GMT 7:00 2017 السبت 15 يوليو GMT 8:03 2017 السبت 15 يوليو :آخر تحديث
حتى الأوسع انتشارًا تصارع للبقاء

تعداد فراشات بريطانيا ينقذها من الانقراض

عبد الاله مجيد

وجّه السير البريطاني ديفيد أتنبره نداءً إلى البريطانيين كي يستمروا في تعداد الفراشات بغية إنقاذها من الإنقراض، بعد تراجع أعدادها بشكل مثير للمخاوف.

إيلاف: ناشد السير ديفيد أتنبره، صاحب الوثائقيات واسعة الشعبية عن الطبيعة، البريطانيين، أن يقتطعوا دقائق من وقتهم لحساب الفراشات خلال يوليو الجاري، وسط مخاوف من انقراض حتى الأنواع البريطانية الشائعة منها.

تصارع للبقاء
يصادف يوم 14 يوليو موعد إطلاق الحملة السنوية الكبيرة لتعداد الفراشات، بهدف تشجيع البريطانيين على البحث عن 18 نوعًا كانت واسعة الانتشار في بلدهم، لكنها تصارع الآن من أجل البقاء.

تبيّن الأرقام التي نشرتها جمعية "الحفاظ على الفراشة" أن أعداد أكثر من ثلاثة أرباع الفراشات البريطانية قد تراجعت خلال السنوات الأربعين الماضية، وأن العام الماضي وحده شهد أسوأ انخفاض في أعداد الفراشات منذ أن بدأت حملة التعداد الكبير في عام 2010.

السير ديفيد أتينبورو يشجّع محبي الفراشات على تعدادها خلال الأسابيع الثلاثة المقبلة

سجلت الفراشة الصغيرة التي تُسمّى "قشرة السلحفاة" هبوط أعدادها بنسبة 47 في المئة، وهبط عدد الفراشات الطاووسية بنسبة 42 في المئة، مقارنة بعام 2015. ولوحظ تراجع أعداد أنواع أخرى بنسب مماثلة.

وقال أتنبره، رئيس الجمعية، إن أعداد الفراشات تنخفض بوتيرة أسرع في المدن منها في الأرياف، ومصيرها الآن يعكس مصير أكثر الأنواع ندرة في بريطانيا.

أضاف: "مرت فراشاتنا خلال العقد الماضي بسنوات هزيلة، وعلى الرغم من صلابتها، فإنها لا تستطيع أن تتحمل الخسائر المتكررة في أعدادها، ولا سيما إذا كانت البيئة التي تحتاجها لإعادة بناء أعدادها هي نفسها مهددة بالخطر".

مفيد للجانبين
يأتي تعداد الفراشات هذا العام بعدما أظهرت دراسات تراجع أعدادها بمعدلات أعلى في المدن من المناطق الريفية. وقال ريتشارد فوكس، من جمعية الحفاظ على الفراشة، إن حملة التعداد الكبير للفراشات مهمة اليوم أكثر من أي وقت مضى، نظرًا إلى انخفاض أعداد أكثر الفراشات انتشارًا وشيوعًا في بريطانيا. ودعا إلى تخصيص 15 دقيقة لمراقبة الفراشات.

فراشة بيضاء واسعة

أكد أتنبره أن المشاركة في حملة تعداد الفراشات مفيدة للفراشات، ومفيدة لنا أيضًا، فالتعداد مفيد للفراشات، لأن مراقبتها تقول لنا ما هي الأنواع التي تحتاج مساعدة، والمناطق التي يجب أن نساعدها فيها.

كما إن تعداد الفرشات مفيد لنا، لأن قضاء 15 دقيقة في مراقبة الفراشات تحت شمس الصيف المشرقة شيء لا يُقدّر بثمن، وقضاء وقت مع الفراشات يرفع المعنويات، ويجدد الإحساس بالإعجاب بعالم الطبيعة. وتستمر حملة التعداد من 14 يوليو إلى 6 أغسطس المقبل.

فراشة الأدميرال الحمراء



أعدّت "إيلاف" هذا التقرير بتصرف عن "دايلي تلغراف". الأصل منشور على الرابط التالي:
http://www.telegraph.co.uk/science/2017/07/13/sir-david-attenborough-even-common-british-butterflies-now-dying/


في لايف ستايل