GMT 17:35 2018 الأربعاء 11 أبريل GMT 20:14 2018 الأربعاء 11 أبريل :آخر تحديث

ترمب: العلاقات مع روسيا أسوأ منها خلال الحرب الباردة

أ. ف. ب.

واشنطن: اعتبر الرئيس الاميركي دونالد ترمب الاربعاء ان العلاقات مع روسيا هي الآن أسوأ مما كانت عليه إبان الحرب الباردة، والقى باللوم على المحقق الخاص روبرت مولر في اشعال "الخلاف" مع موسكو.

وفي سلسلة من التغريدات تزامنت مع برنامج يركز على روسيا تبثه قناته المفضلة "فوكس نيوز"، فتح ترامب الباب أمام شن هجمات عسكرية ضد سوريا، حليفة الكرملين، واطلق عبارات ضد روسيا هي الاعنف منذ توليه الرئاسة.

وقال ترمب "علاقاتنا مع روسيا هي اليوم اسوأ مما كانت عليه في اي وقت مضى، وحتى خلال الحرب الباردة. ولا يوجد سبب لذلك". وسخر ترامب من تهديد موسكو باسقاط اي صواريخ اميركية تطلق على سوريا، وانتقد موسكو لعلاقاتها مع نظام بشار الاسد.

وقال ترمب في تغريدة على موقع تويتر "تعهدت روسيا ضرب جميع الصواريخ الموجهة إلى سوريا. استعدي يا روسيا لأنها قادمة وستكون جميلة وجديدة و+ذكية+! عليكم ألا تكونوا شركاء لوحش يقتل شعبه بالغاز ويتلذذ بذلك". جاءت تصريحاته بعد دقائق من بث فوكس نيوز تصريحاً لمعلق يتحدث عن التهديد الروسي باسقاط اي صواريخ وبـ"عواقب وخيمة".

ولم يؤكد البيت الابيض أي نظام اسلحة كان يشير إليه الرئيس. وتجنب ترامب انتقاد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين شخصيا، ومرة اخرى تحدث عن احتمال التعاون مع موسكو بما في ذلك عقد قمة حول ضبط الاسلحة والذي تم الاعلان عن التخطيط لها قبل عام.

تابع الرئيس في تغريدة اخرى حذر فيها موسكو من موقفها من النزاع السوري "لا يوجد مبرر لذلك. ان روسيا بحاجة الى المساعدة في اقتصادها، الامر الذي يفترض ان يكون القيام به سهلا جدا، ونريد من جميع الامم ان تعمل معا. لنوقف سباق التسلح".

ووسط تحذيرات بأن اقالة المحقق الخاص روبرت مولر ستكون بمثابة "الانتحار" ويمكن أن تنهي رئاسة ترمب، القى الرئيس الاميركي باللوم بشكل مفاجئ على مولر في تدهور العلاقات مع روسيا. وقال "معظم التدهور في العلاقات مع روسيا سببه التحقيق الزائف والفاسد بشأن روسيا والذي يقوده جميع الموالين للديموقراطيين او الاشخاص الذين عملوا مع اوباما".

ويحقق مولر، المدير السابق لمكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي) في مساعي روسيا لترجيح كفة الانتخابات الرئاسية الاميركية في 2016 لمصلحة ترامب، واتهم العديد من المقربين من ترامب بارتكاب جرائم مختلفة بينها غسل الاموال والحنث باليمين.

يشار الى ان مولر جمهوري وعيّنه الرئيس السابق جورج دبليو بوش مديرا لاف بي آي، واصبح محققا خاصا خلال عهد ترمب. ونفى ترمب مرارا التواطؤ مع روسيا للتأثير على الانتخابات، وقال الاربعاء انه "لا يوجد تواطؤ أو عرقلة" لسير التحقيق.

الأزمات بين روسيا والغرب منذ نهاية الحرب الباردة
شهدت العلاقة بين روسيا والغرب منذ سقوط الاتحاد السوفياتي عام 1991 توترات عدة، قبل الوصول الى المواجهة القائمة حاليا بين البلدين بسبب الازمة السورية.

وان سادت اجواء تفاهم في البداية بين الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي من جهة وبين روسيا ضعيفة من جهة اخرى، ظهرت اولى الازمات اعتبارا من نهاية التسعينات بدون الوصول ابدا الى درجة القطيعة التامة.

الحرب في كوسوفو
حيال تفاقم القمع الصربي في كوسوفو ضد الانفصاليين الالبان، بدأ حلف شمال الاطلسي في مارس 1999 حملة قصف دامت 78 يوما ارغمت صربيا حليفة موسكو على الانسحاب من الاقليم.

وجمدت روسيا، التي هددت الحلف الاطلسي بـ"عودة الحرب الباردة" في حال التدخل في كوسوفو، تعاونها العسكري مع المنظمة.
وعاد التوتر مع استقلال كوسوفو (17 فبراير 2008) الذي لم تعترف به موسكو.

التوسع شرقا
ضم الحلف الاطلسي في 1999 ثلاثة اعضاء سابقين في حلف وارسو (المجر وجمهورية تشيكيا وبولندا). وحذرت موسكو من ضم جمهوريات سوفياتية سابقة. لكن الحلف الاطلسي استقبل في 2004 دول البلطيق (استونيا وليتوانيا ولاتفيا) وبلغاريا ورومانيا وسلوفاكيا وسلوفينيا.في 2004 و2007 ضم الاتحاد الاوروبي بدوره كل هذه الدول.

الدرع المضادة للصواريخ
اعربت موسكو عن قلقها لمشروع الدرع المضادة للصواريخ الذي اطلقه الحلف الاطلسي في 2010 ويتوقع ان يصبح عملانيا بشكل تام في 2020 مع نشر منصات لاعتراض الصواريخ في رومانيا وبولندا، رسميا بهدف دفاعي ضد ايران.

النزاع في جورجيا
في اغسطس 2008 ردا على تدخل جورجيا في منطقة اوسيتيا الجنوبية الانفصالية، قصفت روسيا العاصمة الجورجية تبيليسي واحتلت قسما من اراضي جورجيا ما اثار استياء غربيا.

تفاوض الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي للتوصل الى اتفاق سلام ادى الى انسحاب القوات الروسية، لكن موسكو اعترفت بمنطقتي اوسيتيا الجنوبية وابخازيا الانفصاليتين وابقت فيها انتشارا عسكريا كبيرا. وبعد الحرب الخاطفة الروسية-الجورجية علق الحلف الاطلسي حتى 2009 مجلس الاطلسي-روسيا، هيئة الحوار التي شكلت في 2002.

الازمة الاوكرانية
في 2014 شهدت اوكرانيا عملية ضم موسكو لشبه جزيرة القرم ثم سيطرة المتظاهرين الموالين لروسيا على مبان رسمية في دونيتسك ولوغانسك شرق البلاد. وجراء هذه الازمة فرضت على روسيا عقوبات اوروبية واميركية الحقت ضررا كبيرا باقتصادها.

وعلق الحلف الاطلسي تعاونه المدني والعسكري مع موسكو وقرر الحلفاء وضع قواتهم في حال تأهب. ونشر الحلف الاطلسي كتائب في دول البلطيق وبولندا.

النزاع السوري
منذ بدء النزاع في 2011 تدعم روسيا نظام الرئيس بشار الاسد واستخدمت في الامم المتحدة الفيتو 12 مرة ضد مشاريع قرارات غربية لم تذهب ابعد من الادانات.

اعتبارا من اكتوبر 2015 تدخلت روسيا عسكريا على الارض ما ساهم في احراز نظام دمشق انتصارات.

وفي ابريل 2017 بعد هجوم كيميائي في خان شيخون امر دونالد ترامب بقصف قاعدة جوية سورية ما حمل الروس على تعليق قنوات الاتصال مع الجيش الاميركي بشأن سوريا. وفي فبراير الماضي في دير الزور قصفت القوات الاميركية قافلة مرتزقة روس هاجموا مقاتلين اكرادا وعربا.

شبهات بالتدخل
منذ اشهر تشهد العلاقات بين واشنطن وموسكو اتهامات بالتدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الاميركية في 2016 وشبهات بالتواطؤ بين فريق دونالد ترامب والكرملين.

اتهامات بالتسميم
اثار تسميم الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته يوليا في الرابع من مارس في جنوب بريطانيا ونسبته لندن الى موسكو، ازمة دبلوماسية خطيرة. وطردت الدول الغربية 150 دبلوماسيا روسيا وطردت موسكو بدورها 150 دبلوماسيا غربيا.


في أخبار