس في الكنيف. برأيه، كلمات الكتاب المقدّس تبطل المراسيم البابوية وتعاليم آباء الكنيسة، كما إن السرّين الحقيقيين الوحيدين كانا المعمودية والإشراك، واعتبر أن الخلاص يعتمد تمامًا على نعمة الله.

ألم تكن الأعمال الحسنة مهمة؟، رفضها إلى حد كبير، فشبهها مثلًا بـ"القذارة" التي تتدفق من أجساد النساء، أي دم الحيض، ووفقًا لروبر، إنّها "المقارنة الأكثر إثارة للصدمة والاشمئزاز التي يمكن أن يفكر فيها". عندما رفض لوثر أن يتراجع عن أفكاره التي تزداد هرطقة، تم طرده في العام 1521.

وكما تشير روبر، سرعان ما استوعب لوثر كيف أن التكنولوجيا الحديثة - في هذه الحالة، آلة طباعة غوتنبرغ - يمكن أن تنشر رسالته الإصلاحية.

شبّه نفسه بيسوع
بين عامي 1518 و1525، تصدرت منشورات لوثر قائمة الكتب الأوروبية الأكثر مبيعًا. في معظم أعماله، كما هي الحال في رسائله الخاصة، جمع بين الحجة الماهرة والسخرية الخبيثة والتبجح، فاعتبر الأساقفة مثليين، والبابا معاديًا للمسيح.

متوقعًا الاستشهاد، تجرأ حتى أن يشبّه نفسه بيسوع. وباعتباره قائدًا، فإن لوثر لم يحتمل أي معارضة، وطالب شركاءه، كما كتبت روبر، "خضوعًا فكريًا وروحيًا كاملًا".

يعبّر عن فكرة حديثة: فقد عارض التقليد الكاثوليكي الطويل الذي يكرم التقشف والعفة، وأكد أن الله أراد من البشر أن يتمتّعوا بالعلاقة الجنسية. ولممارسة ما يبشّر به، تزوج لوثر براهبة سابقة، وأنجب منها أطفالًا عدة.

من نظريته اللاهوتية القائمة على الكتاب المقدس وفظاظة نثره الجدلي، برز أحد أروع إنجازاته: ترجمته الألمانية للكتاب المقدس.

من الناحية السياسية، بقي محافظًا بشكل استثنائي، وكره الاضطرابات الاجتماعية ودعم دومًا القانون والنظام. وفي خلال ما سُمّي بـ "حرب الفلاحين"، دعم المؤسسة الأرستقراطية، معلنًا أن "لا شيء يمكن أن يكون سامًا أو مؤذيًا أو شيطانيًا أكثر من المتمردين". حتى إنّه في إحدى المراحل أعطى موافقته على زواج كبير بين أحد النبلاء المصابين بالسفلس وخليلته البالغة من العمر 17 عامًا. ما يثير صدمة أخف، ولكن يثير الدهشة أكثر، هو أن لوثر نشر في الواقع مقدمة للقرآن الكريم.


في ثقافات