GMT 14:28 2018 الثلائاء 26 يونيو GMT 4:45 2018 الخميس 28 يونيو :آخر تحديث

ترامب: على مطعم "ريد هين" تنظيف نوافذه القذرة بدل رفضه خدمة ساندرز

بي. بي. سي.

أصبحت صفحة شركة "يلب" الخاصة بمطعم "ريد هين" ساحة للعراك السياسي بعد أن طردت مالكة المطعم متحدثة باسم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وكانت مالكة المطعم قد طلبت من سارة ساندرز مغادرة المكان احتجاجا على إدارة ترامب.

وتسببت الواقعة في استقطاب مؤيدين ومعارضين للرئيس إلى الصفحة والمشاركة بتدوينات مرفقة بصور وتعليقات ذات مغزى سياسي.

وتراقب صفحة "يلب" حاليا قائمة التعليقات وتساعد في حذف غير اللائقمنها.

وقالت رسالة على الصفحة إن كثيرا من الناس يكتبون تعليقات موجهة "بالتغطيات الإخبارية أكثر من كونها تجربة شخصية مع المتجر".

جدل على الإنترنت

وكان المطعم قد طلب من ساندرز مغادرة المطعم "الذي يجلب منتجاته من المزارع مباشرة" يوم 22 يونيو/حزيران بعد احتجاج فريق العمل على وجودها لمالكة المطعم.

ويُعتقد أن الإجراء الذي اتخذه المطعم يتعلق بسياسة الحكومة الأمريكية مثيرة الجدل بشأن فصل أطفال المهاجرين عن آبائهم وأمهاتهم على الحدود مع المكسيك.

وعلق الرئيس ترامب قائلا إنه لاينبغي أن يُطلب من "شخص جيد" مثل ساندرز أن تغادر المكان.

وكتب في تغريدة : "ينبغي لمطعم ريد هين أن يركز أكثر على تنظيف الستائر والأبواب والنوافذ القذرة (التي تحتاج بشدة إلى طلاء) بدلا من رفضه خدمة شخص جيد مثل سارة هاكابي ساندرز. لدي قاعدة دائمة، إذا كان مطعم قذر من الخارج، فهو قذر أيضا من الداخل".

سارة ساندرز
AFP

وكان عدد المتابعين لصفحة المطعم الواقع في مدينة ليكسينغتون بولاية فيرجينيا قبل واقعة 22 يونيو/حزيران حوالي خمسة آلاف شخص معظمهم يشاركون بإيجابية.

ومنذ يوم الجمعة تضاعف عدد المتابعين ثلاث مرات، وكانت التعليقات السلبية سببا في تراجع نجوم التقييم.

فضلا عن ذلك فإن الكثير من الناس كتبوا تعليقاتهم مرفقة بصور تنتقد أو تشيد بإدارة ترامب. كما جنح آخرون إلى تأييد أو انتقاد موقف المطعم.

وقال تعليق سلبي لأحد المستخدمين : "جيد جدا أن يقدم (المطعم) الكراهية والروح الشريرة لزبائنه المتحررين".

في حين أشاد آخرون بمطعم "ريد هين" وبالاحترام الذي يكنه لفريق عمله "حتى وإن فعل شيئا غير مريح لأسباب مثيرة للجدل".

وقالت بعض التعليقات إنهم تعرضوا لانتقادات على صفحات التواصل الاجتماعي الأخرى بشأن التعليقات الجيدة أو السيئة عن المطعم.

تأتي تلك الحادثة بعد أيام فقط من تعرض كريستين نيلسين، وزيرة الأمن الداخلي الأمريكية، للاستهزاء في مطعم مكسيكي في العاصمة واشنطن دي سي.



في لايف ستايل