GMT 8:25 2017 الثلائاء 10 أكتوبر GMT 8:56 2017 الثلائاء 10 أكتوبر :آخر تحديث
في وقت تكافح القناة من أجل البقاء

"أوفكوم" تبرئ الجزيرة من تهمة معاداة السامية

ترجمة عبدالاله مجيد

لندن: برّأت هيئة الاتصالات البريطانية "أوفكوم" ساحة قناة الجزيرة من تهمة معاداة السامية وخرق قواعد الحياد بالارتباط مع بثها تحقيقاً تلفزيونياً ضبط مسؤولاً في السفارة الاسرائيلية يتآمر لاستهداف نواب بريطانيين بوصفهم مناوئين لاسرائيل.

وفتحت أوفكوم تحقيقاً في نشاط القناة القطرية بعد تلقيها شكاوى ضد الفيلم الوثائقي "اللوبي" الذي بثته قناة الجزيرة على اربع حلقات عن نفوذ السفارة الاسرائيلية في بريطانيا.

وقال كلايتون سويشر مدير الصحافة الاستقصائية في قناة الجزيرة، في مذكرة إلى العاملين في القناة، ان أوفكوم برّأت القناة "بصورة تامة وكاملة".

ولاحظ مراقبون أن قرار هيئة الاتصالات البريطانية تبرئة الجزيرة يأتي في وقت تكافح القناة من أجل البقاء. وكان من مطالب الدول الخليجية التي قاطعت قطر بسبب تمويلها جماعات "إرهابية"، غلق قناة الجزيرة لرفع العقوبات.

بثت الجزيرة فيلم "اللوبي" في يناير الماضي وظهر فيه المسؤول في السفارة الاسرائيلية في لندن شاي ماسوت يقول إنه يريد "الخلاص" من نواب بينهم السير آلان دنكن وزير الدولة للشؤون الخارجية المعروف بتأييده للقضية الفلسطينية.

واعتذر السفير الاسرائيلي لاحقاً عن تعليقات ماسوت الذي استقال من وظيفته في السفارة.

وبرّأت أوفكوم قناة الجزيرة بعد ان خلصت إلى أن القناة لم تطلق في الفيلم الوثائقي مزاعم ضد أشخاص على اساس اصولهم اليهودية وانها أوردت وجهة نظر الحكومة الاسرائيلية في الفيلم. كما توصلت أوفكوم إلى أنّ الجزيرة لم تخرق قواعد الحياد.

ونقلت صحيفة الغارديان عن مصدر في قناة الجزيرة ترحيبه بالقرار قائلاً "إن هذا يبين أن عمل الجزيرة الصحفي مهما قال منتقدوها يستوفي ويتجاوز أعلى معايير الموضوعية والتوازن"، مؤكداً ان القرار بتبرئة القناة يزيدها "التزاماً بفضح انتهاكات حقوق الانسان، اياً يكن مرتكبها، بصرف النظر عن الجغرافية أو الدين أو قوة لوبياته".

أعدّت "إيلاف" هذا التقرير بتصرف عن "الغارديان". الأصل منشور على الرابط التالي:

https://www.theguardian.com/media/2017/oct/09/ofcom-clears-al-jazeera-ntisemitism-expose-israeli-embassy-official


في أخبار