GMT 4:41 2017 الأحد 30 يوليو GMT 4:43 2017 الأحد 30 يوليو :آخر تحديث

الغارديان: "مع ترامب تعدت الأمور حدود الغثيان الصرف"

بي. بي. سي.

جريدة الأوبزرفر نشرت مقالا للكاتب المعروف جوناثان فريدلاند بعنوان "مع ترامب تعدت الأمور حدود الغثيان الصرف".

يبدأ فريدمان المقال بالسخرية من إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ويذكر أن مدير مكتب الاتصالات الخاص بترامب أنتوني سكاراكوتشي الذي دخل في سجال مع أحد الصحفيين ويقول إنه أطلق سبابا نابيا ضد بعض كبار العاملين في البيت الأبيض.

ويضيف فريدلاند أنه بعد ستة أشهر في المنصب أظهر الرئيس دونالد ترامب المزيد من التجبر وكل يوم يكسر حواجز جديدة في اللياقة والإدارة.

ويذكر فريدلاند ما فعله ترامب مؤخرا من "إهانة وإذلال"وزير العدل الذي اختاره بنفسه وفي العلن كما أنه اهان وأقال مدير موظفي البيت الأبيض رينس بريبوس.

ويقول فريدلاند أن ردود أفعال المتابعين عبر العالم على مواقع التواصل الاجتماعي على تصرفات ترامب تتفاوت بين المتابع من أجل التسلية والمتحسر والثائر الغاضب.

ويشير إلى ان أحدث تدوينات ترامب على حسابه على موقع تويتر جاءت جنبا إلى جنب مع تاريخ طويل من الأفعال التي توضح أنه إما منافق أو كاذب.

ويقول فريدلاند إنه شعر بالحاجة للاعتراض وانتقاد ترامب 3 مرات خلال الأسبوع الماضي فقط كانت إحداها عندما ألقى كلمة خلال تجمع مع بعض ضبية الكشافة في ولاية فيرجينيا مشيرا إلى أنه توقع أن ترامب سوف يركز في كلمته على الشباب ودورهم في صياغة المستقبل وحقوق المواطنة والبيئة التي نريدها داخل المجتمع الامريكي.

ويستمر فريدلاند في اللهجة الاعتراضية موضحا أن ترامب بدلا عن ذلك تحدث عن نفسه وعما يقول إنها اخبار كاذبه تستهدفه وهجوم وسائل الإعلام عليه وانتقد تصرفات منافسته السابقة في السباق الرئاسي هيلاري كلينتون.

ويقول فريدلاند إن ترامب "ألقى العديد من الخطابات الحقيرة في السابق" لكن هذا المرة كان يجب أن يوجه كلمة محمسة للشباب وهم بحاجة إلى رسالة واضحة وتحميس على العمل من أجل هدف أسمى.

ويؤكد فريدلاند ان كل يوم يستمر فيه ترامب وإدارته في البيت الأبيض يلطخ سمعة الولايات المتحدة ويجعل بريقها على الساحة الشعبية العالمية يتلاشي شيئا فشيئا.

"أزمة المهاجرين"

مجموعة من المهاجرين في الظل
Reuters

الإندبندنت نشرت موضوعا بعنوان "بريطانيا مطالبة ببذل المزيد من الجهد لمواجهة أزمة المهاجرين في البحر المتوسط".

تنتقد الجريدة الحكومة البريطانية برئاسة تيريزا ماي لم تقدم أي جهد إضافي لوقف الوفيات نتيجة غرق المهاجرين على السواحل الجنوبية لقارة أوروبا أثناء محاولة عبور البحر المتوسط.

وتضيف أن المطالبات التي تقدمت بها الجمعيات المعنية بحقوق المهاجرين لم تلق آذانا صاغية من الحكومة التي بذلت جهدها فقط لتجنب هذه الدعوات والمطالبات العلنية.

وتقول الجريدة "اليوم نقدم كلمات تتطلب رد فعل جدي وجهتها منظمةأكسل غرافمان الألمانية لحكومات أوروبا متهمة هذه الحكومات بالاسترخاء ومشاهدة المهاجرين وهو يموتون غرقا في البحر المتوسط فقط لأن هذه الحكومات لاترغب في وضع أسس قانونية توفر لهؤلاء المهاجرين ممرا آمنا كما أنها حتى لاتوفر الحد الأدنى المتعارف عله دوليا لعمليات الإنقاذ البحري".

وتؤكد الجريدة أن العام الجاري شهد غرق 2400 رجل وامرأة وطفل في مياه المتوسط بينهم 13 جثة عثر عليها في قارب مكدس بالمهاجرين الأسبوع الجاري.

وتقول الجريدة إن أوروبا اعتادت أن مثل هذه الحال لايمكن التسامح معها وويتم التصدي لها لكن رغم ذلك فحكومات اوروبا تقف موقفا سلبيا لأنها لا تمل الرغبة السياسية في وقف هذه المأساة.

وتختم الجريدة مؤكدة أن أزمة المهاجرين على سواحل أوروبا الجنوبية هي إحدى أكبر المآسي الإنسانية المعاصرة مشيرة إلى أن بريطانيا تتحمل مسؤولية اخلاقية ويجب بذل الجهد لوقف هذه الكارثة سواء كانت بريطانيا في الاتحاد الأوروبي أو خرجت منه للأن البريطانية بشر ويتشاركون هذه الصفة مع بقية شعوب العالم.

"قائمة اللعب النظيف الأوروبية"

بيب غوارديولا المدير الفني لمانشستر سيتي
AFP/getty

الصانداي تليغراف نشرت موضوعا رياضيا بعنوان "220 مليون جنيه خلال فترة الانتقالات الصيفية تضع مانشستر سيتي على قائمة اليويفا لمراقبة شروط اللعب النظيف".

تقول الجريدة إن مانشستر سيتي عاد هذا الصيف إلى قائمة الاتحاد الاوروبي لمراقبة شروط اللعب النظيف بعدما أنفق 220 مليون جنيه استرليني على الصفقات.

وتضيف الجريدة أن سيتي وباريس سان جيرمان الفرنسي تعرضا للغرامة لخرق قواعد اللعب النظيف الخاصة باليويفا قبل 3 أعوام لكن الفريقان عادا إلى الساحة من جديد بنشاط كبير وميزانية ضخمة.

وتؤكد الجريدة أن بيب غوارديولا المدير الفني لمانشستر سيتي قد يزيد مباغ الصفقات ليتعدى 300 مليون جنيه استرليني إذا قرر ضم مهاجم الأرسنال ومنتخب تشيلي أليكسيس سانشيز.

وتوضح الجريدة أن سيتي يستعد لخوض صراع ضخم مع ريال مدريد الإسباني الذي تقدم بعرض وصلت قيمته إلى 161 مليون جنيه لضم لاعب موناكو الصاعد كيليان مبابي وذلك في حال عدم تمكن سيتي من إقناع أرسنال ببيع سانشيز.

وتقول الجريدة إن باريس سان جيرمان من جانبه لم ينفق إلا 13.5 مليون جنيه حتى الآن حيث ضم لاعب ريال سوسيداد يوري بيرشيتش كما ضم داني ألفيش الظهير الأيمن ليوفنتوس في صفقة انتقال حر لكن النادي مستعد لكسر سقف أرقام الصفقات تاريخيا بدفع 196 مليون جنيه استرليني الشرط الجزائي في عقد لاعب برشلونة نيمار وتأمين انتقاله للفريق الفرنسي.



في أخبار