GMT 16:56 2015 الجمعة 27 نوفمبر GMT 13:45 2015 السبت 28 نوفمبر :آخر تحديث
الملكة تلمّح إلى تولي تشارلز الزعامة الفخرية للرابطة قريبًا

الإرهاب والمناخ يتصدران قمة الكومنولث في مالطا

نصر المجالي

في خطاب افتتحت به أعمال قمة دول الكومنولث في العاصمة المالطية فاليتا لمّحت الملكة اليزابيث الثانية إلى احتمال نقل مسؤولية رئاستها الفخرية للرابطة إلى الأمير تشارلز ولي العهد في وقت قريب، وهي مهمة قامت بها الملكة لأكثر من 60 عامًا.


نصر المجالي: في الخطاب، الذي القته اليوم الجمعة، وجّهت الملكة الشكر إلى الأمير تشارلز ودعمه "المميز والكبير" لمهام دول الكومنولث، كما أشادت بدور زوجها الأمير فيليب دوق أدنبره، وطاقته التي لا حدود لها والتزامه بمهامه.

وتحدثت الملكة البريطانية في كلمتها الافتتاحية لاجتماع رؤساء حكومات الكومنولث باعتزاز عن الوقت الذي أمضته في جزيرة مالطا مع زوجها كمتزوجين حديثًا فترة من الوقت في العام 1949، وهو العام نفسه الذي تأسست فيه الكومنولث.

المناخ
ستخصص قمة الكومنولث جزءًا كبيرًا من مناقشاتها لموضوع المناخ، الذي سيدعو الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند إلى "اتفاق طموح" تجاهه خلال قمة باريس في الأيام المقبلة.
وقالت الملكة إليزابيث الثانية إنه يتعيّن على الكومنولث أن تؤكد قيادتها في كثير من الأحيان من خلال تدابير ملموسة بشأن مجموعة من القضايا العالمية". وأشارت  إلى قدرات الكومنولث في مجال البيئة، وأعطت مثالًا على ذلك برنامج الرابطة لحماية الغابات.

وتمضي الملكة ودوق أدنبره جولة لثلاثة أيام في مالطا، وسيرافقهما كل من أمير ويلز ودوقة كورنويل.

مكافحة التطرف
من جهته، أفاد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بأنه يجرى الإعداد لوحدة في دول الكومنولث لمكافحة "وباء" التطرف. وقال كاميرون إن لرابطة دول الكومنولث دورًا حيويًا في مكافحة الإرهاب، متعهدًا بتقديم 5 ملايين جنيه إسترليني خلال خمس سنوات للمساعدة في تمويل هذه الوحدة. والتقى رئيس الوزراء البريطاني قادة الـ 53 دولة، الأعضاء في الرابطة في مالطا، حيث تجرى فعاليات لقاء قادة حكومات دول الكومنولث (Chogm).

مواجهة داعش
وكان كاميرون قدم الخميس شرحًا لمجلس العموم البريطاني بشأن ضرورة توجيه ضربات جوية ضد ما يسمى تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في سوريا. ووصف كاميرون هذه الوحدة الخاصة في دول الكومنولث قائلًا "لدى الكومنولث دور حيوي ينبغي أن يلعبه في توسيع الجهود الدولية لمكافحة الإرهاب".

ودعا كاميرون إلى أن يكمل المجتمع المدني وشبكات التعليم الجهود الدولية لبناء سرد مضاد لهذه الأيديولوجية المتطرفة السامة". ووصف ذلك بأنه "مهمة جيلنا الكفاحية، ولكن علينا العمل معًا، وسنهزم وباء التطرف الذي يهددنا جميعًا".

وتعهد كاميرون بتقديم مليون جنيه إسترليني سنويًا، لمدة خمس سنوات، للمساعدة في تمويل هذه الوحدة، فضلًا عن مبلغ 200 ألف جنيه إسترليني أخرى لتوسيع البرنامج الأوروبي لمكافحة التطرف لدى الشباب ليشمل دول الكومنولث.

وصول هولاند
إلى ذلك، وصل الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إلى مالطا الجمعة، للمشاركة في مناقشات الكومنولث للتغيير المناخي، قبيل القمة التي ستعقد في باريس بهذا الشأن يوم الإثنين المقبل.

وقرر الرئيس الفرنسي أن يزور مالطا بعد الظهر، للمشاركة في القمة، بعد مراسم التكريم الوطني لضحايا اعتداءات 13 تشرين الثاني (نوفمبر)، من أجل التذكير بضرورة التوصل إلى "اتفاق طموح" حول المناخ.

وقال الأمير تشارلز في خطاب ألقاه الخميس في مالطا، "إننا نحول أنظارنا ناحية باريس، ونحو اتفاق من شأنه أن يحدد ديمومة البشر وديمومة كل المخلوقات التي تعيش معنا على هذا الكوكب الثمين".

وأضاف "لا يحق لنا أن نسرق إرث أطفالنا وأحفادنا. وعلى كاهلنا تقع الآن مسؤولية القيام بما يتعيّن القيام به… وأنا على يقين بأن رابطة دول الكومنولث ستضطلع بدور أساسي، على مستوى هذا الاتفاق".

 


في أخبار