GMT 4:00 2017 السبت 20 مايو GMT 7:21 2017 الأحد 28 مايو :آخر تحديث
"إيلاف" تقرأ لكم في أحدث الإصدارات العالمية

عباد الشمس وبروز: تلاقح التقاليد في الريف الصيني

جسيكا داموني

يروي كتاب صيني موجه للأطفال صراع التقاليد الريفية وانتصار الإنسانية، حيث "عباد الشمس" تلميذة والدها نحّات تغرق في مشاكل ولا تجد منقذًا لها منها سوى الطفل "برونز" المتحدر من أفقر عائلة في القرية فيصبحان صديقين وتتبنّى عائلته الفتاة.

إيلاف: في كتاب مصور، ينقل تساو وينكسوان تفاصيل النشأة في الريف الصيني من خلال وصفٍ دقيق، وعبر تجارب الفتاة "عباد الشمس"، التي تعكس العادات والتقاليد إبان الثورة الثقافية الصينية.

كتاب مصور يؤرخ للثورة الثقافية الصينية

على الرغم من الغنى الأدبي الكبير الذي تتمتّع به الصين، فإن القليل جدًّا منه موجّه إلى الأطفال، ذلك لأنّ معظم الكتب ارتبط بالفئة الراقية خلال فترةٍ طويلة من تاريخ البلد.

لكنّ ذلك تغيّر بين عامي 1981 و2008، حين إنتقلت شريحة كبيرة من الشعب من الفقر المدقع إلى الغنى، وبات السعي وراء التعليم والثقافة ينال رواجًا كبيرًا، إذ وجد فيه الناس السبيل الأساس للتقدّم في المجتمع.

عباد الشمس
مع هذه الموجة الجديدة، إزداد إقبال الأهالي على شراء الكتب لأولادهم، فيما إنغمس الكاتب تساو وينكسوان في تأليف المواد التي تخاطب الصغار، ليصبح اليوم الأشهر في هذا المجال بأكثر من 100 كتاب منوّعٍ بين الروايات والقصص القصيرة والأطروحات والكتب المعتمِدة على الصور.

في العام الفائت، فاز وينكسوان بجائزة "هانز كريستشن أندرسن" المُعترف بها عالميًّا عن رواية "البرونز وعباد الشمس" Bronze and Sunflower (كتاب مصور، 386 صفحة، منشورات كاندلويك، 16.99 دولارًا) التي صارت أوّل كتابٍ بالإنجليزيّة يصدر لهذا المؤلف في الولايات المتحدة في عام 2005، إذ ترجمته هيلين وانغ.

يروي الكتاب قصة الفتاة "عباد الشمس" (7 سنوات) التي تعيش مع والدها الفنان المعروف بمنحوتاته على شكل دوار الشمس والمطليّة باللون البرونز على الرغم من أن الفترة الزمنيّة التي تدور فيها القصة غير محدّدة، فإن القرّاء يعتقدون أنّها حدثت في إطار الثورة الثقافيّة التي أُرسل خلالها الفنانون والأساتذة وغيرهم من المثقّفين للقيام بالأشغال الشاقّة في أماكن نائية نهارًا، ليعودوا ويحضروا لقاءات التلقين السياسي ليلًا.

النشأة في الريف
فـ"عباد الشمس" كانت تُترك بمفردها في المدرسة التي كانت تسكن فيها مع والدها، لتجذبها في أحد الأيّام أصوات أطفالٍ يغنّون ويلعبون في القرية المجاورة، فتحاول أن تجدهم على الضفّة الأخرى من النهر.

وخلال رحلتها، تواجه العديد من المشكلات التي ينقذها منها "برونز"، الطفل الوحيد لأفقر عائلة في القرية، فيصبحان أصدقاء وتتبنّى عائلة الأخير الفتاة بعد وفاة والدها.

ينقل الكتاب تفاصيل النشأة في الريف الصيني من خلال وصفٍ دقيق وزاهٍ بالألوان والأشكال، إلى جانب تجارب "عباد الشمس" التي تعكس العادات والتقاليد في ذلك الوقت وفي أيام تلك الحضارة.

على الرغم من ذلك فإن غير الصينيين الذين يقرأون الرواية سيعارضون فكرة أن "برونز" كان ينقذ "عبد الشمس" ويتحمّل مسؤوليّة أخطائها مهما كانت، وما تزرعه هذه الحوادث من معتقدات خاطئة في عقول الأطفال حول التعامل مع مشكلات الحياة، فإن المشاعر والعلاقات التي تُنقل في القصة تبقى واحدة وشاملة بالنسبة إلى الجميع.

أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن "نيويورك تايمز". الأصل منشور على الرابط:
https://www.nytimes.com/2017/05/12/books/review/bronze-and-sunflower-cao-wenxuan.html


في ثقافات