GMT 18:42 2017 السبت 30 ديسمبر GMT 18:48 2017 السبت 30 ديسمبر :آخر تحديث
إغلاق مسارات تزلج

إلغاء احتفالات برأس السنة في كندا بسبب الصقيع

أ. ف. ب.

تسببت موجة الصقيع التي تجتاح كندا بإلغاء الكثير من الأنشطة الترفيهية المتصلة بالاحتفالات بنهاية العام الجديد، وانخفضت درجات الحرارة في بعض المناطق مثل ريجاينا (ساسكاتشيوان) ووينيبيغ إلى 44 و46 درجة تحت الصفر. ففي مدينة أوتاوا، أعلنت السلطات عن إلغاء جزء من فعاليات الاحتفال برأس السنة 2018 في ختام سنة شكلت الذكرى الخمسين بعد المئة لتأسيس الكونفدرالية الكندية.


تسببت موجة البرد القارس التي تجتاح كندا بإلغاء الكثير من الأنشطة الترفيهية الاحتفالية بحلول السنة الجديدة، وبينها عدد من الحفلات في الهواء الطلق فضلا عن مغادرة المتزلجين محطات التزلج.

وحذرت خدمة الأرصاد الجوية الكندية من موجة البرد القارس التي تجتاح ست مقاطعات، هي كولومبيا البريطانية وكيبيك وأونتاريو ومانيتوبا وساسكاتشيوان وألبيرتا، فضلا عن إقليم يوكون (شمال غرب كندا).

في مدينة أوتاوا، حيث بلغت الحرارة 19 درجة تحت الصفر في منتصف الجمعة، أعلنت السلطات عن إلغاء جزء من فعاليات الاحتفال برأس السنة 2018 في ختام سنة شكلت الذكرى الخمسين بعد المئة لتأسيس الكونفدرالية الكندية.

وكتبت وزارة الثقافة في بيان: "بسبب التحذيرات من البرد القارس ولأسباب خاصة بالصحة والسلامة العامة ... فإن الفعاليات المبرمجة في الهواء الطلق في مدينة أوتاوا والعروض الفنية المخصصة لختام الاحتفالات بالذكرى المئة وخمسين" قد عدلت وكيفت.

لكن تم الإبقاء على عرض الألعاب النارية.

وأدنى درجات الحرارة سجلت في ريجاينا (ساسكاتشيوان) ووينيبيغ حيث انخفضت الحرارة إلى 44 و46 درجة تحت الصفر، فيما انقطع التيار الكهربائي عن 9 آلاف أسرة في منطقة وادي فريزر الواقعة في كولومبيا البريطانية.

أما في كيبيك، فقد طلبت شركة الكهرباء من بعض محطات التزلج التخفيف من أنشطتها بغية تعزيز التغذية الكهربائية المقدمة للأفراد. واضطرت بعض المحطات إلى إغلاق عدة مسارات تزلج فيها.

فرانس 24/ أ ف ب


في لايف ستايل