GMT 13:00 2017 الخميس 9 نوفمبر GMT 14:46 2017 الخميس 9 نوفمبر :آخر تحديث
الهولنديون يتفوقون عليهم للعام الثاني على التوالي

فشل الاسكندنافيين باستعادة المركز الأول في إجادة الانكليزية

عبد الاله مجيد

لندن: تعتبر الشعوب الاسكندنافية من أفضل الناطقين بالانكليزية خارج العالم الانغلوفوني ولكنهم وجدوا أن الهولنديين يتفوقون عليهم للعام الثاني على التوالي.

وجاء الاسكندنافيون بعد الهولنديين على مؤشر اجادة اللغة الانكليزية لشركة ايجوكيشن فيرست العالمية لتعليم اللغات.

واستعادت السويد مركزها الأول بين شعوب شمال اوروبا لتأتي بعد هولندا في إتقان اللغة الانكليزية تليها الدنمارك بالمركز الثالث متراجعة مرتبة واحدة عن العام الماضي. وتصدرت السويد تصنيف الشعوب التي تجيد الانكليزية خارج الدول الانغلوفونية في عام 2015 فيما جاءت الدنمارك بالمركز الأول في عام 2014.

وجاءت النرويج بالمركز الثالث في التصنيف الجديد وفنلندا بالمركز السادس ولم تُدرج ايسلندا في التصنيف.

ونالت ثمانية بلدان درجة "جيد جداً" في إتقان اللغة الانكليزية رغم انها ليست لغتها الأم، ستة منها في اوروبا. والبلدان الثمانية هي هولندا والسويد والدنمارك والنرويج وسنغافورة وفنلندا ولوكسمبورغ وجنوب افريقيا.

وقالت شركة ايجوكيشن فيرست في تقريرها "ان المستويات العالية من إجادة الانكليزية تمضي متساوقة مع التعدد الثقافي في اوروبا وتكاملها الاقتصادي والسياحة والحراك الاجتماعي حتى في وقت يضع بعض الاوروبيين مشروعهم المشترك وقيمة العولمة ذاتها موضع تساؤل".

ولاحظ التقرير ان البلدان التي يجيد سكانها الانكليزية تشترك بثلاث سمات هي تدريس اللغة الانكليزية الزامياً من المرحلة الابتدائية والتركيز على المحادثة في الصف بدلا من القواعد النحوية الجامدة وكثرة السفر بين مواطنيها الذين يتابعون الانكليزية على التلفزيون ايضاً.

وقالت مالين انكاربيرغ مديرة قسم البلدان في فرع شركة ايجوكيشن فيرست في السويد لموقع لوكال "إن البلدان الاسكندنافية تتبوّأ المراكز الخمسة الأولى منذ أن بدأ المؤشر قبل سبع سنوات"، مشيرة الى تاريخ هذه البلدان في الانفتاح وعلاقاتها الخارجية القوية بوصفها من العوامل التي جعلت اتقان الانكليزية مسألة مهمة للاسكندنافيين.

واضافت انكاربيرغ ان من يتقدم على عمل موسمي في القطاع الخدمي أو على وظيفة ادارية يُنتظر منه ان يجيد الانكليزية.

استند التصنيف الى اختبار أكثر من مليون شخص لتقييم اجادتهم الانكليزية في عام 2016. وتطوع المشاركون للاختبار بارادتهم، الأمر الذي يعني انهم في الغالب من المهتمين بتعلم اللغات.

ولكن العينة كانت متوازنة بين الجنسين وتمثل متعلمين كبارًا للغة من اعمار مختلفة. ولم تُدرج على المؤشر إلا البلدان التي شارك منها ما لا يقل عن 400 شخص في الاختبار.

أعدّت "إيلاف" هذا التقرير بتصرف عن "لوكال". الأصل منشور على الرابط التالي:

https://www.thelocal.no/20171108/sweden-denmark-norway-scandinavia-fail-to-win-back-crown-as-worlds-best-english-speakers


في أخبار