GMT 7:00 2018 الخميس 15 فبراير GMT 13:33 2018 الخميس 15 فبراير :آخر تحديث
الماريجوانا ترغم مسؤولاً ثالثاً على الإستقالة في غضون أسبوع

الأزمة الأمنية في البيت الأبيض تتفاقم وإيفانكا تدخل على الخط

جواد الصايغ

«إيلاف» من نيويورك: تفاقمت أزمة التصاريح الأمنية الموقتة التي يحملها مسؤولو الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، بعد استقالة مسؤول جديد في البيت الأبيض بالساعات الأخيرة.

ورفع معارضو إدارة ترمب ووسائل الاعلام من وتيرة الضغوطات على البيت الأبيض، بعدما تبين ان عدداً كبيرًا من المسؤولين في البيت الأبيض يعملون بموجب تصريح أمني موقت نتيجة عدم حصولهم على تصريح دائم حتى الآن.

كيلي تحت الضغط

وستضيّق ازمة التصاريح الموقتة الخناق اكثر على رئيس اركان الموظفين جون كيلي، حيث خرجت أصوات تحمل كيلي مسؤولية استقدام موظفين بتصاريح موقتة، وقال نائب الرئيس مايك بينس صراحة، إن البيت الأبيض كان بمقدوره التعامل بشكل افضل مع قضية سكرتير شؤون الموظفين.

استقالة جديدة

الأزمة الجديدة دفعت بديفيد بنكس، أحد المسوؤلين الكبار في المجلس الاقتصادي الوطني الى تقديم استقالته بعد فشله في الحصول على تصريح امني دائم على خلفية اعترافه بتدخين الماريجوانا عام 2013، ليكون الشخص الثالث الذي يقدم استقالته من البيت الأبيض في غضون أسبوع واحد.

مئة موظف بتصريح موقت

وقالت شبكة سي ان ان في تقرير لها، إن كبار مسؤولي إدارة ترمب كجاريد كوشنر وزوجته ايفانكا ترمب، يعملون بموجب التصريح الأمني الموقت، وضمت لائحة حاملي التصاريح الموقتة ما يقارب من مئة موظف يعملون في المكتب التنفيذي للرئيس، بينما يمتلك كل من كبير مستشاري ترمب، ستيفن ميلر، والمستشار الاقتصادي، غاري كوهن، وكيليان كونواي، ومديرة الاتصالات، هوب هيكس، جوني دستيفانو نائب جون كيلي، تصاريح امنية دائمة.

ويعمل 24 موظفاً بينهم مساعد خاص لترمب لشؤون الامن القومي، وكبير مديري الامن السيبراني الدولي فى مجلس الامن القومي، بموجب التصريح الموقت منذ دخول ترمب البيت الأبيض في يناير من العام 2017.

الحذر دائمًا

ونقلت الشبكة عن مسؤول سابق في الإدارة قوله، "إن التصريح الموقت يمكن ان يعيق قدرة الموظفين على القيام بواجباتهم الأساسية"، مضيفاً،" يُطلب من أولئك الذين لديهم تصاريح دائمة كاملة أن يبقوا متيقظين بشأن المعلومات التي يتشاركون بها مع حاملي التصاريح الموقتة".

من يمتلك تصاريح دائمة؟

وإستغل بريت بهارارا المدعي العام السابق الذي طرده ترمب من منصبه، أزمة التصاريح الأمنية التي تعصف بالبيت الأبيض، حيث ربط بين التصاريح الموقتة التي يحملها رجال ترمب، وفريق المحقق الخاص روبرت مولر، وطرح بهارارا تغريدة بصيغة السؤال جاء فيها "أتعرف من لديه تصاريح أمنية"، ليجيب،" كل عضو في فريق المحقق روبرت مولر".


في أخبار