GMT 10:00 2016 الأحد 30 أكتوبر GMT 15:17 2017 الثلائاء 28 مارس :آخر تحديث
​تتهم رجل الأعمال الكندي ستيفن بالمتاجرة بقضيتهن

البرلمانية فيان دخيل: أنقذوا أيزيديي الموصل

محمد الغزي

إيلاف: تدعو النائبة العراقية الأيزيدية فيان دخيل الحكومة العراقية إلى رسم خطط نوعية لإنقاذ أبناء جلدتها من داعش في الموصل، وتطالب القوات العسكرية بإنقاذ جميع المختطفين من كل الفئات الدينية، خلال معارك تحرير الموصل التي لا تزال في قبضة داعش.

دخيل التي انهارت باكيةً أمام البرلمان العراقي يوم سبيت الايزيديات على يد عناصر داعش، وهي تصرخ: «إنهم يذبحوننا تحت راية لا إله إلا الله»، تناشد في حوار موسع مع «إيلاف» شيوخ العشائر من أهالي الموصل للاستدلال على أماكن وجود المختطفين الأيزيديين من نساء وأطفال وشيوخ. ولا تستبعد دخيل تعرض الأطفال الأيزيديين إلى غسل دماغ من قبل عناصر داعش، كما تؤكد قرب تثبيت «الإبادة الجماعية» التي تعرضت لها الأقليات في نينوى.

وتصف النائبة الأيزيدية رجل الأعمال الكندي ستيفن مامان الذي ادعى إنقاذ الأيزيديات، بـ «الاحتيال»، وتقول إنه يتاجر بقضية الأيزيديات.

في ما يأتي نص الحوار مع «إيلاف»:

 

فيان دخيل وعكازتان بعد حادث تحطم المروحية

 

ما الرسالة التي توجهينا إلى أهالي الموصل؟

استنادًا إلى معلومات موثوقة، هناك مئات من أطفالنا وبناتنا ونسائنا من المختطفين عند دتعش وأنصاره في داخل الموصل وفي أطرافها. بعضهم أطفال ذكور كانوا بين 6 أعوام و12 عامًا عند اختطافهم، وثمة طفلات كانت أعمارهن من 5 إلى 10 أعوام وتم التأثير في عقولهن وربما تغيرت ملامحهن وحتى لغتهن أيضًا. كما لا نستبعد إطلاقًا استحداث هويات مزورة لهؤلاء جميعًا. نحن نقف على أعتاب مرحلة جديدة، ونناشد شيوخ العشائر والشخصيات الاجتماعية والثقافية من الشرفاء وأهل الغيرة من أبناء الموصل بأن يسجلوا موقفًا للتاريخ، ويتعاونوا مع الأجهزة الأمنية والمساهمة في إنقاذ من يمكن إنقاذه من أطفالنا وبناتنا ورجالنا ونسائنا. نثق برجال الموصل الأصلاء، مثلما نثق بشيوخ العشائر العربية الأصلاء الذين يظهر معدنهم الأصيل عندما تحلّ الشدائد. 

استراتيجية ما بعد داعش

ماذا تفعل فيان دخيل مع اقتراب تحرير الموصل؟

اتصل بمختلف الأطراف في اطار استراتيجية مابعد داعش، وأتقصى مصير اهلي من الضحايا والاسيرات الذين لا يزالون بيد عصابات التنظيم الإرهابي. التقيت أخيرًا بمجموعة الشركاء الدوليين بينهم اللورد جيريمي بيرفس عضو مجلس اللوردات البريطاني، والسير بيل جيفري أمين عام وزارة الدفاع البريطانية، والسيد تريفور ريني أمين عام برلمان ايرلندا الشمالية، والدكتور غاريث مكغراث من برلمان ايرلندا الشمالية، لمناقشة الوضع بعد تحرير نينوى والمساعدة في وضع استراتيجيا مابعد التحرير، ومصير الاقليات في المنطقة.

قبل معركة الموصل، اجتمعت بحيدر العبادي. ماذا دار بينكما في ملف الايزيديين؟ 

أقتربنا جدًا من تثبيت الـ"جينوسايد" الذي تعرضت له الاقليات في نينوى. سلمت رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي ملفًا موقعًا من 9377 شخصية سياسية وناشطين أيدوا الحملة التي اطلقت للضغط على الحكومة العراقية للانضمام إلى معاهدة روما. وقدمت مع الملف كتابًا طالبت فيه الحكومة العراقية بالانضمام إلى هذه المعاهدة، او فسح المجال أمام فريق مختص من محكمة الجنايات الدولية في لاهاي للتحقيق في الجينوسايد الذي أصاب الأقليات العراقية في محافظة نينوى في مكان وزمان معين وفق صلاحيات المحكمة. أبدى العبادي تعاطفه الشديد مع ما اصاب المكونات الدينية والقومية في العراق، ولمسنا تجاوبًا كبيرًا، بل اعتبر أن هذه خطوة جيدة جدًا ونحن سندفع في اتجاه تحقيقها لنعطي جزءًا من حقوق المكونات العراقية جراء ما أصابهم من جرائم بشعة على ايدي عصابات داعش التكفيرية.

 

فيان دخيل تتفقد عوائل ناجية

 

إبادة جماعية

بعد مرور عامين على الكارثة الإنسانية التي وقعت في سنجار، ما الذي تقوله فيان دخيل؟

في مطلع سبتمبر، عقدت جلسة لمجلس حقوق الانسان في الأمم المتحدة في جنيف ناقشت التقرير الي قدمته لجنة مختصة من مجلس حقوق الانسان. كذلك قامت لجنة محققين مستقلين في مجلس حقوق الانسان بالتحقيق في جرائم داعش في سورية وكشفت في تقريرها أن هناك مجموعة كبيرة من النساء الايزيديات قد تعرضت للسبي، وبعد البحث والتحري في هذا الموضوع قررت اعتبار أن ما تعرضت له النساء الايزيديات، أو الايزيدين بشكل عام، جرائم ترقى إلى الابادة الجماعية. خرجت هذه اللجنة بتقريرها ونشرته وسائل الاعلام. وبعد اسبوع قرأته بشكل رسمي في جلسة رسمية بمقر الامم المتحدة في جنيف، وطلبت رفع هذا التقرير إلى محكمة الجنايات الدولية في لاهاي على ان ما حصل "جينوسايد".

هل كنتِ مشاركة في هذه الجلسة؟

ألقيت كلمة في هذه الجلسة حول هذا التقرير وسلطت الضوء على معاناة الأيزيديين وما تعرضوا له، وما مطالبهم من المجتمع الدولي، إضافة إلى حث الدول الكبرى على دعم هذا الملف واعتبار ما حصل للايزيديين إبادة جماعية.

السياق المعمول في الجلسة كالآتي: في العادة، عندما يُقرأ التقرير، تطلب دول إلقاء المداخلات. عدد الدول التي طلبت تقديم المداخلات والتعليق على هذا الموضوع بالذات 55 دولة؛ كل الدول اشادت بالتقرير ما عدا دولة او اثنتين، واستطيع اقول إن الأغلبية العظمى من هذه الدول اكدت أن ما تعرض له الايزيديون هو فعلًا ابادة جماعية بكل المقاييس الدولية، وكانوا مؤيدين إلى ما ذهب اليه التقرير بأن يرفع إلى مجلس الامن ثم إلى محكمة الجنايات الدولية.

ما حقيقة العثور على فتيات ايزيديات في الفلوجة؟

كان هناك حديث في هذا الشأن. سمعنا قبل ذلك من طريق اتصالات من داخل الفلوجة مع بعض المختطفات أن هناك خمس فتيات يعملن في مستشفى الفلوجة، وهن سبايا عند مديرها. ويبدو أن داعش اعتمد هذه السياسة إذ أن الفتاة الايزيدية المتعلمة التي يتم خطفها او سبيها ترسل للعمل في المستشفى للمساعدة في علاج الدواعش. لكن بعد تحرير الفلوجة لم نعثر على الفتيات لحد الآن. اما السيدتان اللتان تم انقاذهما في الفلوجة، فقد تم تهريبهما بمساعدة القوات الامنية والحشد الشعبي وابناء العشائر الذين كانوا متعاونين جدًا في هذا الموضوع، استلمتهم في بغداد بمساعدة الخيرين وتم تسليمهما إلى اهلهما، وقبل ذلك بنحو أربعة اشهر عثرنا على سيدتين ومعهما طفلان في الفلوجة أيضًا، وتم انقاذهما بالطريقة نفسها. لم يكن هناك عدد ثابت للأيزيديات في الفلوجة قبل تحريرها، لكن من حديث بعض الشهود واخر سيدتين تم انقاذهما، نعم هناك ايزديات موجودات في الفلوجة. ثم سمعنا انباء عن مجموعة من الايزيدات اللواتي قُتلن ودفنّ في مقبرة جماعية قرب مستشفى الفلوجة، وتم العثور عليها. لكن إلى الان هذه الانباء غير مؤكدة ونبحث عن كيفية التأكد من الخبر.

ما بعد داعش

كيف تجدين مستقبل سنجار بعد تحرير نينوى او ما بعد داعش؟

وضع الايزديين بعد السبي مأساوي، وكان كذلك حتى قبل داعش وبالأخص في سنجار، والكل يعرف أن سنجار يتبع إداريًا لمحافظة نينوى، وبالتالي هو منطقة تابعة للحكومة الاتحادية، وكان سنجار من افقر الاقضية في المحافظة، وكانت القرى المحيطة أشد فقرًا. وكان المجتمع الايزيدي يعاني باستمرار. ففي عام 1974، قام النظام السابق بهدم القرى الايزيدية وتهجير سكانها وجمعهم في 16 مجمعًا سكنيًا ومنع اي ايزيدي من امتلاك داره؛ وهذا يعني أن الايزيدي كان ممنوعا عليه أن يمتلك سند قانوني حتى لبيوت الطين التي كان يقطنها أيزديون قرويون. هذا كان قبل عام 2003 واستمر بعده.

كم عدد المخطوفات الايزيديات وكم انقذتم بجهودكم وما هي سبل انقاذهن؟

في البداية، كان عدد المخطوفات نحو 5900 مخطوفة من سيدات وفتيات واطفال صغار. استطعنا انقاذ نحو 2700 او اكثر بقليل حتى الان من طريق شرائهن. استطاع القليل منهن الهرب. يتراوح العدد الباقي 3350 و3400 امراة او سيدة او فتاة ايزيدية؛ ولا نستطيع أن نعطي رقمًا محددًا.

كيف ترين مستقبل المجتمع الايزيدي في مرحلة مابعد داعش؟

المسالة المهمة التي أردت التطرق إليها كما اسلفت أن بناء المدن ربما يكون مسالة سهلة، لكننا نحتاج إلى إعادة بناء الثقة والسلام وتقبل الاخر والمصالحة بين ابناء المنطقة. لم تكن مشكلة الأيزيدين في أول الأمر مع داعش الذي جاء من خارج العراق، واقصد هنا الشيشاني أو الافغاني والأوروبي. كانت المشكلة مع بعض جيراننا في القرى المحيطة بنا الذين ساعدوا داعش على قتل الأيزيدين وخطف نساءهم. بالنسبة إلى العودة إلى الديار، نحتاج إلى مساعدة المجتمع الدولي والحكومة العراقية في اعادة إعمار سنجار الذي دمره داعش. اليوم، يمكن وصف سنجار بانه منطقة منكوبة، فنسبة الضرر وتدمير البنى التحتية والمساكن تقارب  85 في المئة. اما الباقي فهو مزروع بالعبوات الناسفة والألغام.

هل تحذرين من صراعات مستقبلية في مرحلة مابعد داعش بين أطياف نينوى؟

لا اعتقد أن حربًا يمكن أن تقع، لكن لا استبعد حصول ردات فعل فردية من هنا وهناك. فالمجتمع الأيزيدي مسالم يتسامح بطيب، لكن ليس مع الكل، وعلى الحكومة العراقية أن تتخذ إجراءات صارمة بحق كل من كان مع داعش او تستر على داعش او ساعد داعش. يجب على القضاء أن يأخذ مجراه. أما الناس الذين لا دخل لهم في ذبح الايزيدين او خطف نسائهم، فربما نفتح معهم صفحة جديدة.

الدور الكردي

هناك من يشيد بدور حكومة إقليم كردستان في ما يتعلق بمأساة المجتمع الايزيدي ويلوم الحكومة الاتحادية في هذه القضية؟

تم استعادة اكثر من 2700 سيدة وفتاة أيزيدية من داعش. تكفلت حكومة اقليم كردستان بمساعدة الأعالي على شراء بناتهن، وكان هذا واجب الحكومة العراقية لان هؤلاء أفراد من الشعب العراقي. كان من واحب هذه الحكومة في الأقل ذكر الماساة في المحافل الدولية او حتى في الاجتماعات الرسمية الحكومية. لكن للأسف، هناك تعتيم على خطف الايزيديات في المحافل الرسمية.

حق تقرير المصير

هل تجدين منطقة امنية للاقليات في نينوى ما بعد داعش حلًا منطقيًا؟

انا بالتأكيد مع اجراء استفتاء ليحدد أهل سنجار مصيرهم مع اي طرف يريدون البقاء، واعتقد أن هذا أضمن، ولهم الحرية الكاملة باختيار المكان الذي ستكون معيشتهم فيه بآمان اكثر. فالايزيديون لا يمكنهم العودة إلى سهل نينوى من دون استحداث محافظة جديدة، بل أن جميع الأطراف لا تريد تقسيم نينوى بل تريد استحداث محافظات جديدة داخل المحافظة، والهدف من استحداث محافظات للمكون الايزيدي والشبكي والتركماني والمسيحي في نينوى هو إعادتهم إلى مناطقهم؛ المكون الايزيدي رأى الويلات من جاره العربي في الاضطهاد واغتصاب الفتيات البواكر.

كيف تعاطيت مع قرار الكونغرس الكندي بمد جسر جوي لاجلاء الايزيديين إلى كندا؟

قبل فترة طويلة اتصل بي أحد النواب الكنديين وفتح معي موضوع مساعدة الايزيديين، لكن ما يعلن الآن مغاير لتوجهاتنا. يؤدي موضوع الهجرة بهذا الشكل إلى افراغ العراق من المكون الايزيدي. ما الذي تعينه هجرة الايزيديين؟ وتحت أي مسوغ؟ هل هم من الناجين فقط لاعادة تأهيلهم في مراكز غير موجودة في العراق كما يحصل في المانيا؟ هذه أسئلة يجب أن تجيب عنها الحكومتان العراقية والكندية. 

المنقذ المحتال

ما حقيقة رجل الاعمال الكندي ستيفن مامان وانقاذه الايزديات وتحريرهن بالاموال، مكررًا تجربة انقاذ اليهوديات من المحرقة في الحرب العالمية الثانية؟

قصة ستيفن مامان ليست حقيقية. هذا رَجِل محتال ولم يقم بأي من الاعمال التي حكى عنها. جمع مبالغ هائلة باسم مساعدة الايزيديات وقدم مبالغ زهيدة لبعض العوائل التي تم استرجاع بناتهن. التقط الصور في مقابل إعطاء العوائل، ٥٠٠ او ٦٠٠ دولار لا أكثر. امتلك قوائم كاملة لكل الايزيديات المحررات والطريقة التي تم تحريرن بها، ولم نسمع من اي سيدة او فتاة انه تم تحريرها بواسطة مامان. أقول إن هذا الرجل استطاع استخدام هذة المعاناة لصالحه، وهو رجل محتال جمع الأموال مستغلًا معاناة الايزيديات.

هناك من يحذر من دخول الحشد الشعبي إلى الموصل؟

هناك حقيقة واحدة للذين يقرنون دومًا الحشد بالانتهاكات. هناك مواطنون انتهكوا حرمة الوطن بمساعدة الغريب على اغتصاب النساء والأرض. هؤلاء هم مرتكبو الانتهاكات وليس الحشد أو الجيش او البيشمركة الذين يفدون الوطن بأرواحهم من أجل أنقاذ ما تبقى من الأبرياء والأرض من عصابات داعش. ونكون منصفين، هناك عراقيون من الموصل وتلعفر ساعدونا بتوصيل الفتيات الايزيديات وعملوا وسطاء في تهريب الفتيات من هنا وهناك، وبعض العشائر وقف وقفة مشرفة مثل عشيرة شمر التي ذبح داعش رجالها بسبب مساعدتهم الايزيديات. وهناك مساعدة من المرجعيات وبعض الرجال والأشخاص، لكنهم لا يحبون أن تكون في العلن. الوسطاء الذين يقومون بمهمة شراء الإيزيديات لإعادتهن إلى عائلاتهن موجودون في كردستان بنسبة ٩٩ بالمئه، وهم تابعون لرئيس الوزراء الكردي نيرفان بارزاني.

ما عدد الأطفال الايزيديين المختطفين عند داعش؟

ليس لدينا معلومات كافية، لكن النسبة الأكبر موجودة في الرقة في سورية وفي الموصل وتل عفر. يتم تدريب الأطفال في الموصل وعددهم ألف طفل بين ٦ و١٠ أعوام، يدربونهم على حمل السلاح والتفجير ليكبروا ارهابيين جدد. فداعش قتل الرجال والشباب والنساء الكبيرات، أما المتزوجات فأخذوهن مع اطفالهن بمعنى سبي العائلة بالكامل إلى معسكرات خاصة.

هل تناشدين المجتمع الدولي بانشاء مشافي لاعادة تأهيل المجتمع، ربما تكون في كردستان؟

بالتأكيد، هذا حقنا على الدولة قبل أن نناشد المجتمع الدولي، لكن الدولة مشغولة بأمور اخرى، فناشدنا المجتمع الدولي لمساعدتنا في تأهيل الناجيات. ألمانيا استجابت لهذا النداء، وهناك ١١٠٠ امرأة نقلهن إلى ألمانيا لتلقي العلاج التفسي. ونناشد مساعدتنا في إرسال فرق طبية إلى المخيمات لتأهيل الناجيات او نقل بعض الحالات إلى الدول الأوربية ومن ثم إرجاعهن اذا اردن ذلك. يمكن أن تحصل الانتهاكات في أي دولة، لكن خطف النساء وسبيهن في الالفيه الثالثة فهذا غريب. أقول للامانة أن البرلمان العراقي يقدر الاطروحات التي اقدمها، ولم اجد اعتراضًا من اي شخص في البرلمان حول مسألة الايزيديات.

لحظة لا تفارقك؟

انها لا تفارقني كثيرًا، لحظة لا أزال اعاني من اثارها، لحظة سقوط الطائرة بي واستشهاد اللواء الطيار ماجد التميمي. منذ ذلك التاريخ لا أستطيع المشي بشكل جيد ولا استطيع النوم، المشهد يمر في ذاكرتي باستمرار.

 

فيان دخيل بعد تحطم الطائرة على جبل سنجار

 

رفعنا نصبًا تذكاريًا للشهيد البطل في أربيل قريب من منزلي، أطل عليه من نافذتي وهو في حديقة كبيرة. أتذكر كيف فدى نفسه من اجل شعبي. سيقام له نصب على جبل سنجار.

 

فيان دخيل لحظة سقوطها من الطائرة على جبل سنجار

 


في أخبار