GMT 9:30 2018 السبت 13 يناير GMT 10:00 2018 السبت 13 يناير :آخر تحديث

الحمى لدى الأطفال أسبابها وطرق علاجها

الدكتور طارق السلامة

إيلاف: الحمى تعتبر أحد المشاكل الصحية العامة التي تصيب الإنسان، بكل فئات أعماره، وهي ارتفاع حرارة جسم المريض لأكثر من 37,5 درجة مئوية وكذلك تعتبر علامة أو إشارة على وجود مسببات المرض ومن المهم والضروري جداً الاهتمام بعلاج المرض المسبب للحمى أولاً، والحمى عند الأطفال أحياناً تؤدي إلى التشنجات الحرارية التي تصيبهم. وهناك عدة طرق لقياس درجة الحرارة عند الأطفال الذين تتراوح أعمارهم من أربعة شهور إلى خمسة سنوات وهي:
1- مقياس درجة الحرارة الالكتروني تحت الإبط: 1- Electronic thermometer in the axilla
2- مقياس درجة الحرارة بالأشعة تحت الحمراء لطبلة الأذن: 2- Infrared Tympanic thermometer
3- مقياس الحرارة الكيماوي النقطي تحت الإبط: 3- Chemical dot thermometer in the axilla
وارتفاع درجة الحرارة هي نادرة عند الأطفال الذين أعمارهم هي ستة شهور أو أقل.
وارتفاع درجة الحرارة عند الأطفال غالباً ما تحتاج إلى المزيد من التحاليل الطبية إذا كانت تتصف بإحدى الخصائص التالية:
أ‌- إذا ارتفعت الحرارة لأكثر من 38 c° عند الأطفال الذين أعمارهم ثلاثة شهور أو أقل 3 months.
ب‌- إذا ارتفعت درجة الحرارة لأكثر من 39 c° عند الأطفال الذين أعمارهم لأكثر من ثلاثة شهور.

التشخيص التفريقي لارتفاع درجة حرارة المريض: Differential diagnosis of Fever
- أغلب حالات الحمى عند الأطفال يكون سببها فيروسي وتشفى لنفسها بدون مضاعفات ومع هذا فعند صغار الأطفال من الضروري أن يضع الطبيب المعالج احتمالية وجود بؤرة للالتهاب التي تسبب الحرارة العالية، وعندما لا نجد السبب الواضح والأكيد للالتهاب، فعلينا أن نضع باعتبارنا التشخيص التفريقي للحرارة الذي يشمل الأمراض التالية:
1 - Bacteremia: تجرثم الدم، البكتيري
2 – R T infection: التهاب الجهاز التنفسي
3 – Meningitis, Encephalitis: التهاب السحايا، الدماغ
4 – U.T I: التهاب المسالك البولية
5 – Oral Infection: الحصبة، الحصبة الألمانية كوكساكي فيروس، بارفوفيروس HHV6
6 – Osteomyelitis: التهاب نقي العظام
7 – Bacterial gastroenteritis: التهاب المعدة والأمعاء
8 – Endocarditis: التهاب شغاف القلب
9 – Rheumatic Fever, Malaria الحمى الروماتيزمية والملاريا
10 – TB, Post vaccination السل الرئوي، الحمى بعد التطعيم
علماً أنه توجد بعض الأمراض الخاصة المترافقة بارتفاع درجة الحرارة وهذه الأمراض تحتاج إلى العلاج الطبي الخاص لكل واحدة منها.
والأمراض الخاصة ذات الأعراض والصفات الخاصة والتي تحتاج كل واحدة منها إلى العلاج الطبي الخاص بها:
1 – داء المكورات السحائية: 1 – Meningococcal disease
2 – التهاب السحايا 2 – Meningitis
3 – التهاب الدماغ الفيروسي (هربس سمبلكس) 3 – Herpes Simplex encephalitic
4 – الالتهاب الرئوي 4 – Pneumonia
5 – التهاب المسالك البولية 5 – UTI
6 – التهاب المفاصل أو نقي العظام 6 – Sephic arthritis osteomyelitis
7 – مرضى كاواساكي الفيروسي 7 – Kawasaki disease

كيفية الفحص السريري وتقييم حالة الطفل المصاب بالحمى:
يعتمد تقييم حالة الطفل المصاب بالحمى على تاريخ المرض والحمى بدايتهما وشدتهما وكذلك على الفحص السريري للمريض علماً أنه يوجد بعض الخطوط أو الطرق السريرية العملية التي تستخدم لتقييم حالة الطفل المصاب بالحمى المترافقة مع الأمراض.
(الأساليب أو الدلائل السريرية لتقييم حالة الطفل المصاب بالحمى المترافقة للالتهاب تعتمد على الأمور التالية:
1 – تاريخ المرض والحمى 1 – History
يجب أن نضع باعتبارنا وبصورة جدية ما يقوله الوالدين عن طفلهما المصاب بالحمى، أو إذا كان المريض على صلة سابقة بأحد المرضى، وبداية المرض والحمى وفترته وشدتهما، ونعرف تاريخ التطعيم ونوعهُ للطفل.
2 – الفحوصات الطبية السريرية هي:
1 – قياس درجة حرارة المريض ومعدل النبض. معدل وسرعة التنفس، قياس وقت التعبئة الكافية للأوعية الشعرية. Capillary refill time.
3 – علامات وأعراض المرض:
تقييم حالة الطفل سواء وجدت أم لم توجد علامات وأعراض المرض والتي تشير إلى وجود المرض الشديد.
وهنالك ثلاثة طرق أو أساليب سريرية لتقييم حالة الطفل المريض بالحمى بالاعتماد على الصفات المرضية الموجودة عند المريض.

1 – الصفات المرضية ( الخضراء) لأي طفل مصاب بالحمى:
يدل وجودها على خطورة قليلة للمرض الشديد أو الخطير، وهي كالتالي:
1 – لون المريض: طبيعي.
2 – نشاط المريض: طبيعي.
3 – معدل تنفس المريض : عادي.
4 – لا يوجد Hydration جفاف.
5 – الصفات أو الأعراض الأخرى: المظهر الخارجي العام: طبيعي، لا توجد حمى عند الفحص.

2 – الصفات المرضية/ العلامات / العنبر / الكهرمائية (Amber)
يدل وجودها على وجود خطورة متوسطة على المريض المصاب بالمرض الشديد أو الخطير.
حيث تتصف كالآتي:
1 – لون المريض: شاحب
2 – نشاط المريض: لا يستجيب بصورة طبيعية لأي محفز مع نقص بالنشاط، يحتاج المريض للتحفيز الطويل لكي يفيق أو يستجيب.
3 – معدل التنفس وسرعته: تركيز الأكسجين أكثر أو يساوي 95%، تسارع بمعدل تنفس عند المريض أكثر من 50 بالدقيقة.
4 – Hydration: جفاف الأغشية المخاطية، نقص بالتبول.
- امتداد وقت التعبئة الثانية للأوعية الشعرية لأكثر من ثلاث ثواني (Capillary refill time > 3 seconds)
- النقص بالتغذية والشهية ( Poor Feeding)

3- الصفات الأخرى لهذا النوع من الحمى المترافقة مع المرض الشديد أو الخطير:
أ – الحمى تدوم لأكثر من خمسة أيام.
ب – انتفاخ بالأطراف والمفاصل.
ج – وجود كتل جديدة بجسم المريض حجمهم أكثر من 2 سم.

4- الصفات المرضية الحمراء (Red )
تدل على الخطورة الكبيرة على المريض المصاب بالمرض الشديد أو الخطير وتتصف هذه الحالة بالصفات المرضية التالية:
أ‌. لون المريض (Colour) : شاحب أو منقط بألوان مختلفة أو رمادي.
ب‌. نشاط المريض (Activity): قليل الاستجابة للتحفيز مظهره مريض، قليل الانتباه، البكاء المستمر لوجود الصوت العالي الضعيف.
ت‌. تنفس المريض (Breathing): Granting صوت قباع، مع ضيق بالتنفس
ث‌. Hydration: وجود علامات جفاف بالجلد
ج‌. العلامات الأخرى: Others
- وجود الطفح الجلدي الغير مبيض non-blanching rash وجود الحمى خلال فحص المريض
- نتوء وتضخم بالنافوخ، يبوسة أو تصلب بالرقبة، وجود التشنجات، مع تقيء بلون المرارة أو الصفراء.
علاج الطفل المصاب بالحمى مع وجود الصفات الخضراء عند المريض
1- لا يحتاج المريض لدخول المستشفى
2- علما أنه توجد بهذه الحالة المرضية بعض الخصائص المطلوبة للدخول للمستشفى:
1. بعض الظروف الإجتماعية والعائلية للمريض
2. إلتقاء الطفل بالمرضى المصابين بمرض شديد.
3. قلق الوالدين على الطفل المريض لوجود بعض الإعتبارات.
4. سفر الطفل ثم رجوعه من المناطق الإستوائية، أو السفر إلى المناطق التي بها خطورة لتواجد الأمراض المعدية والمستوطنة.

توجد هناك بعض النصائح والإرشادات الطبية لوالدي المريض بالبيت وكيفية علاج الحمى المصاب بها طفلها:
1- مشكلات الحمى السريعة
يجب أن تراقب عند الطفل متى خلال فترة الليل.
1- ينصح بإعطاء الطفل المريض السوائل الضرورية بصورة منتظمة وحتى لو كان الطفل يتغذى من رضاعة الثدي ، فيجب الاستمرار بالتغذية من الثدي ، يجب أن نبحث عن النصائح الطبية ويعرض الطفل على الطبيب المختص إذا توقف الطفل عن تناول السوائل.

2- يجب أن نراقب الطفل إذا ظهرت عليه علامات وأعراض الجفاف Dehydration مثال : جفاف الفم ، إختفاء الدمع ، إنخفاض أو تعقر النافوخ. يجب أن نبحث عن النصائح الطبية للمريض إذا وجدت أعراض الجفاف عنده.

3- يجب أن ننظر ونراقب الطفل المريض إذا ظهرت عليه علامات الطفح الجلدي الغير مبيض
Non Blanching فيجب أن نبحث ونستقصي عن النصائح الطبية ، إذا وجد هذا النوع من الطفح الجلدي عند الأطفال.
4- عدم مسح الطفل بالإسفنج المبلل بالماء.
5- إذا أصيب الطفل بالتشنجات العصبية فيجب أن نبحث عن النصائح الطبية الخاصة.
النصائح الطبية الأخرى لوالدي الطفل المصاب بالحمى وزيارة الطبيب:
1- يجب أن لا يداوم أو يذهب الطفل إلى المدرسة أو دور الحضانة.
2- إذا كان الطفل يعاني من الحمى أكثر من خمسة أيام يجب أن يعرض الطفل للاستشارة الطبية الخاصة.
3- إذا كان الوالدان غير قلقين وغير مطمئنين على صحة ولديهما المريض أو كانت لديهما بعض التساؤلات والاستفسارات حول صحة طفليهما فيجب أن يعرض الطفل للاستشارة الطبية الخاصة.

2- علاج الطفل المصاب بالحمى المترافقة مع الصفات المرضية الكهرمائية أو الحمراء والتي تدل على الخطورة المتوسطة أو العالية للمرض الخطير:
الأطفال المصابون بالأعراض أو الصفات المرضية الحمراء أو الكهرمائية . هم بحاجة لدخول المستشفى للعلاج ، ولعل الأطفال المصابون بالأعراض الحمراء تكون حياتهم أكثر خطورة وهم الأكثر حاجة للعلاج السريع.

1- الأطفال المصابون بنقص وصول الأكسجين إلى أنسجة الجسم Hypoxia أو مصابون بصدمة مرضية Shock. يجب أن يعالجوا كحالة طوارئ طبية سريعة ، وحسب الخطوات العلاجية المتبعة لعلاج الحالات الشديدة للأطفال الطبية.
2- وعندما لا نستطيع تحديد مكان أو بؤرة الالتهاب عند المريض على الرغم من وجود حرارة:
فالفحوص المخبرية الطبية التالية من الواجب طلبها و عملها لهذا المريض وهي:
1- زراعة (مزرعة الدم) ، فحص الدم العام وتعداده: CBC
فحص مؤشر الإلتهاب CRP: سي وأكتيف بروتين
فحص ومعرفة شوارد الجسم ، CL,K,NA
2- فحص البول : إذا كانت أية إلتهابات.
3- بزل الفقرة القطنية Lumbar puncture ، إذا لم يوجد أية موانع مرضية لعملها.
4- أشعة الصدر : خاصة إذا كان هناك إرتفاع بمعدل وتعداد كريات الدم البيضاء.
المضادات الحيوية لعلاج الحالة المرضية ذات الصفات الكهرمائية والحمراء:


A- العلاج الفوري والسريع لهذه الحالة المرضية /المتوسطة أو الشديدة/ و تشمل :

1- إعطاء المريض المضاد الحيوي – الجيل الثالث – من السيفالورسورين Cefotaxime or Ceftriaxone خاصة للطفل الذي يعاني من الحمى المترافقة مع إحدى الصفات أو الأعراض المرضية التالية :
1- علامات الصدمة المرضية وفقدان الوعي: 1- Signs of Shock or Coma
2- داء المكورات السحائية : 2- Meningococcal disease
3- الطفل ذو عمر أقل من الشهر 3- Age < 1 month
4- إذا كان عمر الطفل المريض مابين 4- Age 1-3 Moths and unwell
(1- 3 أشهر) وتبدو عليه علامات الإجهاد L WCC <5 or >15 X109 /
والتعب وهو ليس على مايرام وكريات الدم
البيضاء هي أقل من 5000 أو أكثر من
15000 X 910 / L المتوقع

B- علاج الطفل الذي من المتوقع أنه يعاني من الإلتهاب البكتيري:

يعطى الطفل المضاد الحيوي من الجيل الثالث السيفالوسوبريين 3rd genre Cephalosporin
إذا كان الطفل من المتوقع أنه قد أصيب بإحدى الأكراض البكتيرية التالية:
1- إلتهاب السحايا بالنيسيريا 1- Neisseria Meningitis
2- الإلتهاب الرئوي العقدي 2- Streptococcal Pneumonia
3- أيشيريا كولا 3- Escherichia Coli
4- الإلتهابات البكتيرية العنقودية 4- Staphylococcus Aureus
5- الإلتهاب الهيموفيلس إنفلوانزا 5- Homophiles Influenza Type B

حالات الإلتهاب الخاصة:
هذه الحالات الخاصة التي لها بعض الإعتبارات من ناحية إختيار المضاد الحيوي الخاص وطريقة إعطائه ونضع بالحسبان الحالات التالية:
1- إذا كان الطفل بعمر أقل من ثلاثة شهور فيضاف الأمبسيلن كمضاد حيوي ثاني لعلاج لستيريا (Listeria).
2- إذا كان الطفل يعاني من نقص بالتركيز والانتباه الذهني بالإضافة لارتفاع الحرارة ، فيفضل إعطاء هذا الطفل المضاد الحيوي عن طريق الحقن بالإضافة إلى دواء المضاد للفيروس (Acyclovir) الذي يعطى لعلاج إلتهاب الدماغ بفيروس الهربس سمبلكس (Herpes Simplex Encephalitis).

خافظات الحرارة لهذا النوع من الحمى المترافقة مع الإلتهابات:
الحمى يجب أن تعالج إذا كان الطفل المريض يعاني من حالة الإجهاد والتعب العام.
4- إعطاء أدوية خافضات الحرارة خاصة البراسيتامول أو الأيبوبروفين.
5- إبعاد الأغطية والألبسة الثقيلة عن المريض بالحمى.
6- قدر الإمكان عدم استخدام كمادات مياه الصنبور.


في لايف ستايل