GMT 14:38 2018 الإثنين 15 يناير GMT 14:39 2018 الإثنين 15 يناير :آخر تحديث

نجل شقيق السادات يتراجع عن ترشحه للانتخابات الرئاسية في مصر

أ. ف. ب.

القاهرة: أعلن رئيس حزب الاصلاح والتنمية المصري محمد انور السادات الاثنين عدم المشاركة في الانتخابات الرئاسية المقررة في آذار/مارس هذا العام بعد أن رأى ان المناخ الحالي لا يسمح بذلك.

وقال السادات، النائب الرلماني السابق، في مؤتمر صحافي في مقر حزبه في شرق القاهرة "نزولا على رأي اعضاء الحملة (الانتخابية) قررنا الا نشترك في الانتخابات ولا نستمر في خوض العملية الانتخابية".

وأوضح السادات، وهو ابن شقيق الرئيس الراحل أنور السادات، ان قراره ليس "نابعا عن خوف" ولكنه يتوقع أن اعضاء حملته فقد يصبحون "عرضة لاي نوع من التجاوز أو الاحتجاز" في ظل قانون الطوارىء او القوانين التي تنظم التجمعات.

وقال السادات خلال المؤتمر الصحافي "لم يعد هناك اي نوع من احترام كرامات ولا حرمات الناس واتوقع ان تحدث مضايقات وربما اكثر من ذلك الفترة القادمة"

وانتقد السادات ممارسات بعض المسؤولين الحكوميين والاعلاميين في عدم التزام الحياد وقيامهم بالتوقيع على استمارات تزكية لترشح الرئيس عبد الفتاح السيسي للانتخابات.

وعلّق على هذه الممارسات قائلا "هل نريد انتخابات ومنافسين ام استفتاء ومبايعة؟!".

وفي شباط/فبراير2017 اسقط البرلمان عضوية السادات بعد اتهامه بتزوير توقيع سبعة نواب على مشاريع قوانين قدمها وبتوجيه رسائل الى الاتحاد البرلماني الدولي تتضمن شكاوى مما يجري داخل مجلس النواب.

ونفى السادات مرارا هذه الاتهامات.

وكان السادات تبنى داخل مجلس النواب مواقف عديدة معارضة لتلك التي تتبناها الغالبية الموالية للرئيس السيسي.

ولم يعلن السيسي حتى الان ترشحه لولاية ثانية الا انه يعتقد على نطاق واسع في مصر انه سيخوض الانتخابات وهو الاوفر حظا للفوز.

إلا أن هناك من أبدى رغبة في الترشح للانتخابات الرئاسية مثل رئيس نادي الزمالك المصر والنائب البرلماني الحالي مرتضى منصور.

كما أعلن حزب مصر العروبة الديموقراطي نهاية الاسبوع الماضي انه اختار زعيمه رئيس الاركان المصري الاسبق سامي عنان مرشحا لانتخابات الرئاسة، بالرغم من أنه لم يعلن ذلك رسميا حتى الان.

ولم يعلن اي من المعارضين عزمه خوض الانتخابات، باستثناء المحامي الحقوقي اليساري خالد علي الذي يواجه تهمة خدش الحياء العام.


في أخبار