GMT 23:22 2017 الأربعاء 6 ديسمبر GMT 0:08 2017 الخميس 7 ديسمبر :آخر تحديث
إسرائيل تضيء جدران البلدة القديمة والأوقاف تطفئ الأقصى

شوارع القدس هادئة بعد قرار ترمب... وقوى تعلن الإضراب

صحافيو إيلاف

بدت شوارع القدس شبه خالية بعد قرار ترمب في وقت دعت قوى وطنية وإسلامية إلى إضراب عام وشامل الخميس احتجاجًا واطفأت بيت لحم أنوار شجرتها كما وزارة الأوقاف أطفأت أنوار الأقصى ما عدا إسرائيل التي أضاءت جدران البلدة القديمة بعلمي إسرائيل وأميركا احتفالًا.

القدس: رأت القيادة الفلسطينية ان قرار الرئيس الاميركي دونالد ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل، واعتبرته اعلانا بانسحاب الولايات المتحدة من دورها في عملية السلام، بينما أشاد الاسرائيليون بالقرار ووصفوه بانه تاريخي.

واعلن ترمب من واشنطن اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لاسرائيل في قرار تاريخي يطوي صفحة عقود من السياسة الاميركية، ويخشى أن يثير موجة جديدة من اعمال العنف في الشرق الاوسط.

علمان متجاوران
وبدت القدس هادئة ليل الاربعاء وكانت شوارعها شبه خالية في ليلة باردة وممطرة. وقبيل اعلان ترامب، خرج الاف من الفلسطينيين الغاضبين من مساجد مدينة غزة بعد الصلاة باتجاه نصب الجندي المجهول. وقام المتظاهرون باحراق اعلام اميركية واسرائيلية. ورددوا شعارات "الموت لاميركا" و"الموت لاسرائيل".

وفي القدس، قامت بلدية القدس الاسرائيلية بإضاءة جدران البلدة القديمة بعلم الولايات المتحدة الى جانب علم الدولة العبرية، احتفالا بقرار ترمب.

ومن المقرر ان تجري مسيرة مركزية في مدينة رام الله في الضفة الغربية المحتلة الخميس. لكن تتجه الانظار الى صلاة الجمعة في المسجد الاقصى في البلدة القديمة في القدس الشرقية المحتلة، والذي يشهد في العادة تظاهرات في فترات التوتر.

بيت لحم تطفئ شجرتها
وأطفات وزارة الوقف الفلسطينية الأضواء في المسجد الأقصى، وأعلنت القوى الوطنية والاسلامية في مدينة القدس الاضراب العام والشامل الخميس في المدينة احتجاجا على القرار الاميركي.

وفي مدينة بيت لحم في جنوب الضفة الغربية المحتلة، التي تعتبر وفق الموروث المسيحي مهد المسيح، اطفأت البلدية اضواء شجرة الميلاد في المدينة احتجاجًا على القرار الاميركي، بحسب متحدث باسم البلدية.

وقال الرئيس الفلسطيني محمود عباس في كلمة بثت بعد اعلان ترمب يمثل "اعلاناً بانسحاب الولايات المتحدة من ممارسة الدور الذي كانت تلعبه خلال العقود الماضية في رعاية عملية السلام".

وأكد عباس ان القرار الاميركي هذه الليلة " لن يغير من واقع مدينة القدس، ولن يعطي أي شرعية لإسرائيل في هذا الشأن، كونها مدينة فلسطينية عربية مسيحية إسلامية، عاصمة دولة فلسطين الأبدية".

وتساءل امين سر منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات "كيف يمكنني ان اجلس مع هؤلاء الناس اذا قاموا باملاء مستقبل القدس كعاصمة اسرائيل؟" بعد خطاب ترمب.

ابواب جهنم
واعتبرت حركة حماس الاسلامية التي تسيطر على قطاع غزة ان القرار ""سيفتح ابواب جهنم" على المصالح الاميركية، ودعت الى افشاله.

وقال القيادي في حركة حماس اسماعيل رضوان لصحافيين ان القرار من شأنه ان "يفتح ابواب جهنم على المصالح الاميركية في المنطقة"، داعيا الحكومات العربية والاسلامية الى "قطع العلاقات الاقتصادية والسياسية مع الادارة الاميركية وطرد السفراء الاميركيين لافشاله".

ووصفت حركة الجهاد الاسلامي في غزة القرار الاميركي بأنه "شهادة وفاة لمشروع التسوية السياسية" في الشرق الاوسط.

احتلت اسرائيل القدس الشرقية في عام 1967، واعلنتها عاصمتها الابدية والموحدة في 1980 في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي وضمنه الولايات المتحدة. ويرغب الفلسطينيون في جعل القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المنشودة.

أما الرئيس الاسرائيلي رؤوفين ريفلين، فقال انه "لا توجد هدية اكثر ملاءمة او اجمل بينما نقترب من 70 عاما على استقلال دولة اسرائيل".
 


في أخبار