GMT 3:10 2018 الثلائاء 13 فبراير GMT 21:12 2018 الثلائاء 13 فبراير :آخر تحديث
أستاذ القانون الشهير يكشف عن هوية أحد القتلى قبل تراجعه

ما علاقة ترمب وتحقيقات مولر بتحطم الطائرة الروسية؟

جواد الصايغ

لا يتوانى معارضو الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، عن ربط كل ما يصدر منه من مواقف بالتحقيقات التي يقودها المحقق الخاص، روبرت مولر، المتعلقة بالتدخل الروسي في الانتخابات.

إيلاف من نيويورك: يستحوذ هذا التحقيق، الذي بدأ منذ صيف العام الفائت على انتباه الاميركيين، الذين باتوا ينظرون إليه على أنه أولوية، ويكاد هذا التحقيق يوازي بأهميته الملف الاقتصادي في الولايات المتحدة الأميركية.

أستاذ هارفرد
لكن عملية ربط المواقف والأحداث الجارية بالتحقيقات، لم تقف عند حدود البلاد بعد خروج أحد أساتذة القانون في جامعة هارفرد بتغريدة تحدث خلالها عن مقتل أحد مصادر ما يسمى بـ"الملف" المتعلق بتحطم الطائرة الروسية.

استند جهاز إف بي آي، ووزارة العدل الى التقرير الذي يسمى بـ"الملف"، والمعد من قبل الجاسوس البريطاني كريستوفر ستيل، ويتضمن معلومات عن تواطؤ حملة ترمب الانتخابية مع مسؤولين روس.

مصدر ملف ترمب من بين القتلى
لورينس تريب، أستاذ القانون في هارفرد، والذي كتب مقالة في صحيفة "نيويورك تايمز"، الاثنين، هاجم خلالها رئيس لجنة الاستخبارات، ديفين نونيز، إذ قال: "إن سيرجي ميليان، رجل الأعمال المولود في بيلاروسيا، كان من بين قتلى الطائرة الروسية المنكوبة، والتي سقطت في ضواحي العاصمة موسكو".

وأشار أستاذ القانون الشهير المعارض للرئيس الأميركي إلى أن "ميليان هو مصدر المعلومات في ملف ستيل، ويرتبط بعلاقة صداقة مع أحد مستشاري ترمب السابقين، جورج بابادوبولوس".

وكانت طائرة تشغلها شركة ساراتوف الروسية للطيران سقطت في منطقة موسكو الأحد (11 فبراير)، مما أسفر عن مقتل كل من كانوا على متنها، وعددهم 71 شخصًا، واختفت الطائرة التي كانت تقلّ 65 راكبًا، وستة عاملين من على شاشات الرادار بعد أقل من عشر دقائق من إقلاعها من مطار دوموديدوفو في موسكو.

الكرملين يبتز الرئيس
وكانت صحيفة "واشنطن بوست" تحدثت في مارس الماضي عن أن ميليان هو أحد مصادر معلومات الملف، وقالت إنه أخبر الجاسوس البريطاني ستيل بأن الكرملين يبتز الرئيس الأميركي، وأن هناك تواطؤًا بين أعضاء في حملته والروس، لكن رجل الأعمال في بيلاروسيا أكد أنه لم يكن مصدر "الملف"، ولكنه في الوقت نفسه تجنب الحديث عمّا إذا كان قد قدم عن غير قصد معلومات خلص إليها تقرير ستيل.

الحقيقة
أستاذ القانون الذي تراجع في ما بعد عن تغريدته، استند في كلامه عن مقتل ميليانا الى شائعات نشرت على الانترنت، قبل أن يتبيّن أن الشخص المقصود هو سيرجي بانشينكو، بحسب موقع دايلي كالر، فبانشينكو الذي لقي حتفه من مواليد عام 1973. أما سيرجي ميليان، واسمه الحقيقي سيارهي كوكوتس، فيبلغ من العمر بحسب الموقع (38 أو 39 عامًا).


في أخبار