GMT 20:25 2017 الثلائاء 5 ديسمبر GMT 3:07 2017 الخميس 7 ديسمبر :آخر تحديث
أبلغ ترمب خلال اتصال هاتفي أن قرار نقل السفارة "مستفز"

الملك سلمان يحذر من أي إعلان بشأن القدس

نصر المجالي

وجه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز تحذيرا قويا شديدا من مغبة أي إعلان أميركي بشأن وضع القدس يسبق الوصول إلى تسوية نهائية سيضر بمفاوضات السلام ويزيد التوتر بالمنطقة، موضحا أن سياسة المملكة كانت ولا تزال داعمة للشعب الفلسطيني وحقوقه التاريخية.

وشدد الملك سلمان خلال اتصال هاتفي تلقاه من الرئيس الأميركي دونالد ترمب على أن من شأن هذه الخطوة الخطيرة استفزاز مشاعر المسلمين كافة حول العالم نظرا لمكانة القدس العظيمة والمسجد الأقصى القبلة الأولى للمسلمين، وجرى خلال الاتصال بحث العلاقات بين البلدين وتطورات الأوضاع في المنطقة والعالم.

ويشار إلى أن ترامب أجرى اتصالات مع العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني ورئيس السلطة الوطنية الفلسطينية، محمود عباس، الثلاثاء، مبينا نيته نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس.

وكان مصدر مسؤول بوزارة الخارجية السعودية، عبر يوم الثلاثاء، عن قلق المملكة العربية السعودية البالغ والعميق مما يتردد في وسائل الإعلام بشأن عزم الإدارة الأميركية الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها إليها.

الأمر الواقع

وأوضح المصدر وفق ما نشرته وكالة الأنباء السعودية "واس"، أن السعودية ترى أن الإقدام على هذه الخطوة يعد إخلالاً كبيراً بمبدأ عدم التأثير على مفاوضات الحل النهائي، ويخالف القرارات الدولية والتي أكدت على حقوق الشعب الفلسطيني التاريخية والراسخة في القدس، التي لا يمكن المساس بها أو محاولة فرض أمر واقع عليها.

كما أنها ستمثل - في حال اتخاذها - تغييراً جوهرياً وانحيازاً غير مبرر في موقف الولايات المتحدة الأميركية المحايد في الوقت الذي يتطلع فيه الجميع إلى أن تعمل الولايات المتحدة الأميركية على تحقيق الإنجاز المأمول في مسيرة عملية السلام.

تداعيات خطرة

وأضاف المصدر السعودي أن هذه الخطوة سيكون لها تداعيات بالغة الخطورة، وإضفاء المزيد من التعقيدات على النزاع الفلسطيني-الإسرائيلي، وتعطيل الجهود الحثيثة القائمة لإحياء عملية السلام.
كما أن من شأنها استفزاز مشاعر المسلمين كافة حول العالم، في ظل محورية القدس وأهميتها القصوى.

وشدد المصدر السعودي على أهمية أخذ الإدارة الأميركية في الحسبان العواقب البالغة السلبية لهذه الخطوة، وأمل السعودية في عدم اتخاذها، لكي لا تؤثر على قدرة الولايات المتحدة على مواصلة مساعيها في الوصول إلى حل عادل للقضية الفلسطينية، وفق المرجعيات الدولية ذات الصلة ومبادرة السلام العربية.

وفي الأخير، أكد المصدر موقف المملكة الثابت من القدس، ووقوفها الراسخ والدائم إلى جانب الشعب الفلسطيني، لينال حقوقه المشروعة وإقامة دولته الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية.


في أخبار