: آخر تحديث
على قدم وساق وجهود كثيفة

تحضيرات لعقد مؤتمر المعارضة السورية في الرياض

أكد مصدر سوري معارض أنه ليس صحيحًا كل ما يشاع حاليًا عن مؤتمر المعارضة السورية الموسع في الرياض.

وقال في حديث مع "إيلاف" إنه" يجري العمل على قدم وساق لتكون التحضيرات على أعلى مستوى، وليكلل المؤتمر بالنجاح".

وأشار الى أن "سياسة المملكة العربية السعودية واضحة دائما وهي تريد الخير باستمرار للشعب السوري ليعزز سلامته ويستعيد عافيته واستقراره" .

وانتقد المصدر من "حلل وأرغى وأزبد وأبدى وجهة نظره الخاصة ونشر الاشاعات حول المؤتمر"، وقال: "ينبغي التريث والتأكد ممن لديه العلم ومن أصحاب الشأن"، وعبّر عن اعتقاده "أن من صرح سلبًا على ما يبدو له مآرب أخرى غير نزيهة".
وشكر المملكة العربية السعودية وقال إن السوريين" ينظرون بإمتنان الى مبادرتها الكريمة"  .

وأضاف "أن المملكة إن نظمت المؤتمر فلها الشكر على مساعيها لتوحيد المعارضة السورية خدمة للشعب السوري".

ولفت في هذا الصدد الى تصريحات وزير الخارجية السعودي عادل الجبير الذي يشدد دائما على موقف المملكة "الداعم والمؤيد للشعب السوري  واستعداد المملكة لتقديم كل ما من شأنه دعم جمع الصف ووحدة الكلمة ".

وكان رئيس الأمانة العامة لإعلان دمشق، والعضو السابق في الائتلاف السوري سمير نشار، استبعد عقد مؤتمر "الرياض 2" خلال الفترة القريبة المقبلة.

وقال نشار في تصريحات لموقع عربي 21 ، "أعتقد أن ظروف المملكة العربية السعودية الإقليمية والداخلية لا تسمح في انعقاد هذا المؤتمر في المستقبل القريب، ومن المحتمل أن يؤجل إلى موعد لاحق".

وأكد أن "فرصة انعقاد مؤتمر الرياض2 بعيدة جداً، خصوصا بعد اقتراب نهاية الحرب على التنظيم، ودخول استراتيجية الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالتصدي للتمدد الإيراني في مرحلة التطبيق، وهي الاستراتيجية التي تبنتها المملكة".

وكان عضو الهيئة العليا للمفاوضات، جورج صبرة، اعتبر الأربعاء الماضي، أن مؤتمر المعارضة المفترض انعقاده في العاصمة السعودية الرياض، منتصف نوفمبر الجاري، "بات في مهب الريح".

وقال صبرة، رداً على سؤال من "سمارت" حول موعد انعقاد المؤتمر: "ليس هناك حس ولا خبر"، في إشارة إلى عدم وضوح الموعد، عازياً ذلك إلى التغييرات التي تجري في السعودية مؤخرًا.
 


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. حثاله
Hinady - GMT الأربعاء 08 نوفمبر 2017 13:24
هؤلاء ليسوا الا حثاله, جمعهم قدر الشعب السوري, الذي حاول التخلص من نظام بعثي مجرم ليسقط في احضان الارهاب الاخونجي وبعض السفهاء والمجرمين والمرتزقه الذين يقولون انهم يمثلون الشعب السوري, هؤلاء المرتزقه لايمثلون اي شيء... يباعون و يشترون بالدولار مع الاسف شخصيا لو اخترت بين الارهاب البعثي وحكم هؤلاء المرتزقه فأنني احبذ ان اموت على ايدي النظام البعثي النصيري بدل حثالة الفاشيين والارهابيين الاخونجيه وعملاء اردوغان.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. من بينهم رئيس باراغواي الجديد: من هم عرب أمريكا اللاتينية؟
  2. نظام غذائي قاتل... تعرف إليه!
  3. الكشف عن تفاصيل علاقة
  4. علاج للسرطان يعيد تجديد خلايا الكبد ويغني عن عملية زرع الكبد
  5. باحثون من جامعات مرموقة ينشرون في مجلات علمية مشبوهة
  6. تسريب تسجيل لزوجة ابن ترمب
  7. قادة سابقون في الإستخبارات يحذّرون ترمب.. لا تفعلها مجددًا
  8. العراق ينهي مراحل العملية الإنتخابية وينتظر بدء السياسية
  9. ارتفاع مستوى البحر يهدد بمحو مدن ساحلية
  10. دعوات في سوريا لتفكيك
  11. قطر تخضع لابتزاز سياسي وإعلامي تركي
  12. قضايا عالقة في مفاوضات الأكراد والنظام السوري
  13. بوتين يحضر زفاف وزيرة خارجية النمسا
  14. بغداد تعلن عن تنفيذ حكم الاعدام بمدانين بأعمال إرهابية
  15. لهذه الأسباب يجب أن تصبح ألمانيا قوة نووية
في أخبار