GMT 22:13 2017 الثلائاء 7 نوفمبر GMT 22:32 2017 الثلائاء 7 نوفمبر :آخر تحديث

نتفليكس تقطع علاقتها مع كيفين سبيسي بعد مزاعم الاعتداء الجنسي

بي. بي. سي.

قطعت شركة الترفيه العملاقة نتفليكس علاقتها مع الممثل كيفين سبيسي، نجم مسلسلها المشهور "هاوس أوف كاردس"، وذلك إثر سلسلة من المزاعم عن ارتكابه اعتداءات جنسية.

وقالت الشركة إنها تبحث مع المنتجين كيفية استئناف تصوير المسلسل، الذي تم تعليقه الأسبوع الماضي، بدون سبيسي.

وأكدت الشركة كذلك أنها لن تبث فيلم النجم الأمريكي القائم على أساس قصة حياة الكاتب الكبير غور فيدال.

وفتحت الشرطة في لندن تحقيقات في مزاعم اعتداء جنسي ضد سبيسي بعد أن وجه إليه ممثل بريطاني تهمة الاعتداء الجنسي عليه.

وقال الممثل البريطاني إنه استيقظ من نومه ليجد سبيسي يمثل مشهدا جنسيا معه وهو نائم عام 2008، ما اضطر البريطاني إلى الفرار من المنزل. وأشار إلى أن سبيسي هدد إذا أبلغ أحدا بما حدث.

وقال سبيسي الخميس الماضي إنه يسعى إلى علاج ما حدث بعد مواجهته لسلسلة من المزاعم التي تشير إلى سوء سلوكه الجنسي رددها عدد من الرجال.

وعلقت نتفليكس إنتاج حلقات جديدة من مسلسل "هاوس أوف كاردس" في 31 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي بعدما وجه الممثل أنتوني راب، نجم فيلم "ستار تريك"، اتهاما إلى سبيسي بأنه حاول "إغواءه" حين كان عمره 14 عاما.

وعلق سبيسي على تلك المزاعم قائلا إنه شعر "بأكثر من الهلع"، مشيرا في الوقت نفسه إلى أنه لا يتذكر تلك الواقعة على الإطلاق.

غياب المسلسل

وبدأ عرض مسلسل "هاوس أوف كاردس"، القائم على أساس برنامج أنتجته في السابق هيئة الإذاعة البريطانية، في عام 2013.

وحصل الموسم الأول من البرنامج على تسعة ترشيحات لجوائز "إيمي"، ليكون أول مسلسل يبث عبر الإنترنت حصولا على هذه المكانة.

وقال متحدث باسم الشركة في بيان إن "نتفليكس لن تشارك في إنتاج حلقات أخرى من هاوس أوف كاردس يقوم ببطولتها كيفين سبيسي".

وأضاف "سوف نستمر في التعاون مع إم آر سي (الشركة المنتجة للمسلسل)، وأثناء تلك الفترة التي ينقطع خلالها إنتاج المسلسل، سوف نقيم المسار المستقبلي للعمل وكيف نتعامل معه بعد ذلك".

وأكد أن نتفليكس لن تطرح الفيلم الذي يحكي قصة حياة الكاتب غور فيدال، الذي يحمل اسم "غور"، والذي دخل مراحل ما بعد الإنتاج لتجهيزه للعرض، والذي يلعب فيه سبيسي دور البطولة.

وقالت شركة إم آر سي إنها "في معضلة" بسبب المزاعم التي تتردد عن كيفين سبيسي.

وأضافت الشركة أنها تعاملت مع مزاعم مشابهة في 2012 عندما تقدم أحد أفراد طاقم عمل فني كانت تنتجه في ذلك الوقت بشكوى من عبارات وإشارات صدرت من كيفين سبيسي. لكنها أكدت أنها أنهت الأمر بتسوية ما حدث من خلاف من خلال اتخاذ إجراء فوري.



في ترفيه