GMT 7:28 2017 السبت 22 يوليو GMT 7:32 2017 السبت 22 يوليو :آخر تحديث

إيرلندي من أصل جزائري يمثل أمام قاض أميركي بشبهة الإرهاب

أ. ف. ب.

نيويورك: مثل إيرلندي من أصل جزائري متهم بالإرهاب أمام قاض فدرالي أميركي الجمعة بعد تسلمه من إسبانيا. وعلي شرف دعماش هو أول أجنبي يتم تسليمه لمحاكمته بشبهة الإرهاب منذ تولى دونالد ترمب الرئاسة.

كانت الولايات المتحدة تطالب منذ سنوات بتسليمها دعماش (52 عامًا) بتهمة التآمر مع أميركية تعرف باسم "جهاد جون" لتجنيد أشخاص عبر الانترنت من أجل تنفيذ اعتداءات في أوروبا وجنوب آسيا.

مثل المشتبه فيه المعروف باسمه الحركي "ذي-بلاك-فلاغ" (الراية السوداء) أمام قاض فدرالي في فيلادلفيا الجمعة، ويفترض أن يمثل في جلسة استماع وكفالة في 28 أغسطس وفق متحدثة باسم محكمة بنسلفانيا.

ويؤكد الإدعاء الأميركي أن دعماش عمل مع كولين لاروز، وهي من بنسلفانيا، واعتنقت الإسلام، واتخذت اسم "جهاد جين" وآخرين لتشكيل "منظمة جهادية عنيفة"، تضم رجالًا ونساء من أوروبا والولايات المتحدة.

حكم على لاروز بالسجن عشر سنوات في 2014 لإدانتها بالتخطيط لهجمات، بينها قتل الفنان السويدي لارس فيلكس، الذي تعرّض للتهديد بالقتل، بعد نشر رسم كاريكاتوري مسيء إلى الرسول.

وتقول السلطات الأميركية إن دعماش وغيره جنّدوا رجالًا عبر الانترنت "لشن عمليات جهادية في أوروبا وجنوب آسيا" ونساء يحملن جوازات سفر وقادرات على السفر إلى أوروبا لمؤازرة مخططاتهم.

أوقف دعماش في إيرلندا، لكن القضاء الإيرلندي رفض طلب تسليمه، وأطلق سراحه. وفي ديسمبر 2015 أوقف في برشلونة ووافقت الحكومة الإسبانية على تلبية طلب التسليم إلى الولايات المتحدة في فبراير 2016.

يواجه دعماش في حال إدانته عقوبة بالسجن حتى 45 عامًا. وهو أول أجنبي يسلم إلى الولايات المتحدة ليواجه تهمة الإرهاب في عهد ترمب، الذي يؤيد إرسال مشتبه فيهم إلى سجن غوانتانامو العسكري في كوبا. ورحب اتحاد الحريات المدنية الأميركي بمحاكمة دعماش أمام محكمة فدرالية مدنية.


في أخبار