GMT 13:25 2018 الخميس 1 مارس GMT 13:46 2018 الخميس 1 مارس :آخر تحديث
على العملة الورقية البريطانية 10 جنيهات من اليوم

جين أوستن تطرد تشارلز داروين

نصر المجالي

نصر المجالي: انتهت يوم الخميس الأول من مارس 2018 صلاحية الورقة النقدية البريطانية من عشرة جنيهات استرلينية التي تحمل صورة تشارلز داروين صاحب نظرية "النشوء والارتقاء" لتحل محلها ورقة تحمل صورة الروائية الشهيرة جين أوستن.

وتتوقف بعد ظهر اليوم كل الأطراف والجهات والمصالح في المملكة المتحدة عن تداول الورقة القديمة بعد خروجها من التداول رسميا في الساعة 11.59 مساء يوم 1 مارس 2018.

وكان بدأ إنتاج ورقة العملة الجديدة في أغسطس 2017 بعد أن كشف بنك انكلترا المركزي عن إطلاقها يوم 19 يوليو في كاتدرائية وينشستر، حيث دفنت الروائية الشهيرة بعد وفاتها عام 1841 عن عمر يناهز 41 سنة.

وباعتلاء صورة الروائية جين أوستن لورقة نقدية بريطانية، يتم تواصل كسر إحتكار وجوه الرجال للأوراق النقدية، يذكر أن بنك إنكلترا عملات تستخدم في إنكلترا وويلز، بينما تصدر أسكوتلندا وآيرلندا الشمالية عملاتها الخاصة بها.

انتقادات

وكان محافظ بنك إنكلترا، مارك كارني، وهو أول شخصية غير بريطانية تحتل هذا المنصب الكبير، تعرض للكثير من الانتقادات بعدر قرار اصدار الورقة النقدية الجديدة، حيث جرى اتهامه بعدم فهم المعنى الحقيقي للاقتباس الذي جرى استخدامه على رأس العملة النقدية الجديدة.

واضطر كارني للدفاع عن استخدام اقتباس لكارولين بينغلي، وهي شخصية في رواية "تحامل وكبرياء - Pride and Prejudice" الحائزة على نوبل للكاتبة أوستن، جاء فيه "أعلم أن بعد كل شيء ليس هناك متعة مثل القراءة".

تشارلز داروين يفقد صورته على العملة

واعتبر النقاد أن اعتماد ذلك الاقتباس مشكلة كبيرة، وقالوا إنه لم يكن على البنك أخذه حرفيا وطباعته على العملة النقدية، مشيرين إلى أن "الاقتباس كان في الواقع ساخرا وليس حقيقيا".

وردا على سؤال حول سبب اختيار هذا الاقتباس، قال كارني "لسببين، الأول لأنه يعني الكثير لروح الكاتبة جين أوستن.. والثاني لأن الاقتباس صحيح، لا توجد متعة توازي متعة القراءة، نحن نتفق مع هذا الأمر".

مضيفا "إذا كنت تعرف أعمالها، يمكنك التمتع بسخريتها، ولكنها لم تكن تغفل الجوانب الاجتماعية.. كانت تعمل على العديد من المستويات".

أول كاتبة

وإلى ذلك، فإن أوستن تعد أول كاتبة فى تاريخ بريطانيا تحظى بهذا التكريم، ويعتبر اختيارها نصرا أدبيا ونسائيا حيث جاء قرار بنك انكلترا بعد التماس رُفع للبنك وقع عليه 35 ألف اسم من محبى أوستن، إضافة إلى نجاح حملات الناشطة النسائية كريادو بيريز التى دعت لوضع صورة المرأة على الورقة المالية قبل سنوات.

وصرحت بيريز بعد الاعلان عن بدء تداول عملة أوستن بإن هذا الإنجاز الذى تفخر به، والحرب التى تخوضها لا تكمن أهميتها فى كونها ورقة نقدية عليها صورة إمرأة، ولكن فى كسر احتكار البنك لوضع وجوه الشخصيات الرجاليةً فقط واستمرار لخطوات الدفاع عن حقوق المرأة. وأضافت إن إختيار أوستن ليس إختيارها، لكنه اختيار البنك مشيرة إلى أنها ستتبرع بأول ورقة نقدية من فئة عشرة جنية خاصة بها لملجأ نساء في إنكلترا.

يشار إلى أن الورقة النقدية الجديدة مصنوعة من مادة البوليمر، وهى ما دة بلاستيكية مثل فئة خمس جنيهات التى أعيد طرحها مؤخرا وتحمل صورة رئيس بريطانيا الأسبق ونستون تشرشل ويعد أحدث إنجاز للبنك لجعل أوراقه أكثر أمانا ونظافة، كما تم تصميمها لمساعدةً المكفوفين للتعرف عليها بسهولةً.

وجين أوستن ثالث سيدة يتم طباعة صورتها على ورقة نقدية فى إنجلترا فى العصر الحديث لتأتى بعد رائدة التمريض فلورنس نايتنغيل والمصلحة الاجتماعية إليزابيث فراي التى أحدثت ثورة فى تشريعات السجون.

وخلال فترة عمرها القصيرة، كتبت جين أوستن 6 روايات شهيرة، هى "العقل والعاطفة" 1811، و"كبرياء وتحامل" 1813، و"مانسفيلد بارك" 1814، و"إيما" 1815 إضافة إلى "الإقناع" و"دير نورثانغر" التي تم نشرهما بعد وفاتها


في أخبار