GMT 20:30 2017 الإثنين 25 ديسمبر GMT 22:04 2017 الإثنين 25 ديسمبر :آخر تحديث
أنجزت 12 اختراعًا... وطموحها أن تصبح وزيرة للابتكار

محمد بن زايد يستقبل "فاطمة" مخترعة الروبوت التلميذ

أحمد قنديل

استقبل الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية في قصر البحر في أبوظبي اليوم الطالبة المخترعة فاطمة علي الكعبي مخترعة "الروبوت التلميذ" وصاحبة مجموعة من الاختراعات العلمية المبتكرة.

إيلاف من دبي: تعرف ابن زايد من الطالبة على أهم الاختراعات التي قامت بإنجازها، والتي بلغ مجموعها 12 إختراعًا في مختلف المجالات، وكان آخرها تصميم "ربورت" لا يزال في مرحلة التجربة، بإمكانه الذهاب إلى المدرسة لحضور الدروس والتفاعل مع المعلم والبيئة المدرسية، في حال لم يستطع الطالب حضور الحصص الدراسية.

اختراعات للصم والمكفوفين
وقالت الطالبة المخترعة فاطمة، التي تبلغ من العمر 16 عامًا، وتدرس في الصف الحادي عشر، إن معظم اختراعاتها في المجال الوطني هي تقدير ومحبة منها لوطنها وخدمة بلادها. 

ولفتت إلى أن أول اختراع لها هو روبوت يقوم بتصوير الأشخاص، وكان ذلك في عام 2012، ومن ثم اخترعت طابعة "برايل" من مكعبات "ليغو" بهدف مساعدة المكفوفين على الحصول على جهاز رخيص الثمن، وقامت بتطوير هذه الطابعة لتعمل بالصوت. 

كما اخترعت "روبوت" لشخصية "أم خماس" الكرتونية احتفالًا بدورة "خليجي 21" الرياضية، كما اخترعت حزامًا يرتديه الأصم ويعمل بالذبذبات، وينبهه إذا ما اقترب منه أحد، وذلك لمساعدة الصمّ على الانتباه إلى الأصوات، واخترعت كذلك حقيبة الطاقة الشمسية التي نحتاجها عندما نكون خارج المنزل لشحن هواتفنا. 

الطالبة فاطمة علي الكعبي مخترعة "الروبوت التلميذ"

وأوضحت الكعبي أنها تتلقى دائمًا دعمًا كبيرًا من والدها ووالدتها، وأنه لولا هذا الدعم المستمر والتشجيع لما حققت كل هذا التميز والنجاح، لافتة إلى أنها هي كبرى شقيقاتها، ووالدها يعمل مهندسًا، ووالدتها درست الكمبيوتر.

وزارة للابتكار... طموحًا
وتطمح الطالبة فاطمة الملقبة بأصغر مخترعة إماراتية، والتي تسجل لها 12 اختراعًا وطنيًا وإنسانيًا وبيئيًا، إلى أن تصبح وزيرة للابتكار في دولة الإمارات، وتتمنى أن تخترع أجهزة طبية تخدم المرضى، وترفع اسم الإمارات في جميع المحافل. 

وأشارت إلى أن "المرأة قادرة على اقتحام أي مجال، وأن الاختراع والابتكار ليس حكرًا على الرجال فقط، فالمرأة يمكن أن تكون مخترعة متميزة وقادرة على أن تقدم الكثير إلى وطنها ومجتمعها، وأعربت عن رغبتها في أن تكون قدوة، خاصة لأخواتها اللاتي يصغرنها سنًا". 

وأضافت إنها ستستمر في إنجاز العديد من الاختراعات الوطنية والبيئية والخدمية لأصحاب الهمم "ذوي الاحتياجات الخاصة"، إضافة إلى ابتكارات تخدم مختلف القطاعات والمجالات.

طلبة مبدعون
وأثنى الشيخ محمد بن زايد خلال لقائه الطالبة المخترعة على الجهود والحماس الذي أبدته فاطمة في سبيل التميز والإبداع. معبّرًا عن فخره واعتزازه بأبنائه الطلبة المتميزين والمبدعين، الذين يعملون بجد وإجتهاد، ويحققون إنجازات علمية من أجل خدمة وطنهم.

وقال موجّهًا حديثه إلى الطالبة لها إن دولة الإمارات تعتمد على أمثالها من الطلبة المجتهدين الساعين إلى إثبات قدراتهم ومهاراتهم في مجال العلوم والإختراعات والبحوث المتقدمة.

من جهتها عبّرت الطالبة عن سعادتها الغامرة بلقاء الشيخ محمد بن زايد، وقالت إن هذا اللقاء يحمّلها مسؤولية مضاعفة لمواصلة اجتهادها على طريق التميز والنجاح.

أوائل الإمارات
تجدر الإشارة إلى أن الطالبة فاطمة كانت قد التقت من قبل مع الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي. 

واعتبرت فاطمة أن ذلك اللقاء حلم تحقق، وإنجاز كبير في حياتها، قائلة: "شعرت بسعادة غامرة لا توصف"، فيما ترى أن تكريمها بميدالية "أوائل الإمارات" كأصغر مخترعة في دورة 2015 من المبادرة، وضمن 44 شخصية إماراتية صنّفوا من أوائل الإمارات، مرحلة مهمة في حياتها.
 


في أخبار