GMT 13:55 2017 الأربعاء 15 نوفمبر GMT 13:58 2017 الأربعاء 15 نوفمبر :آخر تحديث

الجيش يسيطر على السلطة في زيمبابوي

بي. بي. سي.

سيطر الجيش على السلطة في زيمبابوي على السلطة

وأعلن متحدث باسم الجيش إن الرئيس روبرت موجابي وقائد الجيش وعائلتيهما في أمان.

ويحكم موجابي زيمبابوي منذ الثمانينات.

وأعلن متحدث باسم الجيش، بعد السيطرة على التلفزيون الرسمي، إنه يستهدف الأفراد المقربين من موغابي الذين تسببوا في "معاناة الناس اجتماعيا واقتصايا".

ووصفت رسائل نشرت على موقع تويتر وتنسب إلى الحزب الحاكم سيطرة الجيش على السلطة بأنه "انتقال غير دموي للسلط".

وجاءت تلك الخطوة عقب طرد موغابي لنائبه، إيمرسون منانغاغوا، لصالح زوجته.

ونفى بيان قرأه جنرال في الجيش عبر التليفزيون الزيمبابوي الانقلاب عسكريا على الرئيس.

ولم يحدد المتحدث مكان وجود الرئيس وقائد الجيش وعائلتيهما.

وسمعت أصوات إطلاق نار مكثف ومدفعية في المناطق الشمالية من العاصمة هراري في وقت مبكر من صباح الأربعاء.

آخر التطورات

لم يرد أي تعليق من موغابي نفسه.

وظل موغابي، البالغ من العمر 93 عاما، مهيمنا على الساحة السياسية في ذلك البلد الفقير منذ استقلال زيمبابوي عن بريطانيا.

ونصحت وزارة الخارجية البريطانية رعاياها "الموجودين حاليا في هراري بالبقاء في منازلهم في سلام، أو في مساكنهم حتى يتضح الموقف".

كما نصحت السفارة الأمريكية في هراري الأمريكيين في هراري، حتى إشعار آخر.

كيف برر الجيش ما حدث؟

وسيطر جنود من الجيش على مقار محطة الإذاعة والتليفزيون في زيمبابوي، بعد انتشار المدرعات في الطرقات حول العاصمة هراري الثلاثاء.

وظهر الميجر جنرال سيبوسيسو مويو على الهواء في التلفزيون الرسمي ليقول إن الجيش يرغب في "طمأنة الأمة بأن سيادة الرئيس ... وأفراد أسرته سالمون وبخير، وإن أمنهم مضمون".

وأضاف "نحن نستهدف فقط المجرمين حوله، الذين يرتكبون جرائم ... تسببت في معاناة الناس في البلاد اجتماعيا واقتصاديا".

وأشار إلى الجيش "يتوقع أن يعود الوضع إلى طبيعته فور إنجاز المهمة".

نقاط أخرى مهمة وردت في البيان:

يجب على المواطنين الالتزام بالهدوء والحد من تحركهم غير الضروري

يؤكد الجيش للسلطة القضائية في زيمبابوي ضمان استقلالها

يجب على الهيئات الأمنية "التعاون من أجل خير البلاد"، وأي "استفزاز سيواجه بالرد المناسب"

إلغاء إجازات أفراد القوات المسلحة، وصدور أوامر بعودتهم إلى ثكناتهم فورا.

ولم يتضح بعد من هو الشخص الذي يقود هذا العمل العسكري. وكان الجنرال كونستانتينو تشيوينغا، رئيس أركان الجيش، قد قال إن الجيش مستعد للتحرك والانتهاء من عملية التطهير داخل حزب زانو-بي إف الحاكم.

من هم المعتقلون الآخرون؟

نقلت وكالة رويترز للأنباء عن مصدر حكومي قوله إن وزير المالية إغناتيوس تشومبو اعتقل.

وتشومبو عضو بارز في فصيل من حزب زانو الحاكم الذي تتزعمه غريس زوجة موغابي.



في أخبار