GMT 7:10 2017 الجمعة 8 سبتمبر GMT 10:00 2017 الجمعة 8 سبتمبر :آخر تحديث
بشر وآلات وطابعات ثلاثية الأبعاد تبني منزلًا رقميًا في سويسرا

​عصر جديد في القطاع المعماري... قوامه الروبوت!

ساره الشمالي

إيلاف من دبي: لا شك في أن عصر الروبوت قد بدأ وبزخم كبير. ففي سويسرا، تتعاون الروبوتات والبشر في قطاع البناء، لتشييد مبنى مصمم ومنفذ بالكامل من الروبوتات والطابعات ثلاثة الأبعاد. إنه عصر جديد في هذا القطاع.

فقد بدأ العمل أخيرًا في سويسرا على منزل "ديفاب" المولّف بتصميم رقمي، من خلال استخدام أنظمة روبوتية وطابعات ثلاثية الأبعاد، وذلك في تطور عمراني هو الأول من نوعه.

فالروبوتات تتولى تنفيذ التصاميم الهندسية، ووضع أسلاك الحديد في مكانها، وتشبيكها. وقال ماتياس كوهلر، المدير المؤسس للمركز الوطني للقدرات البحثية في سويسرا: "في الماضي، كان علينا تدعيم البناء بالخرسانة المسلحة، من خلال تركيز الأساسات وملء الأعمدة الحديدية بالخرسانة من الأعلى. وهذا يعني رفع المبنى مرتين في أقل تقدير. في هذا المشروع، نلبي الاحتياجات المستقبلية للبناء باستخدامنا الخرسانة بأسلوب مستدام، فالروبوتات تنفذ البناء مباشرة بربط شبكة من المعدن تعزز الهيكل الخرساني".

تدعّم القوالب المطبوعة والمبنية ألواح السقف الذي تطبعه طابعة ثلاثية الأبعاد، بينما تجهز الروبوتات الطوابق العليا باستخدام شرائح الخشب، وهي تقنية استخدمها فريق البنائين والروبوتات بنجاح. وجمعت الروبوتات السقف مستخدمة 49 ألف شريحة خشبية.

الهدف من هذه العمارة في زيورخ جعل فعل التشييد أكثر استدامة وكفاءة، باستخدام التصميم الرقمي.

يقول كوهلر: "إنه أول عرض عالمي لكيفية الجمع بين تقنيات التصنيع الرقمي المختلفة، سواء من التصنيع المسبق أو التصنيع الروبوتي المباشر واللحظي في موقعه البناء".

من المقرر أن يكتمل هذا المبنى المكون من ثلاثة طوابق بحلول صيف عام 2018، وستبلغ مساحته 200 متر مربع، ليكون موئلًا لباحثين يختبرون الحلول المنزلية الذكية الجديدة.


في نيو ميديا