GMT 9:28 2018 الخميس 15 فبراير GMT 9:36 2018 الخميس 15 فبراير :آخر تحديث

نجل ناشط بيئي قضى في السجن في إيران يقول أن السلطات الايرانية هددت عائلته

أ. ف. ب.
مواضيع ذات صلة

طهران: أعلن نجل الناشط البيئي الايراني الكندي الذي توفي في السجن، الأربعاء أن السلطات هددت عائلته قبل وفاة والده وأن مقطع فيديو "انتحاره" ليس "حاسما".

وكانت السلطات الايرانية تتهم الاستاذ الجامعي المعروف ومدير منظمة "صندوق تراث الحياة البرية الفارسية" كاووس سيد إمامي، بالانتماء الى شبكة تجسس تابعة لوكالة الاستخبارات الاميركية والموساد الإسرائيلي.

وأكدت السلطات أنه انتحر في زنزانته الأسبوع الماضي. وكان قد أوقف في يناير مع سبعة أعضاء آخرين من منظمته.

وأمر الرئيس الايراني حسن روحاني لجنة مؤلفة من أربعة أعضاء تضم وزيري الداخلية والاستخبارات، باجراء تحقيق حول "الأحداث السيئة التي حصلت في بعض مراكز الاعتقال" واعداد تقرير حول "الإخفاقات أو الأخطاء المحتملة"، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء الايرانية "اسنا".

وأكد نجل الناشط البيئي رامين امامي وهو مغن معروف، على موقعه الخاص على الإنترنت أن والدته خضعت لـ"الاستجواب والتهديد" الجمعة لمدة ثلاث ساعات قبل ابلاغها بموت زوجها.

وكتب أن محكمة محلية "استدعت والدتي وطلبت منها الحضور للقاء زوجها"، مضيفا "بدلا من ذلك، استجوبوها وهددوها لمدة ثلاث ساعات قبل ابلاغها بموت زوجها وجعلها توقع على ورقة كي لا تتحدث للاعلام".

وقال رامين إنه شاهد الفيديو الذي يظهر فيه والده في زنزانته والذي تقدمه السلطات كدليل على انتحاره.

وأضاف "يجب أن أقول إن لا شيء حاسما لأننا لا نرى في الشريط طريقة الموت". وقال "كل ما تمكنت من رؤيته هو أن والدي كان متوترا. لم يكن في حالته الطبيعية. كان يمشي في زنزانته ذهابا وايابا ولم يكن في حالة نفسية طبيعية".

ويظهر مقطع الفيديو إمامي يدخل غرفة أخرى تقول السلطات انها حمام.

وأوضح "بعد سبع ساعات، أخرجت جثته من الغرفة. وتم رفض طلب المحامين معاينة الزنزانة. رفعنا شكوى" فورا.

وأكد رامين إمامي أنه الوحيد من الأسرة الذي تمكن من مشاهدة الفيديو، نافيا ما قالته السلطات القضائية إن عمه شاهد الشريط وقبل فرضية الانتحار.

وأكدت السلطات اجراء تشريح للجثة والتقرير يصدر بعد مدة تتراوح بين أربعة وستة أسابيع.

وصرّح مدعي عام طهران عباس جعفري دولت عبادي الأربعاء أن تشريح جثة إمامي يظهر أنه انتحر. وقال ان إمامي "رأى أن لجنة التحقيق تمتلك مستندات ومعلومات كثيرة لذلك قرر الانتحار".

وكان جعفري دولت عبادي قال في وقت سابق إن المنظمة التي أسسها إمامي أنشئت "قبل عقد" من الزمن كستار لجمع "معلومات سرية في مجالي الدفاع والصواريخ" في وكالة الاستخبارات الاميركية وجهاز الموساد الاسرائيلي.

واتهم جعفري إمامي بانه أحد اهم افراد الاتصال لعملاء الولايات المتحدة وأن ضابط استخبارات اميركي اقام في منزله.

وأوضح جعفري أن ابرز ممول للمنظمة هو مواطن إيراني يحمل أيضا الجنسيتين البريطانية والأميركية وعرّف عنه المدعي العام بالحروف الاولى لاسمه "م. ط"، وهي إشارة على الارجح لمراد طاهباز، رجل الاعمال الثري والعضو في مجلس إدارة الجمعية البيئية وكان ضمن المعتقلين الشهر الفائت.

ولا تعترف إيران بمزدوجي الجنسية وتعاملهم كمواطنين إيرانيين، ما يحرمهم من اي زيارات او مساعدات قنصلية.


في أخبار