GMT 7:00 2017 الثلائاء 10 أكتوبر GMT 7:36 2017 الثلائاء 10 أكتوبر :آخر تحديث
آخر ما كان يريده الرئيس الأميركي

حرب كلامية بين نساء ترمب بسبب لقب "السيدة الأولى"

إيلاف- متابعة

لم يكن الرئيس الأميركي دونالد ترمب بحاجة إلى المزيد من المشاكل، فما حوله يكفيه، فقد شبت خلافات عندما حاولت زوجته السابقة ايفانا خطف الأضواء خلال ترويجها لمذكراتها الشخصية، مشيرة إلى أنها السيدة الأولى في البيت الأبيض، وانها تتواصل مع ترمب بشكل دائم.

ولم تمر ساعات قليلة فقط حتى خرجت زوجة ترمب الحالية ميلانيا لتقول في بيان صحافي: "تسعى السيدة الأولى لتأسيس مسكن هادئ لابنها، بارون، وزوجها، والعمل على استخدام لقبها لمساعدة الأطفال، بدلاً من استغلاله لترويج الكتب، مثل ما تفعله الزوجة السابقة للرئيس الباحثة عن الشهرة، وإثارة المشاكل".

وكانت إيفانا كشفت للصحافية أمى روباش، خلال حضورها برنامج "صباح الخير أميركا" أنها تتواصل مع ترمب حتى الآن، وتتصل للاطمئنان عليه بين الحين والآخر على هاتفه الخاص بالبيت الأبيض.

وترمب تزوج طوال حياته ثلاث مرات، حيث كان التقى زوجته الأولى ايفانا في سبعينات القرن الماضي وأسس معها في عام 1977 أسرة وانجبت منه ثلاثة اولاد، هم: م دونالد جونيور، وايفانكا، و ايريك، وقد تم الطلاق بعد خلافات حول العمل والبقاء في المنزل وتربية الأولاد، وبعد علاقة ترمب مع مارلا مابلز التي أصبحت زوجته الثانية، ودام زواجه معها لمدة اربع سنوات فقط، وله منها ابنة تسمى تيفاني.

وكان ترمب تعرف على ميلانيا زوجته الحالية في حفل قبل 12 عاماً خلال تواجده مع امرأة أخرى، واستطاع أن يأخذ رقم هاتف ميلانيا في الحفل وأن يكلمها بعدها ليتزوج الإثنان عام 2005. وتميز عرسهما بكعكة الزفاف التي تعتبر أغلى كعكة زفاف في العالم فكانت مكونة من سبع طبقات وتزن قرابة المائة كيلو ومغطاة بثلاثة آلاف وردة بيضاء وقد حضر الزفاف الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون وزوجته هيلاري.

كلينتون وزوجته هيلاري خلال حضور زفاف ترمب وميلانيا- زوجته الحالية
زفاف ترمب وايفانا زوجته الاولى
زفاف ترمب ومارلا مابلز



في أخبار