GMT 12:29 2017 الإثنين 31 يوليو GMT 13:21 2017 الإثنين 31 يوليو :آخر تحديث
قال إنها ليست مصدر للطاقة فقط بل مصنع كفاءات وطنية

محمد بن راشد: أدنوك تخطو مرحلة تاريخية تحت رعاية قيادية

محمود العوضي

إيلاف من دبي: أكد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي أن شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) تبدأ مرحلة جديدة في تاريخها الكبير تحت رعاية قيادية من الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، مضيفًا أن أدنوك ليست فقط مصدرًا رئيسًا للطاقة في دولة الإمارات، بل إنها تعدّ مصدرًا للكفاءات الوطنية ومحركًا للاقتصاد الإقليمي وداعمًا لاستقرار أسواق الطاقة العالمية.

محرك الاقتصاد الإقليمي
غرّد محمد ابن راشد على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" اليوم قائلًا: "أدنوك تبدأ مرحلة جديدة في تاريخها عبر شراكات استراتيجية عالمية.. وكوادر وطنية شابة.. ورعاية قيادية من أخي محمد بن زايد حفظه الله.. ‏أدنوك ليست فقط مصدرًا رئيسًا للطاقة في الدولة.. بل مصنع للكفاءات الوطنية.. ومحرك للاقتصاد الإقليمي وداعم لاستقرار أسواق الطاقة العالمية".

تغريدات حاكم دبي على صفحته في موقع تويتر

‏وتابع "سعدت اليوم بزيارة شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك).. شركة عاصرت وساهمت ودعمت نهضة الدولة.. وما زالت أحد أعمدة اقتصادها ومسيرتها".

والتقى الشيخ محمد بن راشد اليوم الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وذلك في شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك).

مفاهيم الريادة والتميز
وأكدا خلال اللقاء الاعتزاز والفخر بأبناء الإمارات المخلصين، الذين يعتمدون مفاهيم الريادة والتميز والقيادة والابتكار لتعزيز المكانة التنافسية لدولة الإمارات عالميًا.

وشددا على أهمية استمرار العمل على تنويع الاقتصاد استنادًا إلى نقاط القوة والخبرة التي تمتلكها دولة الإمارات، خاصة في القطاعات الأساسية، كالطاقة، واعتماد منهجيات التفكير، التي تستشرف المستقبل، وتستعد له، بما يضمن النمو والازدهار وترسيخ مكانة الإمارات ضمن مصاف الدول المتقدمة عالميًا، والتي تضمن لأبنائها الأمن والأمان والاستقرار والعيش بسعادة واطمئنان.

وكان الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم قد قام بجولة تفقدية في مرافق المبني الرئيس لشركة (أدنوك) يرافقه الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، والشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، والفريق الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، والشيخ طحنون بن زايد آل نهيان مستشار الأمن الوطني، والشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، والشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات، والوزير النشط وزير دولة الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" الدكتور سلطان بن أحمد الجابر ومجموعة شركاتها.

استشراف المستقبل
إطلع الشيخ محمد بن راشد خلال الزيارة على استراتيجية الشركة لاستشراف المستقبل وتحقيق النمو الذكي من خلال ركائز أساسية تشمل الاستثمار في الإنسان، والعمل على الارتقاء بالأداء ورفع الكفاءة وتعزيز القيمة والعائد الاقتصادي.

وأكد أن دولة الإمارات العربية المتحدة ماضية بقيادة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، في استشراف المستقبل وبناء الإنسان وتمكينه وإرساء ركائز صلبة لاقتصادٍ قوي يضمن النمو والازدهار ومساهمة الدولة بقوة وإيجابية في بناء الحضارة الإنسانية.

وأشار إلى أن التخطيط السليم والواضح في ظل جهود دؤوبة ومخلصة دائمًا ما يحقق النتائج الطيبة، وأعرب عن سعادته بوجود الطاقة الإيجابية الشابة في أدنوك، وباتباع منهجية التخطيط المستقبلي بعيد المدى، ووضع أهداف طموحة لتنفيذها، وأكد الحاجة إلى المزيد من هذه الطاقات، وهذا الفكر، في المؤسسات كافة ومواقع العمل.

ثقافة الأداء المتميز
وكان الشيخ محمد بن راشد والشيوخ قد إطلعوا في مستهل الزيارة على رؤية أدنوك كونها أحد المحركات الأساسية لدفع عجلة التنمية والتطور والازدهار في دولة الإمارات، من خلال الاستثمار الأمثل للكوادر البشرية والثروات الطبيعية، كما إطلع والشيوخ على رسالة أدنوك، التي تركز على اعتماد ثقافة الأداء المتميز ودعم الابتكار والاستثمار في الموارد البشرية، لتعزيز قيمة الموارد الطبيعة وتلبية الاحتياجات الحالية والمستقبلية من الطاقة.

وأثنى على مبادرات أدنوك لتوسيع نطاق الشراكات الاستراتيجية وخلق فرص استثمار مشتركة جديدة لتحقيق قيمة إضافية وتعزيز النمو المستقبلي في القطاعات الواعدة، وحث على ضرورة الاستمرار في الارتقاء بالأداء ورفع الكفاءة وتعزيز القيمة.

مركز الأعمال
استمع والشيوخ إلى شرح عن سير العمل في المقر الرئيس للشركة، بدأ بمركز الأعمال، والغاية من إنشائه وأهدافه الرامية إلى تعزيز الكفاءة والفعالية والاستفادة المثلى من الوقت، من خلال عقد الاجتماعات وورش العمل في بيئة توفر كل التسهيلات التي من شأنها تيسير سير الأعمال.

وخلال وجودهم في مركز الأعمال، جرى حوار عن بعد باستخدام تقنية الاتصال المرئي بالفيديو مع فريق من مهندسي ومهندسات أدنوك، الذين يعملون في ثلاثة مواقع، هي حقل الرميثة، وبوحصا، وجزيرة داس، حيث استمعوا إلى شرح عن طبيعة العمل، وقدموا إليهم الثناء والتشجيع، وحثوهم على الجد والنشاط.

الطبقة ++
اشتملت الجولة على زيارة إلى طبقة أدنوك (++)، حيث استمع الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والشيوخ إلى شرح من الموظفين عن المغزى من استخدام إشارة الجمع (+) في مسمى الطبقة، حيث ترمز إلى إضافة القيمة إلى كل أعمال وأنشطة الشركة والتفكير بأساليب مبتكرة خارج النطاق التقليدي. 

وتضم هذه الطبقة مساحات متنوعة تم تصميمها لتحفيز الموظفين وحثهم على الابتكار وتبادل الأفكار وتعزيز روح الفريق وثقافة العمل الجماعي، كما تضم غرف اجتماعات متعددة الأغراض، ولكل واحدة منها اسم وقصة وغاية، وتجمع تصاميمها بين الماضي والحاضر والمستقبل.

سلطان الجاير.. الوزير النشط
منذ تولي الوزير النشط الدكتور سلطان أحمد الجابر، منصب الرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها، قام بجهد حثيث نحو تحقيق إنجازات ملموسة في هذا القطاع البترولي الحيوي، واستطاع النهوض بالشركة بشكل فاعل ومميز، وقادها بكل ثقة نحو العالمية لتكون لها نشاطات وشراكات استراتيجية مع كبرى الشركات العالمية وفي بقاع مختلفة من العالم.

سلطان الجابر الرئيس التنفيذي لأدنوك

الجابر هو عضو "مجلس الوزراء الإماراتي"، وزير دولة منذ 2013. ويتولى العديد من المناصب التنفيذية العليا، ومنها رئيس مجلس إدارة "شركة موانئ أبوظبي"، ومدير عام "جائزة زايد لطاقة المستقبل"، والرئيس التنفيذي في شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك"، ورئيس "المكتب التنسيقي للمشاريع التنموية الإماراتية في مصر".

وهو رئيس مجلس إدارة "المجلس الوطني للإعلام" منذ عام 2015، والرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر" التي تم تأسيسها عام 2006، والمبعوث الخاص للدولة لشؤون الطاقة وتغير المناخ، وعضو "المجلس الأعلى للبترول".

انضم الجابر إلى الحكومة الاتحادية عام 2013 كوزير دولة، حيث يتولى عددًا من الملفات الحكومية والحيوية التي تعمل على تعزيز مكانة الإمارات إقليميًا وعالميًا، مثل الإعلام والطاقة وتغير المناخ، إضافة إلى ملف الدعم الإماراتي لجمهورية مصر العربية، حيث عمل مساعدًا لوزير الخارجية للتغير المناخي وشؤون الطاقة.

نال العديد من الجوائز التكريمية والتقديرية، بما فيها "جائزة بطل الأرض" التي تنظمها "منظمة الأمم المتحدة". الوزير سلطان الجابر حاصل على دكتوراه في الاقتصاد والإدارة من "جامعة كوفنتري" في المملكة المتحدة، وماجستير في إدارة الأعمال من "جامعة كاليفورنيا" في الولايات المتحدة الأميركية، وبكالوريوس في علوم الهندسة الكيميائية والبترول من "جامعة كاليفورنيا الجنوبية" في الولايات المتحدة الأميركية.
 


في اقتصاد