GMT 16:55 2016 الثلائاء 15 نوفمبر GMT 17:26 2016 الثلائاء 15 نوفمبر :آخر تحديث
يرفع شعار السينما للجمهور

مهرجان القاهرة الدولي يهدى دورته لـ"محمود عبد العزيز"

أحمد طه

إيلاف من القاهرة: تُغني الفنانة الشابة نسمة محجوب في حفل افتتاح مهرجان القاهرة السينمائي الدولي في دورته 38 التي تقام على المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية وسط تأكيداتٍ بحضور عدد كبير من الفنانين. حيث ستقدم أوبريت "صوت السينما" الذي أعدّه موسيقياً أحمد طارق يحيى، ونفذ ديكوره محمد غرباوي، وأزياءه مروة عودة، فيما اهتم بالإضاءة ياسر شعلان وتولى الإخراج والتنفيذ علا فهمي.

ويبدأ الحفل في السابعة مساءً بعزف السلام الجمهوري، ثم تُلقي مذيعة الحفل كلمة ترحيب بضيوف الدورة المهداة لروح الفنان الكبير محمود عبد العزيز، وتدعو الفنان محمود حميدة رئيس شرف المهرجان ود. ماجدة واصف رئيس المهرجان للصعود إلى خشبة المسرح. ثم يُدعى وزير الثقافة حلمي النمنم لافتتاح الدورة الجديده للمهرجان، والمشاركة في استقبال الشخصيات المكرّمة ولجان التحكيم، على أن يقدِّم بعدها الإستعراض.


وستقوم إدارة المهرجان بتسليم جوائز فاتن حمامة للتمّيز والتي ستُمنَح إلى الفنان أحمد حلمي، المخرج الألماني كريستيان بتزولد، والمخرج الصيني جيا زان كيه الذي ستستلمها عنه المستشارة الثقافية الصينية في القاهرة.

كما سيتم الإعلان عن أسماء الفائزين بجائزة فاتن حمامة التقديرية وهم المخرج الراحل محمد خان، والذي يتسلم جائزته ولديه حسن ونادين خان، المخرج المالي الشيخ عمر سيسوكو والمنتج الفلسطيني حسين القلا، بينما سيتم الإعلان عن تأجيل تكريم الفنان يحيي الفخراني إلى حفل الختام لسفره إلى الخارج.

هذا وسيتم دعوة أسرة فيلم "يوم الستات"، الذي يُشارك في المسابقة الرسمية؛ للصعود على خشبة المسرح لتقديم التحية للحضور، فيما سينضم للفريق محمود حميدة ليلتقط الجميع الصورة التذكارية قبل بدء الإستراحة التي يعقبها عرض الفيلم.

السينما للجمهور
ويرفع المهرجان في دورته الثامنة والثلاثين شعار "السينما للجمهور" ويستمر حتى يوم 24 نوفمبر الجاري في العاصمة المصرية في الفترة بين 15 و24 نوفمبر 2016. فبعد عدة دورات اقتصرت عروضه فيها على صالات العرض في دار الأوبرا المصرية، قررت إدارته العودة إلى قاعات وسط المدينة، لتتحول خمس شاشات "ثلاثة في سينما أوديون واثنتان في سينما كريم" إلى نقاط عرض لأفلامه. وذلك لتسهيل الأمر على جمهور وسط المدينة، مع الاحتفاظ بدار الأوبرا المصرية مركزاً للمهرجان. حيث تستقبل شاشاته الست الأفلام المقرر عرضها على "المسارح الكبير والصغير والمكشوف، مسرح وسينما الهناجر، ومركز الإبداع" . بينما تحتضن قاعاته المختلفة ندوات المهرجان وكافة أنشطته الثقافية، مع الأخذ بعين الإعتبار أن جميع الأفلام ستُعرِض مرةً داخل الأوبرا ومرة في وسط المدينة، بما يتيح لكل مشاهد إعداد جدوله بما يناسب ظروفه وتفضيلاته دون حاجة للتنقل بين المكانين، وهي خطوة أولى قالت إدارة المهرجان أنها ستُستكمَل بطموحٍ أكبر وهو إقامة عروض المهرجان في كل أحياء القاهرة الكبرى وقاعاتها.


هذا ويتضمن برنامج المهرجان وخاصة الأقسام الرسمية خارج المسابقة "9 أفلام" ومهرجان المهرجانات "35 فيلم" والبانوراما العالمية "43 فيلماً" أي عدداً ضخماَ من الأفلام التي عُرضت في أكبر مهرجانات العالم ونالت جوائز ونجاحاً وشعبية. وعلى سبيل المثال لا الحصر نذكر "طوني إردمان" فيلم المخرجة الألمانية مارين أدي الذي قوبل بحفاوة هائلة عند عرضه في مهرجان كان الأخير، لينال جائزة الإتحاد الدولي للنقاد "فيبريسي" في كان، قبل أن يختاره نقاد العالم ليتوّج بالجائزة الكبرى السنوية لنقاد العالم، وأحدث أفلام المخرج الصربي الكبير إمير كوستوريتسا "في درب التبانة" والذي عُرِضَ للمرةِ الأولى في مهرجان فينيسيا السينمائي قبل أسابيع، وفيلم المخرج الكندي زافيه دولان "إنها فقط نهاية العالم" المتوج بجائزة كان الكبرى، وفيلم "التخرج" للروماني كريستيان مونجيو أحدث إنتاجات المدرسة الرومانية الحديثة والمتوّج بجائزة الإخراج في مهرجان كان.
ويُعرَض في المهرجان أيضاً ثمانية أفلام اختارتها دولها كي تتنافس رسمياً على جائزة أوسكار أحسن فيلم أجنبي، منها ممثل المجر "قتلة على كراسي متحركة"، وسلوفاكيا "إيفا نوفا"، ومرشح دولة نبيال "الدجاجة السوداء" المتوج بجائزة أحسن فيلم في أسبوع النقاد بمهرجان فينيسيا السينمائي.

كما يولى المهرجان اهتماماً خاصاً بالسينما التسجيلية. فتعرض برامجه مجموعة من أحدث إنتاجاتها المصرية والعالمية، ويتصدرها الفيلم الأمريكي "جمهورية ناصر: بناء مصر الحديثة" للمخرجة ميشال غولدمان التي تعرض مشاهد ولقطات نادرة حول الزعيم جمال عبد الناصر. ويشارك مخرج الأفلام التسجيلية الأشهر الأميركي مايكل مور بفيلمه الجديد "أين الغزوة المقبلة؟" الذي قوبل بحفاوة كبيرة عند عرضه في مهرجان برلين.

يُذكر أن مهرجان القاهرة السينمائي الدولي يقدم هذا العام خمسة أفلام مصرية تُعرَض للمرةِ الأولى "عالمياً أو في الشرق الأوسط" خلال المهرجان، يتقدمها بالطبع الفيلمان المشاركان في المسابقة الرسمية، فيلم الافتتاح "يوم للستات" للمخرجة كاملة أبو ذكرى وبطولة إلهام شاهين ومحمود حميدة ونيللي كريم وعدد كبير من النجوم، و"البر الثاني" للمخرج علي إدريس الذي يناقش بجدية قضية الساعة عالمياً وهي الهجرة غير الموثقة عبر البحر المتوسط.
أما قسم آفاق السينما، فيقدم العرض العالمي الأول لفيلم "لحظات إنتحارية" للمخرجة إيمان النجار في أول أفلامها الروائية الطويلة، بينما يُقدم قسم البانوراما فيلمين تسجيليين يُعرضان للمرةِ الأولى هما "إحنا مصريين أرمن" لوحيد صبحي، وهويدور بأحداثه حول تاريخ الطائفة الأرمنية في مصر. و"هامش في تاريخ الباليه" لهشام عبد الخالق حول أول جيل من راقصات الباليه المصريات.

كما تم استحداث قسم بانوراما للسينما المصرية الجديدة، والذي يُعرض فيه ثمانية أفلام من أهم إنتاجات عامي 2015 و2016 التي لاقت نجاحاً نقدياً وتجارياً وشاركت في أكبر مهرجانات العالم، حيث تعرض الأفلام بترجمة للإنجليزية من أجل تعريف ضيوف المهرجان من الأجانب بجديد السينما في البلد الذي يزورونه.


في ترفيه