: آخر تحديث
الجعفري: لا تأييد دوليا لاستفتاء إقليم كردستان

البارزاني: لم يكن للشراكة في العراق أي معنًى

يحسم إقليم كردستان اليوم بشكل نهائي ملامح وفد رفيع المستوى للتوجه الى بغداد للحوار بشأن استفتاء الإقليم واستقلاله، وفيما اكد رئيس الإقليم مسعود البارزاني انه لم يكن هناك أي معنى للشراكة في الدولة العراقية وان شعب كردستان ماض نحو الاستقلال، فان وزير الخارجية إبراهيم الجعفري اعلن من بغداد ان لا تاييد دوليا لاستقلال كردستان، في حين اكد السفير الأميركي في بغداد حرص بلاده على وحدة العراق.


محمد الغزي: يحدد إقليم كردستان اليوم أعضاء وفده والذي اطلق عليه تسمية (وفد بغداد) للحوار مع الحكومة الاتحادية بشأن استفتاء الاستقلال، فيما اكد وزير الخارجية إبراهيم الجعفري عدم وجود تأييد دولي لهذا الاستفتاء على خلاف ما يقوله رئيس الإقليم مسعود البارزاني الذي يؤكد ان الضمان الوحيد لعدم تكرار المآسي في كردستان هو المضي نحو الإستقلال.

وقال سكرتير المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكردستاني فاضل ميراني لقناة كردستان 24 الكردية إن رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني والنائب الاول للامين العام للاتحاد الوطني الكردستاني كوسرت رسول علي سيحسمان اليوم تسمية اعضاء الوفد الى بغداد، موضحا انهما "مخولان بتشكيل الوفد الذي سيتوجه الى بغداد".

وقال ميراني ان "الاطراف بانتظار خطوة من جانب حركة التغيير، موضحا انه اذا لم تقم الحركة بهذه الخطوة فان اجتماعا سيعقد بين الاطراف الكردستانية".

وكانت تقارير صحافية كردية اشارت الى ان الوفد سيضم عضو المكتب السياسي في الحزب الديمقراطي الكردستاني روز نوري شاويس، وعضو المكتب السياسي في الاتحاد الوطني الكردستاني عدنان المفتي، ورئيس ديوان رئاسة إقليم كردستان فؤاد حسين، وعضو المكتب السياسي في الاتحاد الإسلامي الكردستاني خليل إبراهيم، وممثلا عن المكون التركماني، واخر عن المكون المسيحي.

ورجّحت التقارير ان الوفد سيزور بغداد خلال الأسبوع الجاري، مشيرة الى انه سيجتمع مع رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، ورئيس الجمهورية العراقية فؤاد معصوم، ورئيس مجلس النواب سليم الجبوري، والقوى السياسية الفاعلة على الساحة العراقية.

وأشارت التقارير إلى ان الوفد سيبلغ الرئاسات الثلاث إصرار القيادة الكردية على المضي في إجراء الاستفتاء في الموعد المحدد له.

ومن جهته، افاد المستشار الإعلامي في مكتب رئاسة الاقليم كفاح محمود بأن الوفد سيكون رفيع المستوى وسيمثل المجلس الأعلى للاستفتاء في كردستان.

وأضاف "ربما اذا استجدت تطورات فان الوفد سيكون برئاسة الرئيس مسعود بارزاني ونائبه كوسرت رسول"، لافتا الى أن زيارة الوفد ستكون قبل العاشر من أغسطس الجاري.

وكان المتحدث باسم رئاسة اقليم كردستان اوميد صباح قال إن بغداد مستعدة للحوار سواء قبل إجراء استفتاء الاستقلال او بعده.

البارزاني : لا معنى للشراكة في الدولة العراقية

رئيس إقليم كردستان، مسعود البارزاني وفي رسالة له بمناسبة "يوم الشهيد" للكلدان والسريان والآشوريين، الذين سقطوا في مذبحة "سميل" والتي وقعت في عام 1933 قال " ان الشعب الكردستاني ماضٍ نحو الإستقلال، وان حقوق ومطالب الأخوة المسيحيين في إقليم كردستان ستكون محفوظة في جميع المراحل، وستعزز أواصر الأخوة والتعايش السلمي في إقليم كردستان".

واضاف البارزاني ان مجزرة "سميل" هي جزء من الكوارث التي حلت على جميع الشعب الكردستاني، وهي دليل قاطع يثبت بأنه لم تكن هناك اي معنى للشراكة في الدولة العراقية، بل وكانت جرائم الإبادة الجماعية والمجازر قد كانت من نصيب المكونات القومية والدينية فيها".

وتابع رئيس إقليم كردستان، "ونحن اذ نستذكر هذه الفاجعة بعد مرور 84 عاماً، والتي تزامنت مع الذكرى الثالثة على هجوم تنظيم داعش على الأخوة والاخوات المسيحيين والمكونات الأخرى في سهل نينوى، أؤكد ثانية أن الأخوة والأخوات المسيحيين قد تقاسموا سواء في الماضي او الحاضر، في السراء والضراء، المصير نفسه مع المكونات الأخرى في إقليم كردستان".

وأشار البارزاني إلى "ان المعالجة الأكيدة لجميع هذه المآسي، والضمان الوحيد لعدم تكرارها هو ان نخطو نحو الإستقلال".

التغيير : موقفنا واضح

من جهتها قالت النائب عن حركة التغيير (كوران) سروة عبد الواحد لـ"إيلاف" إن "موقف التغيير كان واضحا من اليوم الاول برفض هذا الاستفتاء الحزبي" ، مبينة ان "الهدف منه ليس اعلان الدولة بل البقاء على سلطة البارزاني وتمديد ولايته وشرعنته".

واكدت أن هناك ضغوطاً كبيرة لتأجيل الاستفتاء يحاول البارزاني تغييبها موضحة ان منها " ضغوطا أميركية وأخرى داخلية".

وقالت "على البارزاني ان يتصرف بالحكمة في موضوع الاستفتاء قبل المراهنة على مصير الشعب الكردي".
وأكدت ان "استفتاء البارزاني لا يهدف توحيد البيت الكردي بل الهدف منه تأجيل الانتخابات وتمديد ولاية البارزاني لفترة أخرى".

الجعفري: لا تاييد دوليا

وكان وزير الخارجية، ابراهيم الجعفري اكد لدى استضافته في البرلمان العراقي عدم وجود تأييـد دولي لاستفتاء اقليم كردستان المزمع إجراؤه في الخامس والعشرين من الشهر المقبل.

وقال الجعفري "لم نسمع من اي دولة في العالم تأييدا لقضية الانفصال، والكل يبدي تحفظه دائما واعلنوا الوقوف رسميا مع الحكومة العراقية"، مبينا ان"العراق شعب واحد يضم العديد من الطوائف ولا نملك الحق الدستوري بمنع اي طرف من ممارسة حقوقه الدستورية وهي جميعا محترمة، لكن المواطن الكردي لم يعان الضغط والارهاب الذي عانى منه في زمن صدام وكذلك باقي المكونات وهم يكونون اليوم البرلمان والحكومة".

وتابع ان "العراق يشهد مشاركة متكاملة اليوم بين جميع المكونات، وان المواطن الكردي يتمتع بكامل حقوقه الى درجة انه وصل الى رئاسة الجمهورية اذ ان رئيس الجمهورية الاول والثاني من المكون الكردي"، مشيرا الى أن "العراق حاليا يطل بإطلالة رائعة في التجربة الاخيرة والاصطفاف العسكري حقق الانتصار ضد الارهاب والاصطفاف السياسي اوصلنا الى 16 مؤسسة اممية ولا يمكن التفريط بهذا الامر".

ومضى الى القول "ان الوقت غير صحيح ان ندخل في قضية انفصال وحق تقرير المصير فيما نحن نحتاج الى وحدة الصف".
وأضاف " ربما الأمم المتحدة تمنح كردستان 12.9 بالمئة بينما الحكومة العراقية تمنح كرددستان 17 بالمئة من الموازنة ويجب ان نعمل كلنا من اجل كل العراق ".

إعادة كتابة الدستور

فيما نقل النائب في البرلمان، عن الحزب الديمقراطي الكردستاني، أردلان نورالدين عن وزير الخارجية ابراهيم الجعفري، القول إنه يفضل "حل مشكلة اقليم كُردستان حتى ان كانت عبر اعادة كتابة الدستور من جديد".

وقال نورالدين، في تدوينة له على صفحته في "فيسبوك"، إن "الجعفري ابلغ نواب الحزب الديمقراطي الكُردستاني خلال زيارتهم له، أنه لا يعترض على اي قرار يتخذه الناخب الكردي في الاستفتاء المزمع إجراؤه في ايلول، لكنه يشعر بالالم إن كان خياره الخروج من العراق"، مؤكداً أن "الكرد والشيعة لهما قواسم مشتركة كثيرة وانه يفضل ايجاد طرق جديدة لحل الاشكالات بين اربيل وبغداد، حتى وان تطلب الامر اعادة كتابة الدستور من جديد".

ويعتزم اقليم كردستان، اجراء استفتاء بشأن تقرير مصيره، في الخامس والعشرين من الشهر المقبل، وسط معارضة أحزاب وتيارات سياسية، منها الجماعة الإسلامية وحركة التغيير.

واشنطن تؤكد وحدة العراق

من جانبه، اعرب السفير الأميركي دوكلاس سيليمان عن حرص بلاده على دعم العراق في حربه ضد الارهاب، مؤكداً ان "وحدة العراق في مواجهة تنظيم داعش الارهابي خطوة مهمة نحو اعادة الاستقرار والامن في جميع مناطق البلاد".

حديث السفير الأميركي جاء هذه المرة امام رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري الذي اكد ان العراق تنتظره استحقاقات مهمة تتمثل بإقرار القوانين وتحرير المدن واعادة النازحين

واستعرض الجبوري وسيليمان ابرز التطورات السياسية والامنية المحلية والاقليمية، كما تم بحث التنسيق المشترك في ملف مكافحة الارهاب والحرب ضد تنظيم داعش الارهابي، فضلاً عن ملف اعادة اعمار المناطق المحررة وعودة النازحين اليها.

واكد رئيس مجلس النواب ان تحرير المناطق المتبقية تتطلب مزيدا من التنسيق بين العراق والتحالف الدولي لإنهاء احتلال داعش للمناطق التي يسيطر عليها، والبدء بمرحلة اعمار المدن المدمرة واعادة النازحين لمناطقهم بأسرع وقت.

وكان نیجیرفان بارزاني رئيس حكومة اقليم كردستان قال إن تجارب الشعب الكردي مع العراق أوصلتنا الى قناعة ان لا أمل في البقاء معه.


عدد التعليقات 23
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. اتمنى ان يستقل الأكراد عن العراق
ربيع العبادي - GMT الإثنين 07 أغسطس 2017 11:56
خل الأكراد يجربون الانفصال يا ريت أريح النه من همهم صدعو راسنه خلي يعلنون انفصالهم وأرجو من الحكومه العراقية ان تبني سُوَر بيننا وبينهم لانهم سيذبحون بعضهم البعض وستكون مسرح لتصفية الحسابات بين تركيا واكراد تركيه والاستقرار أبدا اكو نقطه مهمه اذا ايران ماراح تسمحلهم يمرون من أراضيها ولاتركيه ولا سورية ولا العراق كيف سيكون اتصالهم با العالم الا عن طريق السفر با الصواريخ الكوريه الشمالية
2. استقلال
عمارتلي - GMT الإثنين 07 أغسطس 2017 13:10
واين كنت عندما تعرض المسيح والايزيديه للقتل من قبل داعش؟
3. داعش حليفه ويجب ان يستفاد
ما الغرابة في موقف البرازاني - GMT الإثنين 07 أغسطس 2017 13:17
اي نازحين اي بطيخ اي مدن مدمرة كنينوى وسهلها اي سنجار مدمرة اي اخواتنا الايزيديات العراقيات سبايا بالالاف -شعبنا الايزيدي مدمر المهم -كذبة المظلومية-البرازانية وخصوصية نظلرة -فائق زمانه هو وعائلته ورهطه الميامين اي البرازانيين؟اي عراقي ليس مظلوم يا هذا؟ام فقط تعتقدون ان الكذبة والتهويل والدجل والشعوذة والديموغاغوئاية-باسم التحرر والماسونية وكره العراق والعراقيين؟ولكم كافي عيب؟لن نقول اي اثبات للبرازاني انه وعشيرة برزان العراقية الحقيقية او منطقة برزان تقبلكم وانتم اصلا من ايران مو كافي يا مسعود انت مولود في ايران م كافي-وكل مشروعك بعد ان انفضحت ليس لك غير قطر وتركيا وطبعا اسرائيل التي تلعب بك وبنا وبالجميع منذ زمان طويل فكافي؟ولكن فعلا لا غرابة في موقف البرزاني فهو علنا يستغبي الجميع ومازال كمتوهما انه سينجح ولكن كلا والف كلا وهذه بداية النهاية وعسى ان يلتم العراقيين لبناء وطن مثل البشر بدون سخافة الطائفية والمذهبية والقومية- التحررية- الكمردو-عثمانية-التركمانية-العروبية لان العراق مال سائب مع الاسف ومنذ زمان طويل وهذه هي النتائج للانانية والحقد والكراهية والاستحواذ والجشع والسلطة وكان البشر لا قيمة لهم ؟حان وقت ان يفيق العراقيين لمصلحة ابنائهم واحفادهم ومستقبلهم وطنهم ويكون العراق لكل العراقيين ويكون اخوتنا الاكراد كما هم مواطنيين من الدرجة الاولى في الحقوق والواجبات الجميع كذلك لنفوت الفرصة على الامال الباقية لانقاذ العراق والعراقيين وكل العراقيين وبما فيهم اخوتنا الاكراد الفقراء-الاغلبية الصامتة المظلومة من البرازاني والمشاريع البهلوانية التدميرية المستمرة وفعلا كافي وشكرا
4. البارزانى والمخطط المرسوم
نافع عقـراوي - GMT الإثنين 07 أغسطس 2017 13:33
عجزت مجموعة قوى محلية في المنطقة معروفة للجميع بزحزحة نفوذ إيران في لبنــان بكل الوســائل وفشلت ...وتم تحريك قوى في سوريا تحت مسمى ((الربيع العربي الذي خدعنـا به جميعا)) من اجل الإطاحة بالحكم الموالي لإيران ...والوقوف امام التوسع الإيراني بالمنطقة .... وتم صناعة داعش من فلول ((بعض المنظمات والأحزاب الإرهابية)) ... لقد تم تدميـر سوريا وتهجيـر ملايين من السوريين الى اصقاع العالم ...واصبحت داعش خطر على الجميع ممـا اضطرت دول كبرى التدخل ولصـالح الحكم في دمشق ...وحاكم سوريا باقي ...ونفوذ ايران لازال قائمـــــــــا ...وذهبت محاولات واموال وعملاء ((البعض)) في مهب الريح ....هباءً منثورا ...ولا زالت الحرب قائمة لنفس الأسباب في اليمن التعيس ....وتطوراتهـا القادمة خطيرة ما اعنيه ان أسلوب هذه القوى التي ارادت زعزعة نفوذ ايران كان (( خاطئ )) رغم الإمكانيات الكبيرة ...والعكس صحيح استطاعت ايران ((بذكاء )) التعامل مع كل هذه الهجمات وبإمكانيات محددوه ...يبقى العراق ..محاولة داعش فشلت وتم قبرهـــــــــــــــــــــــا ..والخسـارة المفجعة والنكبة الكبيرة طالت المكونات التي فتحت ابوابهـــــا بإشارة من تلك ((القوى )) .... موضوع البارزاني والاستقلال يندرج في نفس المخطط لضرب النفوذ الإيراني الذي فشلوا به في لبنان وسوريا واليمن ...والبارزاني اليوم ((مجبر وليس مخيـر)) على تنفيذ الأوامر بحجة الاستقلال لعوامل عديده ...بعض النقاط علينـا معرفتها ((الموقف التركي المعلن ليس صـادقا ولا يعبر عن نياتهم ابدا ...وتنتظر الفرصة لغاية في نفسها ...امريكا ليس من مصلحتهـا تقسيم العراق ...لأن ذلك يعنى سقوط جنوب العراق بيد إيران ودون معارض و منافس ...اي وصول إيران رسميا وعلنيـا على الحدود الشرقية للسعودية ....فهل حقـا امريكـا تريد محاربة ايران او اسقاط السعودية ؟؟؟؟؟)). وأخيرا نحن في العراق عامة وفى الإقليم خاصة مقبلون على حقبة سـوداء واقتتـــال لا يقل ضراوة وقسوة ودمار للذي حصل في الموصـل سوريا.
5. خيار الاستقلال او البقاء
برجس شويش - GMT الإثنين 07 أغسطس 2017 13:52
الثمن الذي سيدفعه شعب كوردستان, من التضحيات الجسيمة, وما سيواجهه من مشاكل كثيرة و مكلفة في حال بقائه ضمن دولة العراق الفاشلة سيفوق بمئات الاضعاف الثمن الذي سيقدمه من اجل استقلال كوردستان. لا خيار غير خيار اعلان استقلال كوردستان.
6. نفاق سياسي
العجيل - GMT الإثنين 07 أغسطس 2017 13:56
"ان الضمان الوحيد لعدم تكرار المآسي في كردستان هو المضي نحو الإستقلال" هذه هي الكلمات التي نطق بها الصنم الجديد والقائد الاوحد في اقليم كردستان العراق السيد مسعود البارزاني "حفظه الله ورعاه وامده في عمره وعمره اولاده واحفاده". شيء وحيد احب ان اذكر مسعود وهو من الذي استقدم القوات العراقية في عام 1996 لانقاذ اربيل من هجوم جلال الطالباني وشكر القائد الضرورة على الدعم المقدم. كفاكم نفاق وانظروا الى الشعب الكوري المحروم وكفاكم متاجرة بدماء الشهداء.
7. اطلبٌ استقلال كردستان
نزار - GMT الإثنين 07 أغسطس 2017 15:26
اطلبٌ استقلال كردستان من ايران وتركيا اولا فاذا وافقتا, ستوافق امريكا والعالم. اتمنى من الاخوة الاكراد ان يكفُوا عن لوم العراقيين بعد الاستفتاء ليعرفوا ان القرار دولي لا مكان فيه للعراق.
8. إلى من يهمه الأمر
أبو ذر - GMT الإثنين 07 أغسطس 2017 15:36
ليس لوجود الأكراد في شمال العراق أي معنى!
9. إبن أبيه
Haider - GMT الإثنين 07 أغسطس 2017 16:07
لا ريب في ذلك. ماذا حصل لروح أغنية "هربشي كرد و عرب رمز النضال"؟
10. بعد خراب العراق
عراقي - GMT الإثنين 07 أغسطس 2017 16:46
واخيرا نطق الرئيس بانه لا معنى للشراكة اين كنت عندما شاركتم بمجلس الحكم السئ الصيت وتقاسمتم الكعكة المسمومة جلال رئيس جمهورية ومسعود رئيس اقليم وهوشيار وزير خارجية واعضاء اكراد في مجلس النواب في بغداد ومجلس نواب ووزراء في اربيل و 17% نفط ولمدة 13 سنة ولم نسمع بان الشراكة لامعنى لها مسعود وجلال شاركتم بخراب العراق بالتعاون مع المالكي وحرامية الاحزاب المشاركة بالحكم ولكن هبوط اسعار النفط هي التي كشفتكم على الحقيقة المرة لان الكعكة اصبحت خبز يابس ولهذا اصبحت الشراكة لامعنى لها


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. العراق ينهي مراحل العملية الإنتخابية وينتظر بدء السياسية
  2. السعودية تعلن إكتمال وصول الحجاج من الخارج
  3. ارتفاع مستوى البحر يهدد بمحو مدن ساحلية
  4. دعوات في سوريا لتفكيك
  5. قطر تخضع لابتزاز سياسي وإعلامي تركي
  6. قضايا عالقة في مفاوضات الأكراد والنظام السوري
  7. بوتين يحضر زفاف وزيرة خارجية النمسا
  8. بغداد تعلن عن تنفيذ حكم الاعدام بمدانين بأعمال إرهابية
  9. لهذه الأسباب يجب أن تصبح ألمانيا قوة نووية
  10. تفاصيل مقتل مصري اعتنق الإسلام وتخلى عن المسيحية
  11. تعرف إلى الكتاب الأكثر إثارة لعام 2018
  12. جيش حماس الالكتروني يخترق حسابات نشطاء بالضفة الغربية
  13. موجات الحر مستمرة في العالم لغاية 2022
  14. مطار رونالد ريغن يغرق في الظلام
  15. على خطى أردوغان... ترمب يعبر بأميركا إلى مصاف جمهوريات الموز
  16. دراسة: عربات الأطفال تُعرض الرُضع للهواء الملوث بالمعادن السامة
في أخبار