GMT 2:30 2017 الأربعاء 19 يوليو GMT 1:02 2017 الأربعاء 19 يوليو :آخر تحديث

عاد للحياة بعد توقف نبضه لمدة 40 دقيقة

بي. بي. سي.

أشاد أمريكي من ولاية نورث كارولينا بجهود اثنين من العاملين في خدمة الطوارئ، أعاداه إلى الحياة بعد موته إثر توقفت نبضات قلبه لمدة استمرت نحو 40 دقيقة.

وكان جون أوغبورن، 36 عاما، قد أُصيب بسكتة قلبية أثناء عمله على حاسبه المحمول بالقرب من منزله يوم 26 يونيو/حزيران.

واستطاع اثنان من رجال الشرطة، تصادف وجودهما على مقربة من مكان أوغبورن، البدء في إجراء إنعاش للقلب والرئيتين خلال دقيقة من الاتصال بخدمة الاسعاف.

وتناوب الاثنان في إجراء إنعاش لأغبورن، لمدة وصلت إلى نحو 42 دقيقة، حتى عاد القلب ينبض.

وأُشيد بجهود الانقاذ التي بذلها الشرطيان، لورينس غولير و نيكولينا باجيك، نظرا لكونهما من العاملين في خدمة الطوارئ، وليسا مطالبين بإجراء عملية إنعاش للقلب والاستمرار فيها حتى بعد 20 دقيقة دون ظهور أي علامة على الحياة.

وبعد نقل أوغبورن إلى المستشفى، وضعه الأطباء في وحدة العلاج من الغيبوبة لمساعدته على التعافي بقية الأسبوع.

ونصحه الأطباء بعدم قيادة السيارة لمدة ستة أشهر والعودة إلى عمله بشكل تدريجي.

وقال أوغبورن إنه يشعر بتعافي تماما، باستثناء ألم في الصدر.

وقال لبي بي سي :"لم يعد مستوى نشاطي كما كنت عليه من قبل، لكن ربما يكون ذلك راجعا لتغير وتيرة حياتي بعض الشئ".

وأضاف :"يتسبب ضغط الصدر وجهاز الصدمات الكهربائية الداخلي في حدوث ألم إلى حد ما، لكن إذا كان ذلك هو ما أشكوا منه، فأنا إذن على مايرام".

وقال أوغبورن إنه لايزال يفكر في كيفية الاستفادة من فرصة حياته الثانية.

وأشار إلى أنه علاوة على ذلك، مدين لأول من استجابوا لإنقاذ حياته ولبوا نداء الواجب ومنحوه فرصة للحياة.



في لايف ستايل