GMT 10:30 2018 الأربعاء 11 أبريل GMT 10:43 2018 الأربعاء 11 أبريل :آخر تحديث
تفاؤل في القاهرة بعودة السياحة الروسية

استئناف الرحلات الجوية بين مصر وروسيا بعد توقف عامين

صبري عبد الحفيظ

«إيلاف» من القاهرة: بعد توقفها على إثر تفجير طائرة روسية فوق جبال سيناء في شهر أكتوبر 2015، تستأنف اليوم الأربعاء الرحلات الجوية بين مصر وروسيا، وتنفذ شركة الطيران الروسية "آيروفلوت" اليوم الأربعاء أولى رحلات الطيران إلى مصر، في مؤشر على قرب عودة السياح الروس إلى المنتجعات المصرية.

وتنطلق الرحلة رقم 400 في تمام الساعة 20:55 بتوقيت المحلي من مطار شيريميتييفو الدولي بالعاصمة الروسية متجهة إلى مطار القاهرة الدولي، وتستغرق الرحلة 4 ساعات و35 دقيقة.

وقالت شركة "آيروفلوت" إن هذه الرحلة ستقل قرابة 120 مسافرا، مشيرة إلى أنه مع استئناف الرحلات بين العاصمتين الروسية والمصرية تم حجز 3.75 ألف مقعد حتى نهاية فصل الصيف (27 أكتوبر) للرحلات من موسكو إلى القاهرة، و3.7 ألف مقعد للرحلات من القاهرة إلى موسكو.

وعلى الجانب المصرية ستنفذ شركة "مصر للطيران" يوم غد الخميس أولى رحلات الطيران إلى العاصمة الروسية.

واعتبرت قناة "روسيا اليوم" أن استنئناف رحلات الطيران بين البلدين، يعود السياح الروس، اللذين كانوا يشكلون نحو ثلث السياح الأجانب، إلى مصر، ما يعد بشرة خير للقطاع السياحي المصري، وخاصة للمنتجعات الواقعة على البحر الأحمر.

وانخفض عدد السياح الأجانب في مصر من 14.7 مليونا في 2010 إلى 5.4 مليون في 2016 على خلفية تعليق الرحلات والاضطرابات التي أعقبت ثورة 25 يناير 2011. وتحسن هذا العدد في 2017 فبلغ 8.3 ملايين زائر، وفق الأرقام الرسمية.

وانخفضت عائدات السياحة في الوقت ذاته بنسبة الثلثين من 11.6 مليار دولار في 2010 إلى 3.8 مليار دولار في 2016، وفق الأرقام الصادرة عن البنك المركزي المصري.

وأبدى المسؤولون والعاملون في قطاع السياحة بمصر تفاؤلهم بشأن استئناف الرحلات الجوية وعودة السياحة الروسية، وقال الخبير السياحي محمد نور الدين، لـ"إيلاف" إن السياحة الروسية تشكل نحو 40 بالمائة من اجمالي السياحة في مصر، مشيرًا إلى أن عودتها ينعش القطاع بشكل كبير، ويسهم في توفير نحو مليون فرصة عمل في القطاع نفسه أو القطاعات الأخرى المرتبطة به.

وأضاف أن العاملون في السياحة بشكل مباشر وغير مباشر يصل عددهم إلى نحو خمسة ملايين شخص، غالبيتهم انتقلوا لأعمال أخرى أو انضموا لطوابير العاطلين، متوقعًا أن يعود غالبيهم لأعمالهم مع استئناف السياحة الروسية وعودة الانتعاش لها مرة أخرى، لاسيما في ظل استقرار الأوضاع السياسية والقضاء على الجماعات الإرهابية.

وقال عضو غرفة السياحة بمصر، خالد كامل، إن وكالة بلومبرج تصنف مصر ضمن أفضل 20 دولة بين المقاصد السياحية حول العالم، مشيرًا إلى أن السياح الروس يفضلون مصر نظرًا لرخص أسعارها بالإضافة إلى اعتدال الجو فيها طوال السنة.

وأضاف لـ"إيلاف" أن عودة رحلات الطيران بين القاهرة موسكو، ثم استئناف الرحلات السياحة يمثل بشرة خير لمصر، كما أنها تعد مؤشرًا ودليلاً مهما على استقرار الأوضاع السياسية والأمنية في مصر.

وتوقع أن تصل أعداد السياح الروسي خلال العام الجاري إلى ثلاثة ملايين سائح، معتبرًا أن هذا هو الرقم المستهدف من وزارة السياحة المصرية.

ولفت إلى أن الفنادق والمنتجعات في مدن شرم الشيخ والغردقة ومرسى علم، وهي المدن المفضلة للروس على أهبة الاستعداد لاستقبال السياح الروس.

وكانت روسيا ومصر وقعتا منتصف ديسمبر الماضي على بروتوكول استئناف الرحلات الجوية بين البلدين، والذي تضمن استئناف الرحلات أولا إلى مطار القاهرة الدولي، بعدها إلى مطارات المنتجعات السياحية مثل شرم الشيخ، والغردقة.

يذكر أن حركة الملاحة الجوية بين روسيا ومصر توقفت اثر الاعتداء الذي استهدف في أكتوبر 2015 طائرة إيرباص تابعة لشركة روسية بعد إقلاعها من شرم الشيخ ما أدى إلى مقتل 224 شخصا كانوا على متنها معظمهم سياح روس. وتبنى تنظيم الدولة الاسلامية "داعش" المسؤولية عن التفجير الإرهابي.


في أخبار