GMT 15:02 2017 الجمعة 13 أكتوبر GMT 23:08 2017 الجمعة 13 أكتوبر :آخر تحديث
سجلت ضعفا في تمدرس الفتيات

هيئة رسمية: المغرب سجل انخفاضا في معدل زواج القاصرات

إيلاف المغرب ـ متابعة

«إيلاف» من الرباط: في إحصائية جديدة للمندوبية السامية للتخطيط (هيئة إحصاء رسمية) في المغرب، أصدرتها بمناسبة اليوم العالمي للفتاة الذي يصادف يوم 11 أكتوبر من كل سنة، سجلت ظاهرة زواج الفتيات القاصرات تراجعا خلال العقد الأخير.

وأكدت المندوبية في مذكرة إخبارية عممتها مساء اليوم الخميس، أن عدد القاصرين الذين تزوجوا قبل سن 18 عاما انخفض بنسبة 12,8 بالمائة، حيث انتقل هذا العدد من 55.379 شخص سنة 2004 إلى 48.291 سنة 2014.

وأضافت الإحصائيات بأن الزواج المبكر يهم "الفتيات بشكل أكبر من الفتيان"، وقالت: "ما زالت الفتيات المعنيات الرئيسيات بهذا النوع من الزواج بنسبة 94,8% من مجموع القاصرين المتزوجين".

وأفادت المندوبية السامية للتخطيط بأن 32,1 بالمائة من بين البنات القاصرات المتزوجات "أنجبن على الأقل طفل واحد"، فيما بلغت نسبة الفتيات المتزوجات اللواتي تتراوح أعمارهن بين 15 و24 سنة، "29,2 بالمائة خلال سنة 2014، مقابل 3,8 بالمائة من الشبان"، كما أوضحت بأن الغالبية العظمى من الفتيات غير العازبات (87,7 بالمائة) هن "ربات بيوت".

وأشارت المندوبية إلى أن عدد الفتيات اللواتي يقل سنهن عن 19 سنة، بلغ "6,12 مليون فتاة سنة "2014، وأبرزت بأن هذه النسبة تمثل "ما يقرب من نصف هذه الفئة العمرية" (49,1 بالمائة).

ضعف تمدرس الفتاة

وبخصوص ولوج الفتيات للمدارس، بينت المندوبية السامية للتخطيط أن "واحدة من بين كل عشر فتيات تتراوح سنهن بين 7 و12 سنة، لم يلتحقن بالمدارس بالوسط القروي"، كما بلغت نسبة الفتيات الأميات بين 15 و24 سنة، "14,8 بالمائة، مقابل 7,2 بالمائة بالنسبة للذكور في نفس العمر".

وبينت نتائج البحوث لدى الأسر والإحصاء العام للسكان بالمغرب، أن التعليم الأولي "يقلل للنصف من الهدر المدرسي، ويحسن بما لا يقل عن 50 بالمائة من نسبة النجاح في جميع مراحل التمدرس ويزيد بشكل ملحوظ من الرأس المال البشري ومن أمد التمدرس".

وزادت الأرقام موضحة أن أكثر من نصف الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 و5 سنوات "لم يكونوا قد التحقوا بعد بمرحلة التعليم الأولي"، كما سجلت بأن تمدرس الفتيان بالتعليم الأولي "تفوق نسبة الفتيات بـ 6,3 بالمائة في سن 3 سنوات وب 10,5 بالمائة في سن 5 سنوات"، وذلك على الرغم من التقدم الذي أحرز في مجال تمدرس الاطفال.

حضور ضعيف في النشاط الاقتصادي

أما على مستوى النشاط الاقتصادي للفتيات، سجلت المندوبية أن 24,6 بالمائة من الفتيات اللواتي تتراوح أعمارهن بين 15 و17 سنة "لا يمارسن أي عمل، ولا يذهبن إلى المدرسة ولا يخضعن لأي تدريب، مقابل 5,1 بالمائة من الفتيان".

واعتبرت المندوبية أن مشاركة الفتيات المغربيات في النشاط الإقتصادي "ضعيفة"، إذ بلغ معدل نشاط الرجال 75,5 بالمائة سنة 2014، مقابل 20,4 بالمائة بين النساء"، وأضافت أن معدل تشغيل الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و24 سنة، يقدر ب"52,6 بالمائة بالنسبة للفتيان مقابل 17,9% بالنسبة للفتيات".

وأعلنت الهيئة الرسمية أن "69 ألف طفل تتراوح أعمارهم بين 7 سنوات وأقل من 15 سنة يوجدون بسوق الشغل، من بينهم "39,9 بالمائة فتيات و65 بالمائة ليسوا متمدرسين".

كما أوضحت المندوبية السامية للتخطيط بأن النساء "يقضين 7 أضعاف الوقت الذي يقضيه الرجال في الأشغال المنزلية"، فيما الفتيات اللواتي تتراوح أعمارهن بين 7 و14 سنة تخصصن 3,4 مرة الوقت الذي يقضيه الفتيان في تلك الأشغال".


في أخبار