GMT 14:00 2017 الخميس 18 مايو GMT 22:49 2017 الجمعة 19 مايو :آخر تحديث
اكتشاف منطقة باردة غريبة في الفضاء

أول دليل على أن كوننا واحد من أكوان متعددة

عبد الاله مجيد

لندن: قال علماء إنهم اكتشفوا منطقة باردة غريبة في الفضاء ربما نشأت نتيجة اصطدام كون آخر بكوننا في اول دليل على ان كوننا واحد من عدة اكوان، وكان فيزيائيون فلكيون اكتشفوا في عام 2015 هذه المنطقة القاحلة بفقدانها 10 آلاف مجرة لكنها أبرد بكثير من مناطق الفضاء الأخرى.  

وتمتد "البقعة الباردة" ، كما سماها العلماء ، 1.8 مليار سنة ضوئية وهي أكبر تكوين فضائي يُكتشف حتى الآن لكن بدا ان المادة التي تحويها تقل 20 في المئة مما يجب ان تحويه.  وحار العلماء في تفسير هذا اللغز منذ اكتشاف المنطقة.  

الآن توصل علماء في جامعة درام البريطانية الى حل ليس من خارج عالمنا فحسب بل من خارج كوننا ايضا.  فهم يعتقدون ان كوناً موازياً لكوننا اصطدم به متسبباً بحادث مماثل لحوادث السير حين تتصادم عدة سيارات على الطريق السريع.  وكانت قوة الاصطدام كبيرة بحيث انها طردت الطاقة خارج منطقة شاسعة مؤدية الى نشوء "البقعة الباردة". 

ويعتقد العلماء الآن انه إذا تمدد كوننا في الفراغ بعد "الانفجار الكبير" فان من الجائز ان تكون ترليونات الأكوان الأخرى نشأت بالطريقة نفسها خارج بعدي المكان والزمان اللذين نعرفهما. 

وقال البروفيسور توم شانكس من مركز الفلك خارج المجرات في جامعة درام "ان تفسيرنا للبقعة الباردة هو انها قد تكون الاشارة المتبقية من تصادم كوننا بواحد من ترليونات الأكوان الأخرى".  

دليل 

واضاف انه إذا اثبت التحليل المستفيض صحة هذه النظرية فان البقعة الباردة يمكن ان تعتبر اول دليل على تعدد الأكوان وان هناك مليارات الأكوان الأخرى المماثلة لكوننا.  

وتبعد البقعة الباردة نحو ثلاثة مليارات سنة ضوئية فقط عن الأرض وهي مسافة قصيرة نسبياً بالمعايير الكونية.  

ويغطي الكون كله ما يُسمى إشعاع الخلفية الكونية الميكروي ، وهو من مخلفات الانفجار الكبير يمكن ان ترصده تلسكوبات على سطح الأرض.  ولكن في حين ان حرارة غالبية هذه الخلفية الكونية تزيد 2.73 درجة على الصفر المطلق (279.43 درجة مئوية تحت الصفر) فان حرارة البقعة الباردة تقل 0.00015 درجة عن محيطها.  

وحتى الاكتشاف الجديد كان غالبية العلماء يعتقدون ان حيلة ضوئية هي سبب هذا الانخفاض في درجة الحرارة.  وان المنطقة الأقل حرارة هي في الحقيقة "فراغ فائق" تقل مجراته بواقع 10 آلاف مجرة وقاحل بحيث انه يمتص الضوء الذي يخترقه ناقلا طول الموجة الضوئية الى النهاية الحمراء من الطيف ولهذا السبب جاء تفسير التلسكوبات لها بالبرودة تفسيراً خاطئاً.

ولكن فريق العلماء في جامعة درام وجد ان المنطقة تتألف في الواقع من عناقيد من الفراغات الصغيرة كلها أصغر من ان تنقل طول الموجة الضوئية بما يتيح مثل هذا التفسير.  

وقال البروفيسور شانكس ان لديه تفسيراً آخر أشد إثارة هو "ان البقعة الباردة ناجمة عن اصطدام بين كوننا وكون آخر".  واضاف ان الأكوان المتصادمة يمكن ان توزع المجرات توزيعا متبايناً في كوننا مثل الاصطدامات المتتابعة التي تحدث احياناً على الطرق السريعة.  

 

اعدت «إيلاف» هذا التقرير بتصرف عن «الديلي تلغراف».  الأصل منشور على الرابط التالي

http://www.telegraph.co.uk/science/2017/05/17/first-evidence-multiverse-scientists-think-cold-spot-space-could/

 

  


في أخبار