GMT 12:38 2017 الخميس 18 مايو GMT 12:40 2017 الخميس 18 مايو :آخر تحديث

سول: ترامب يرغب في تواصل مباشر مع كوريا الشمالية لحل الأزمة النووية

بي. بي. سي.

قالت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية إن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أبلغ مبعوث الرئيس الكوري الجنوبي برغبة واشنطن بالتواصل المباشر مع كوريا الشمالية ولكن في ظروف صحيحة، لحل أزمة برنامجها النووي.

ولم يستبعد ترامب احتمال قيام "صراع كبير، كبير" مع كوريا الشمالية مشددا على أن كل الخيارات مطروحة على الطاولة، ولكنه يريد حل الأزمة دبلوماسيا، وربما عبر تمديد استخدام العقوبات الاقتصادية.

ويدعو الرئيس الكوري الجنوبي مون جي-إن، الذي تسنم الرئاسة الاسبوع الماضي، إلى مقترب أكثر اعتدالا نحو كوريا الشمالية، ولكنه يشدد على أنها يجب أن تغير موقفها بشأن تطوير الأسلحة كشرط لبدء الحوار معها.

وقال مبعوث مون إلى واشنطن، القطب الإعلامي هونغ سيوك- هيون، في تصريحات تلفزيونية الخميس إن ترامب تحدث عن رغبته في تحقيق نوع من الارتباط مع كوريا الشمالية لضمان تحقيق السلام.

وقال المتحدث باسم الخارجية الكورية الجنوبية، تشو جون-هيوك قال "الحقيقة أن ترامب قال إنه لن يجري محادثات من أجل المحادثات، مؤكدا موقفنا المشترك في أننا منفتحون على الحوار ولكن يجب أن يتشكل ظرف صحيح لإجرائه".

وأضاف تشو لقد اتفقت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة خلال زيارة مستشاري ترامب للأمن القومي للعاصمة الكورية الجنوبية، سول، هذا الاسبوع، على بناء مقترب مشترك "جرئ و براغماتي".

عرض عسكري كوري شمالي
Getty Images
أجرت كوريا الشمالية تجربة جديدة لإطلاق صاروخ بالستي الأحد الماضي

وتسعى كوريا الشمالية إلى تطوير صواريخ باليستية قادرة على حمل رؤوس نووية يمكن أن تضرب الولايات المتحدة، مشددة على أن برنامجها يعد ضروريا لمواجهة ما تسميه العدوان الأمريكي.

وحضت الولايات المتحدة التي تنشر 25,500 من عديد قواتها في كوريا الجنوبية لحمايتها من تهديد كوريا الشمالية، الصين لفرض مزيد من الضغط على جارتها كوريا الشمالية.

وقد أجرت كوريا الشمالية تجربة إطلاق صاروخ بالستي الاحد الماضي في تحد واضح لقرارات مجلس الأمن الدولي بهذا الشأن، قائلة إنها اختبرت قابلية الصاروخ على حمل رأس نووي كبير".

وقال مسؤولون يابانيون إن الصاروخ الذي أُطلق من منطقة كوسونغ، شمال غرب كوريا الشمالية، وصل إلى ارتفاع بلغ ألفي كيلو متر.

لكن مسؤول دبلوماسي كوري شمالي رفيع قال إن بيونغ يانغ منفتحة أيضا على إجراء محادثات مع واشنطن "إذا كانت الظروف مناسبة".

ترامب ويونغ أون
EPA
رغم توتر العلاقات بين واشنطن وبيونغيانغ، رحب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بلقاء الزعيم الكوري الشمالي

وكان ترامب قال في وقت سابق هذا الشهر، إنه "سيتشرف" بلقاء الرئيس الكوري .

وحمل مبعوث الرئيس مون إلى الصين، رئيس الوزراء السابق لي هاي-تشان، رسالة من الرئيس الكوري الجنوبي إلى نظيره الصيني تشي جينغبينغ.

وقال لي قبيل سفره، إن قمة بين الرئيسين قد تعقد في وقت قريب في يوليو/تموز على هامش اجتماع مجموعة العشرين في المانيا. وقد تعقد قمة أخرى منفصلة في الشهر الذي يليه.

وأرسل مون مبعوثين إلى الولايات المتحدة والصين واليابان والاتحاد الأوروبي هذا الأسبوع فيما اطلقت عليه الحكومة الكورية الشمالية "دبلوماسية استباقية"، وسيغادر مبعوث آخر إلى روسيا الأسبوع المقبل.



في أخبار