GMT 17:00 2016 الإثنين 5 ديسمبر GMT 1:50 2016 الثلائاء 6 ديسمبر :آخر تحديث
حذر من مجتمعات (الغيتو) ودعا لتعهد اللاجئين بالولاء للقيم

تقرير يدق ناقوس الخطر من انقسام بريطانيا

نصر المجالي

نصر المجالي: دق تقرير صدر في لندن، اليوم الإثنين، ناقوس الخطر من انقسام المجتمع البريطاني، وتحوّل المملكة المتحدة إلى مجتمعات انعزالية (غيتوهات) بسبب الهجرات الجماعية. ودعا التقرير إلى أنه يتعين على المهاجرين أداء قسم بالتعهد للولاء للقيم البريطانية.

وحذر تقرير (كيسي) الذي اشرفت على إعداده لجنة برئاسة الليدي لويز كيسي من أن ظاهرة الفصل الاجتماعي وصلت إلى "مستويات مقلقة" وتساهم في تأجيج عدم المساواة في بعض أنحاء البلد.

وقد أعدت كيسي التقرير المثير، بطلب من رئيس الوزراء السابق ديفيد كاميرون ضمن جهود الحكومة البريطانية لمكافحة التطرف.

وورد في التقرير أن النساء في بعض التجمعات السكانية في بريطانيا محرومات حتى من حقوقهن الأساسية. واتهمت الليدي كيسي، بعض الأجهزة الرسمية بتجاهل بعض الممارسات القائمة على أساس ديني خشية مواجهة اتهامات بالعنصرية.

ومن ضمن توصيات التقرير أن يؤدي المهاجرون "قسم اندماج" وأن يتعلم أطفالهم في المدارس "القيم البريطانية". وورد في التقرير أن الناس من خلفيات ثقافية مختلفة يقيمون علاقات جيدة مع بعض إلا أن "التلاحم المجتمعي" على امتداد البلاد ليس قويا.

 

حي كامل من جاليات آسيوية

 

عزل مجتمعي 

وحسب تقرير لـ(بي بي سي)، فإن التقرير كشف عن مستويات عالية من العزل الاقتصادي والاجتماعي في بعض المناطق، تساهم في تثبيط بعض المواطنين، وهي أيضا مخالفة للقيم البريطانية وأحيانا للقوانين.

وركز التقرير على الأوضاع الصعبة للنساء في بعض الجاليات المسلمة، اللواتي يقول التقرير إنهن لا يتحدثن الإنكليزية في الغالب، ويجبرن على البقاء في البيوت.

وطالبت كيسي في التقرير بوضع حد لروح "كراهية النساء والوصاية الأبوية عليهن"، وحثت أجهزة الدولة على التعامل مع هذه القضايا دون الخوف من الاتهام بالعنصرية. 

رئيسة لجنة التقرير الليدي كيسي

توصيات

وأوردت الليدي كيسي عدة توصيات في التقرير منها تصميم برامج لمشاريع خاصة تساعد على الالتحام، مثل دورات في تقنية المعلومات وفعاليات رياضية.

كذلك حث التقرير على جمع معلومات عن جرائم الكراهية، وعلى تمويل مشاريع مدرسية تشجع الطلاب من خلفيات متباينة على الاختلاط..

وطالب التقرير بزيادة تمويل برامج تعليم اللغة الإنكليزية للكبار، مع التركيز على معالجة الحواجز الثقافية والاحتياجات التي تتعلق بفرص العمل.

وعلق وزير الأقليات ساجد جاود على التقرير قائلا "يجب علينا جميعا أن نشكل مجتمعا واحدا".

ووعد بدراسة التقرير بشكل محكم، وقال إنه مع الترحيب بمساهمات الجاليات المختلفة في الحياة البريطانية يجب الحرص على عدم استثناء أحد.

المسلمون يشكلون مجتمعات انعزالية 
احد المحال التجارية للبولنديين (الصور من ديلي ميل)

 


في أخبار