GMT 8:30 2017 الإثنين 4 ديسمبر GMT 8:21 2017 الإثنين 4 ديسمبر :آخر تحديث
مع انشغال القوى السياسية بتريث الحريري

هل يتم تفريغ مخيم عين الحلوة من «الإرهابيين» المطلوبين؟

ريما زهار

«إيلاف» من بيروت: فيما تنشغل القوى السياسية بتريّث رئيس مجلس الوزراء اللبناني سعد الحريري في استقالته، بدا أن مخيم عين الحلوة يشهد تحضير "مخطط ما" فلسطيني، بدأ غداة انتهاء معركة فجر الجرود وانسحاب آخر المجموعات "الإرهابية" من لبنان، ويقضي بتفريغ المخيم من "الإرهابيين" الخطرين المطلوبين فيه نتيجة الضغط الكبير الذي فرضته الأجهزةُ الأمنية اللبنانية.

شرارة الحرب

تعقيبًا على الوضع في مخيم عين الحلوة، يعتبر النائب السابق مصطفى هاشم في حديثه لـ"إيلاف" أن هناك معلومات يتم تداولها عن انطلاق شرارة الحرب من مخيم عين الحلوة، وتشكّل الأحداث في المخيمات بؤرة لانطلاق شرارة الفتنة، وعلى القوى الأمنيّة أن تكون واعية من أجل ضبط الأمور، وقد انضبطت الأمور إلى حد ما في مرحلة من المراحل خصوصًا بعد أحداث نهر البارد، وعادت الأمور في المخيمات إلى وضع شبه طبيعي.

وضع المخيمات

كيف يمكن ضبط المخيمات في لبنان وعدم السماح بنشوء الفتنة من خلالها؟ يجيب هاشم أن الأمر منوط بالدولة اللبنانية، وهي المخوّلة بذلك والوحيدة التي يجب أن تقوم بالأمر، وهناك ضرورة لضبط السلاح وسلاح حزب الله كان بوجه إسرائيل في مرحلة من المراحل، ولكن استعمل في سوريا، وهناك ضرورة كي ينأى لبنان بنفسه عن كل أحداث المنطقة.

كيف يمكن للبنان أن ينأى بنفسه عن تمّدد الإرهاب والتطرّف في عين الحلوة؟ يجيب هاشم أن التطرّف يستهوي الأشخاص الذين يشعرون بالظلم، وبالتالي الفلسطينيون في لبنان هم شعب مظلوم، من قبل إسرائيل وهم مهجّرون، وأي تطرّف يستهويهم لذلك يتمدّد داخل المخيمات، وإنسانيًا أيضًا الفلسطينيون في لبنان مظلومون.

تحصين

أما كيف يمكن تحصين لبنان اليوم من أي عمل "إرهابي" من داخل المخيمات؟ يرى النائب كامل الرفاعي في حديثه لـ"إيلاف" أن التحصين يكون بالتعاون بين القوى الأمنية والقوى الموجودة داخل المخيمات، وخصوصًا التي لها ارتباط بالمتطرفين، والتحصين لا يكون فقط بالعمل الأمني، بل يجب أن يرافقه عمل إجتماعي وإقتصادي وتنموي، حتى نبعد الجميع، خصوصًا الشباب عن من يستغل ظروفهم الإقتصادية السيئة للقيام بأعمال منافية للقانون، ويجب أن نشهد تضافرًا بين العمل الأمني والاجتماعي والديني داخل المخيمات.

لبنان و"الإرهاب"

هل يبقى لبنان بمنأى عن العمليات "الإرهابية" انطلاقًا من المخيمات؟ يؤكد الرفاعي أن العمل "الإرهابي" ليس بالضرورة أن يكون من داخل المخيمات، إنما لبنان كسائر الدول كما فرنسا وأميركا، هو معرض للعمل "الإرهابي"، لذلك علينا أن ندعم القوى الامنية لحماية البلد.

بؤر "إرهابية"

كيف يمكن وصف وضع المخيمات في لبنان، وهل هي كما يشاع أنها بؤر "إرهابية" يتم تفريغها حاليًا من "الإرهابيين"؟ يجيب الرفاعي أن بعض المخيمات فيها بعض القوى المتطرفة التي تتم معالجتها من ضمن المخيم ومن خارجه.

ويبقى أن المخيمات مبدئيًا مصانة من قبل المنظمات الفلسطينية، وهذا ما يحمي أمن المخيمات.


في أخبار