GMT 10:00 2018 الأربعاء 3 يناير GMT 20:35 2018 الجمعة 5 يناير :آخر تحديث
قالت إن الأغنية المغربية أصبحت عالمية

مي حريري نادمة على انفصالها عن ملحم بركات

نادية عماري

"إيلاف- المغرب" من الرباط: كشفت الفنانة اللبنانية مي حريري أنها ستطرح قريباً أغنيتها الأولى باللهجة المغربية من كلمات وألحان الفنان المغربي زكرياء بيقشة، وتوزيع حمزة الغازي، وإخراج فادي حداد.
وأشارت إلى أن أضواء الشهرة تقيّد تحركات وتصرفات الفنان الذي يكون مضطراً للتعامل وفق قواعد وشروط، من أجل الحفاظ على صورته لدى معجبيه ومحبيه، فضلاً عن حماية محيطه الأسري، خاصة إذا كان ينتمي لوسط عائلي متدين ومحافظ.

وأقرت الفنانة اللبنانية بشعورها بالندم جراء انفصالها عن الموسيقار الراحل ملحم بركات، خاصةً خلال فترة وجوده بالمستشفى لتلقي العلاج، مشيرةً إلى أن وجودها إلى جانبه كزوجة كان سيساهم حينها في التخفيف عنه معنوياً وعاطفياً.

"ايلاف المغرب" التقتها وعادت بحديث تميّز بالتلقائية عن فنها وطريقة تفاعلها مع المنتقدين. فيما يلي نص الحوار الذي كشفت فيه جوانب خاصة في حياتها:

*يقال أن الفن هو تعبير عن مشاعر وأحاسيس دفينة تتفاوت بين الفرح والحزن، وقد يرتبط أحيانا بحياة الفنان التي تكون غير معروفة لدى جمهوره. هل هناك جانب تحاولين اخفاءه من خلال ظهورك كامرأة جميلة وحيوية وعاشقة للحياة؟
- أنا كفنانة أتناول كل الحالات الموجودة بالعالم، وأحس بها من خلال كل الأغاني التي أقدمها، وأعيشها، لكن هذا لا يعني أنني صاحبة مشكلة ما أو سبق لي أن عشتها. أنا إنسانة أتمتع بشخصية قوية جداً. وأستطيع استيعاب أي شيء لدرجة أنه لا يمكن لي أن أتأثر بالأشياء التي أسمعها وأقرأها وأعاينها وأعيشها مع أصحابي وكل البشر. أحرص دائماً على الظهور بابتسامة، وأواجه من خلالها الحياة لأنني إنسانة مؤمنة بالقضاء والقدر. أما المواضيع التي أتناولها فنابعة من القلب. وأعيشها من خلال الغير. لأنني أحاول طرح المواضيع والأفكار الموجودة. لكن هذا لا يعني أنها تعبّر عني أو سبق لي أن عشتها عن قرب.

*الصورة التي يكوّنها الجمهور عن الفنانين هي أنهم يعيشون حياةً سعيدة مليئة بالرفاهية والسعادة بسبب أضواء الشهرة التي يعيشونها. ما هي الضريبة التي أديت ثمنها جراء الشهرة ؟
- كل فنان مشهور وتحت الأضواء يكون معرضاً لوجود محبين كثر و كارهين كثر. هناك مشاعر تتفاوت بين غيرة ومودة. وإذا كان الفنان متصالحاً مع نفسه، يستطيع أن يستوعب كل هذه الأنواع من المشاعر البشرية. بالنسبة لي، ضريبتي تتمثل في القوقعة التي أعيشها مع نفسي. بحيث لا يمكنني أن أتصرف بحرية كبيرة في سهراتي وجلساتي مع الأصدقاء. لايمكننا التواجد بأي مكان. فحينما يكون للفنان صورة معينة يكون لزاماً عليه المحافظة عليها. و نحن مضطرون للقيام بهذا الأمر، لأنه من الضروري للإنسان وضع قيود وحسابات على تصرفاته. ليس فقط من أجل الفن، ولكن من أجل حماية عائلته وأولاده ومحيطه الأسري، خاصة بالنسبة لأشخاص في حالتي، ينتمون لعائلة متدينة ولها تقاليد وعادات. ونحن علينا دائما الرجوع لتقاليدنا. إضافة إلى الأضواء والشهرة، لنظل في هذه الأرجوحة، في ظل الإشاعات التي تلاحق الفنانين، والتي علينا تحملها و تجاهلها لكي تستمر الحياة بشكلٍ طبيعي.

*ماذا عن الحب في حياتك؟ وهل قلبك جاهز لاستقبال حب جديد؟
- حالياً ليس لدي حب. فأنا أعتبر المسألة كيميائية. يمكن لأنني مازلت لم أصادف هذ الإنسان الذي أحبه. فأنا لست من النوع الذي يطرق الغرام بابه بسهولة، ولست متسرعة باختياراتي . وحتى في أول زواج لي من الموسيقار ملحم بركات لم أتسرع. عموماً، انا أمنح نفسي متسعاً من الوقت حتى ينفتح القلب. وإذا انفتح القلب "بيصير في جرائم"! الحب يأخذ وقتاً كبيرا لدي. وهذا طبعي، عكس ما يحصل مثلا بالنسبة لصديقاتي أو ما أسمعه من بعض الناس الذين يحبون بعضهم بسرعة، لتتطور علاقاتهم لاحقاً. فأنا لا أؤمن بالحب من أول نظرة نهائياً. بل بالعشرة التي تكون كفيلة بظهوره تلقائياً مع اكتشاف أشياء تجذبك لهذا الشخص من دون سواه. و هو ما عايشته سابقا عندما أحببت شخصا لم أكن أطيقه، وقعت بغرامه بعد مرور سنة.

*لو عادت بك السنوات للوراء، ما هي الأحداث والقرارات التي تتمنين تغييرها؟
- لا شيء، كل القرارات التي أخذتها بحياتي إذا كانت صحيحة فأنا سعيدة بها، وإذا كانت غير صائبة أعتبر أنني مررت بتجربة، و تعلمت منها. والحياة كلها تجارب فلن يصيبنا إلا ما كتبه الله لنا. أنا إنسانة مؤمنة بالله بطريقتي الخاصة. لدي علاقة روحانية مع ربي، رب العالمين هو الذي يقسم الأرزاق، ويمنح النصيب من وقت ولادة الإنسان.

*بعد غنائك بلهجات مختلفة، تستعدين حالياً لإصدار أغنية مغربية جديدة، ما هوموضوعها؟ وما الذي جذبك للغناء باللهجة المغربية؟
- الأغنية المغربية أصبحت عالمية. شخصياً، كنت أنتظر الفرصة لكي أقدم غناءً مغربيا خاما أهديه للشعب المغربي ولجلالة الملك والعائلة الملكية وللبلد قاطبة الذي أعتز به. وأعتبر نفسي تأخرت في تقديم أغنية مغربية، إلى أن أُتيحت لي الفرصة عبر القنوات الإذاعية، حينما سئلت عن إمكانية تقديمي لعملٍ مغربي، فأجابتهم مناشدة رجاء أتمنى تقديم أغنية مغربية خالصة من كلمات وألحان وتوزيع من طرف مبدعين مغاربة. وأنا سعيدة لكوني جاهزة لإخراج الأغنية التي انتهيت من ترتيباتها. وأتمنى أن تنال إعجاب الجمهور المغربي.

*هل تتأثرين سلبا بانتقاد البعض للأعمال الفنية التي تقدمينها؟
- حينما أقوم بعمل ما أحس به، وأكون معجبة به. أذواق الناس تختلف بخصوص أعمال كل الفنانين وليس من الضروري أن أقدّم عملاً ما يعجب البشرية قاطبة. هناك شريحة معينة من الناس يحبونني و يتابعونني . يعجبهم ما أقدمه، وحينما أتوصل بانتقاد سلبي شريطة أن يكون بناء، أكون سعيدة للتعلم من الملاحظات التي تصلني.

*أنت زوجة سابقة للفنان اللبناني الراحل ملحم بركات، هل ندمت لاحقاً على قرار الإنفصال؟
- تحية لروح الموسيقار الراحل رحمه الله. انفصلت عنه بأريحية. لم نتفق كزوجين لكننا حرصنا على البقاء كأصدقاء لآخر لحظة ونفس من حياته. لكن في فترة وجوده بالمستشفى ندمت لكوني لم أكن زوجته، كنت أحس بقدرتي على التخفيف عنه بالسعادة والمحبة والراحة النفسية التي لم ألاحظها عليه بالمستشفى. وهو ما عجل برحيله، وأخذ الله امانته. هناك عوامل كانت تحصل ولن أقول تفاصيل حولها. لقد ندمت في ذلك الوقت، وقلت ياليتني بقيت معه حتى يتمكن من مغادرة الدنيا وقلبه سعيد ومرتاح.

*مباشرة بعد وفاة المطرب ملحم بركات، تداول الإعلام خبر عراك لفظي دار بين ابنكما ملحم جونيور و إخوته من أبيه، بسبب تجاهلهم له في مراسيم الجنازة، ما مدى صحة هذه الأخبار؟
- للأسف، لا أحب أن أتحدث بموضوع الموسيقار ملحم بركات. والحقيقة، لا تهمني عائلته نهائياً. ما يهمني هو وإبني. إسم ملحم بركات لا يجب أن يذكر إلا بالأشياء الجميلة، ما حدث اعتبره سوء تفاهم، زوجته التي هجرها ملحم بركات، وجدت بالمستشفى في لحظاته الأخيرة. و للتوضيح فملحم جونيور ابني كان يعيش برفقة والده. وكان يهتم بصحته. والموسيقار لم يكن مريضاً حينها، وكان دائماً يرافقه في حفلاته وتسجيلاته بالاستوديوهات. كان مدللاً من طرف والده. هذه قصص حدثت بسب القيام بأشياء عكس رغبة ملحم، تترجم حقدا امتد لـ25 سنة بين زوجته السابقة الموجودة في الأوراق فقط، انتقمت من زوجها، وتنتقم من ابنه بعد وفاته.

*كيف تتسم العلاقة التي تجمع بين الأخوة حاليا؟
- من موقعي كزوجة سابقة مطلقة وأم لولد، يتعين علي أن أحرص على حسن تدبير الأمور لكي يجتمع الإخوة مع بعضهم، مثل نزار فرنسيس وجوزيف حنا ونجيب مسعد وكثير من الأشخاص المقربين من ملحم بركات يعملون على هذا الموضوع، و يعرفون رغبة ملحم. لم يحصل أي شيء من هذا القبيل في حياة الموسيقار الذي كان يحرص على تناول وجبة الغذاء كل أحد في كفرشيما برفقة ملحم جونيور بمنزل ابنته غنوة. اذ كان الأولاد يجتمعون سويا برفقة أبيهم ويسهرون مع بعضهم، لكن الخلافات طفت للسطح بعد وفاته للأسف. وقالت بالعامية اللبنانية"هاي النسوان هيك بتصير"!. هم يظلون إخوة مهما كان، ومهما حصل. الدنيا مليئة بالقصص على شاشات التلفزيون، أحياناً نتفاجأ بأبنائنا يتجادلون حول الميراث وقصص أخرى، ما بالك إذا كان هناك إخوة غير أشقاء. فحدوث مشاكل عرضية يكون أمراً طبيعياً، لكن في آخر المطاف هؤلاء إخواته وعائلته مهما عملوا، ولا أقبل أن يدخل إبني في هذه الدوامة التي أخرجته منها نهائياً. ما يهمني هو دراسته وعمله وحياته واستقراره النفسي، خاصةً أنه لم ينس والده حتى الساعة. فهو متعلق به لكونه كان يلازمه طول الوقت. وهو اسمه ملحم بركات مثل اسم والده الموسيقار. وبالنسبة لعائلته، أقول لهم "الله يطول بعمرهم كلهم ، ويعطيهم الصحة والعافية، ويهديهم، ويجمعهم يارب".


في ترفيه