GMT 12:15 2017 الأربعاء 13 سبتمبر GMT 3:04 2017 الخميس 21 سبتمبر :آخر تحديث
الأمن المصري يلقي القبض عليها بعد خضوعها لجلسة تصوير

بلجيكية تتعرى في الأهرامات ومعبد الكرنك

صبري عبد الحفيظ

كشفت فتاة بلجيكية أنها خضعت لجلسة تصوير عارية مع صديق لها استرالي الجنسية في منطقة الأهرامات بالجيزة، ومعبد الكرنك بمدينة الأقصر جنوب مصر. وأثارت الجلسة الكثير من الغضب في مصر.

القاهرة: نشرت سائحة بلجيكية تدعى، ماريسا بابين، مجموعة من الصور التقطتها عارية في الأهرامات وبمعبد الكرنك في الأقصر. روت بابين تجربتها في التصوير عارية في الأهرامات ومعبد الأٌقصر عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" ومدونتها الشخصية التي تحمل اسمها، وكتبت تدوينة حملت عنوان "في رحلة البحث عن مصر القديمة"، كما اهتمت وسائل الإعلام الدولية بالقصة، ونشرتها صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، وكذلك وكالة أنباء "يورو نيوز".

وقالت بابين: "اعتدت التجول عارية حرة فيما لا يقل عن 50 بلدًا خلال العامين الماضيين. إلا أنني لم أجد نفسي أمام مساءلة جنائية كما حدث في أبريل في مصر".

 

البلجيكية في جلسة تصوير عارية أمام الاهرامات

 

 وأضافت أن جولتها لم تستهدف زيارة مصر بشكل محدد، مشيرة إلى أنها كانت تخطط وصديقها الأسترالي لإجراء جولة في إثيوبيا، لكنهما قررا على نحو مفاجيء التوقف في القاهرة قبل بدء رحلتهما الكبرى، على حد تعبيرها.

وكشفت أنها خضعت لجلسة تصوير عارية في منطقة الأهرامات، وأخرى في معبد الكرنك بالأقصر، قبل أن يتم ضبطها بمعرفة شرطة السياحة والآثار.

وأضافت: " قررت أن ألتقط صورًا في مصر بمنطقة الأهرامات، واتفقت مع صديق أسترالي الجنسية، يدعى جيسي، على اللقاء في القاهرة، وهو من المهووسين بالحضارة الفرعونية"، مشيرة إلى أنها قامت بتغطية جسدها العاري بـ"وشُوم هيروغليفية"، وهو الذي أقنعها بالتصوير مع الأهرام".

 

 

وتابعت: "قررنا أن نذهب إلى الأهرامات، وارتديت جلبابا طويلا وإيشارب وبحثنا عن مكان هادئ حتى أخلع ملابسي والبدء في التصوير العاري ووجدنا مكانًا مهجورًا بجوار الأهرامات، وبدأت أتعرى وصديقي يلتقط الصور بجوار الصخور والجمال وفوق حصان".

ولفت إلى أن رجلين ظهرا فجأة أثناء التصوير، وهدداهما باستدعاء الشرطة، لكنهما تراجعا عن موقفهما بعد الحصول على مبلغ من الدولارات، على حد قولها.

وكشفت أنها تعرضت للقبض عليها هي وصديقها أثناء محاولتهما تكرار نفس القصة في معبد الكرنك في مدينة الأقصر جنوب مصر، وقالت: قمت بخلع ملابسي، وبدأت جلسة التصوير عارية بجوار أعمدة معبد الكرنك، لكن هذه المرة ألقى رجال الشرطة القبض علينا".

وحصلت "إيلاف" على صورة من محضر الشرطة ضد السائحة البلجيكية وصديقها الأسترالي، وقالت فيها إن الهدف من تصويرها عارية هو الترويج للحضارة الفرعونية.

 

صورة من محضر القبض علي الفتاة البليجكية

 

ودافعت بابين عن فعلتها، وقالت في تدوينة لها عبر صفحتها على فيسبوك: "لمعلوماتكم، مُعتقدات القدماء المصريين عن الحياة الجنسية والجسد كانت طبيعية للغاية، فعلى سبيل المثال لم يكُن التجوّل عاريًا من المُحرّمات كما هو عليه اليوم"، ونشرت صورة لرسمة على جدار أحد المعابد في مصر لفراعنة عراة.

 

صورة من تدوينتها على فيسبوك

 

ولم تكن واقعة تصوير السائحة البلجيكية عارية في المناطق الأثرية بمصر، الأولى من نوعها، بل سبق العديد من الوقائع، ففي أوائل العام 2015، كشفت ممثلة أفلام إباحية روسية تدعى "أوريتا"، أنها صورت فيلمًا جنسيًا في منطقة الأهرامات، وتتضمن الفيلم أكثر من 5 مشاهد إباحية تم تصويرها داخل منطقة الأهرامات وبجوار تمثال أبو الهول الشهير.

 

 

كما كشفت ممثلة إباحية أخرى تدعى "كارمن دى لوز"، في شهر أبريل 2015، أنها انتهت من تصوير فيلم إباحي في منطقة الأهرامات، ونشرت لقطات منه.

ومن جانبه، قال رئيس قطاع الآثار المصرية بوزارة الآثار، الدكتور أيمن العشماوي، إن الصور صور قديمة ترجع لشهر إبريل الماضي، مشيرًا إلى أن شرطة السياحة والآثار في الأقصر ألقت القبض على السائحة في وقتها، وتحرر محضر بتلك الواقعة وتم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة.

وأضاف أن الهدف هو تشويه الحضارة المصرية، لافتًا إلى أن بعض الصور عادة ما تكون مفبركة.


في أخبار