GMT 7:30 2016 الخميس 8 ديسمبر GMT 23:49 2016 السبت 10 ديسمبر :آخر تحديث
كربلاء شهدت مسيرة العسكريين في شوارعها

ضباط عراقيون يرددون قسم التخرج بضريحي الحسين والعباس

د أسامة مهدي

إيلاف من بغداد: ادى المئات من طلبة الكلية العسكرية العراقية الرابعة القَسَم في ضريحي الامام الحسين وأخيه العباس بمدينة كربلاء جنوب البلاد بحضور جمع من رجال الدين الشيعة، بعد ان نظموا مسيرة عسكرية في شوارع المدينة بعكس ما هو متعارف عليه بترديد القسم في مقر الكلية بقيادة ضابط كبير وبحضور قادة الجيش. 

ونظم المئات من طلبة الكلية العسكرية الرابعة في محافظة ذي قار (375 كيلومترًا جنوب بغداد) مسيرة عسكرية في مدينة كربلاء (110 كم جنوب بغداد) بمناسبة تخرجهم من الدورة التأهيلية في صنفي الدفاع الجوي والقوة الجوية. والمتخرجون هم طلبة الدورة 80 في الكلية العسكرية الرابعة التابعة لوزارة الدفاع العراقية في محافظة ذي قار.

واظهرت صور لإعلام العتبة الحسينية بكربلاء الطلبة المتخرجين من الدورة ،وهم يخرجون من مرقد العباس ويسيرون بزيهم العسكري بشوارع المدينة الى حرم الامام الحسين امس، حيث ادوا القسم العسكري باشراف احد رجال الدين في مشهد اثار الاستغراب، حيث انه عادة ما ينظم استعراض عسكري في ساحة الكلية العسكرية يعقبه حفل عسكري يردده الضباط المتخرجون بحضورة قادة الجيش واساتذة الكلية وعائلات الخريجين. 

خريجو الكلية العسكرية العراقية يؤدون القسم بضريح العباس في كربلاء

وقال العميد عبد الكريم سوادي آمر جناح في الكلية العسكرية: "تشرفنا اليوم ولله الحمد بزيارة مرقد أبي الفضل العباس عليه السلام وتأدية القسم في حضرة قائد جيش الإمام الحسين عليه السلام، والذي ضرب دروساً عالية المضامين في الاخوة والشجاعة فكان قائداً عسكرياً بمعنى الكلمة وهذه التحية واليمين من قبل هؤلاء الضباط هي بمثابة دين لبلدهم وخدمته بأتم وجه والحفاظ على أمن العراق من خطر الإرهاب والمجرمين وكل من يريد ان يدنس ترابه.. ويزيدنا فخراً أن نؤديها مع ابنائنا الضباط في حضرة حامل لواء الامام الحسين أبي الفضل العباس عليهما السلام". 

وقال "نحن هنا اليوم لتأدية القسم في حضرة الإمام الحسين عليه السلام ونعاهد إمامنا الحسين وأخاه أبا الفضل العباس عليهما السلام أن نكون جنودًا أوفياء في خدمة الوطن وأن يكون هدفنا الأول هو حفظ الوطن وشعبه ومقدساته". واوضح ان عدد المتخرجين يبلغ 221 متخرجاً برتبة ملازم ومن صنفي القوة الجوية والدفاع الجوي. 

وقال ضابط برتبة مقدم يشرف على الدورة إن الطلبة المتخرجين حصلوا على رتبة ملازم في صنفي الدفاع الجوي والقوة الجوية بعد تلقيهم محاضرات وتدريبات مكثفة في صفوف الكلية العسكرية الرابعة، وهم من خريجي كليات الهندسة والعلوم بأقسامها المختلفة .. فيما اكد الضباط الخريجون في تصريحات لقنوات محلية عراقية تابعتها "إيلاف" انهم عازمون على دحر الارهاب والدفاع عن العراق والعراقيين .

فيديو أداء خريجي الكلية العسكرية للقسم في ضريح الامام الحسين بكربلاء:

وبعد أن ردد الخريجون القسم في صحن الامام الحسين القوا التحية امام ضريحه معاهدين اياه الاخلاص لخدمة العراق وأبنائه . وقال الضباط المتخرجون ان الامام الحسين يعد قائدًا تاريخيًا عظيمًا ضرب دروسًا في الشجاعة والقيادة .. واشاروا الى ان هذه التحية واليمين بمثابة العهد المقدس الصادق لخدمة العراق والحفاظ على أمنه من خطر الإرهاب والمجرمين، وان هذه التحية تؤدى امام قائد الانسانية جمعاء.

وكانت اول كلية عسكرية في العراق تأسست عام 1924 وسميت المدرسة العسكرية الملكية، ويقع أول مقر لها في الثكنة الشمالية في بغداد، وكان شعارها باللون الأخضر وخطت عليه كلمات الله -الوطن-الملك ويعلو ذلك التاج الملكي وتحته رسم تقاطع بين السيف والبندقية.

وبعد حادثة الفيضان في بغداد، تعرض مبنى الكلية العسكرية إلى الغرق في عام 1926، وتم نَقل المَقر إلى منطقة الكرادة الشرقية، وفي عام 1947 نقلت الكلية العسكرية إلى ثكناتها الجديدة في الرستمية، وكانت الغاية من إنشاؤها تدريب طلاب لائقين ليكونوا ضباطًا للجيش اكفاء في عملهم وعلمهم وثقافتهم العسكرية العامة.  

وقد استقبلت الكلية العسكرية الكثير من البعثات من الدول العربية، ففي عام 1936 قُبل مجموعة من دولة اليمن واستقبلت الكلية كذلك بعثة من الاردن وصدر نظام الكلية العسكرية الملكية الرقم 34 لعام 1945 المتضمن بأن تُمنح الكلية الشهادة العليا ومدة الدراسة فيها ثلاثة أعوام. 

وقد تخرج من الكلية العسكرية عدد من الرؤساء والضباط من القادة العراقيين، وكذلك تخرج منها بعض الضباط من الدول العربية.
 


في أخبار