GMT 10:45 2018 الجمعة 13 أبريل GMT 20:17 2018 الجمعة 13 أبريل :آخر تحديث
تعيين إسبانية بدل أميركية مسؤولة أممية جديدة في العراق

بغداد: ضرب سوريا حماقة ويجب إعادتها للجامعة العربية

د أسامة مهدي

لندن: اعتبر العراق تنفيذ التهديدات الغربية بضرب سوريا حماقة وفجيعة وخسارة خطيرة لكل العرب، ودعا إلى إعادتها إلى الجامعة العربية مؤكدًا استعداد بلاده للتوسط بين السعودية وإيران.. فيما أعلن غوتيريش اليوم تعيين الاسبانية مارتا رويدس نائباً جديداً لممثله الخاص في العراق.

وأشار إبراهيم الجعفريّ وزير الخارجيَّة العراقـيَّ في تصريحات صحافية اثر إختتام اجتماع وزراء الخارجيَّة العرب في الظهران السعودية على هامش الدورة 29 لمجلس جامعة الدول العربيَّة على مُستوى القِمّة وتابعتها "إيلاف" قائلا: "في الأمس نِمنا، ولكن يُوجَد الشعب السوريّ بأكمله كان مذعوراً بأطفالهم، ونسائهم، وكبارهم، وصغارهم، بمرضاهم يقلقون من ضربة حمقاء مُحتمَلة.

وحذر من أنه "إذا وُجِّهت الضربة لسوريا فهذه فجيعة، وخسارة بكلِّ الاعتبارات، وخطرة على كلِّ الدول العربية".. واضاف منوها الى تهديدات الرئيس الاميركي تونالد ترمب بضرب سوريا بصواريخ ذكية قائلا "إن هذا النوع من الأسلحة، وهذا النوع من السياسات الخرقاء لا يُمكِن منع تداعياتها وتأثيرها، ويجب ان لا نسمح أن تتكرَّر هذه الحماقات".

وحول عودة سوريا إلى الجامعة العربيَّة، قال الجعفريّ "ما تأخَّرتُ يوماً عن القول بضرورة عودة سوريا إلى البيت العربيِّ، فالجامعة العربيَّة تقوم على أساس الشعب وعدم حُضُور سوريا في الجامعة العربيَّة يعني إقصاء الشعب السوريّ".. مؤكدًا على ضرورة ان ترسم الشعوب مُستقبَلها عبر حكومات تُمثـِّلها.

الجعفري خلال اجتماع وزراء الخارجية العرب في الظهران

وعن عمليات إعمار العراق، أشار الجعفريّ الى ان 30 مليار دولار المجموع الكليّ للمبالغ التي أُقِرَّت في مُؤتمَر الكويت مكسب معنويّ يُضاف إلى المكسب المادّيّ. وعن العلاقة مع تركيا اوضح بالقول "نحن نتمسَّك بعلاقتنا مع تركيا، لكنـَّنا نتمسَّك بسيادة العراق، ونرفض التجاوز التركيَّ على السيادة العراقـيَّة".

فيديو تصريحات الجعفري في الظهران:

ولفت الجعفري إلى أنه لم يكن هناك أيُّ تنسيق بين العراق وتركيا لعمليَّة عسكريَّة مُشترَكة ضدّ حزب العمال الكردستاني في شمال العراق.. مشددا على "ّان هذا غير مطروح في الميدان إلى الآن لكنـَّنا نفهم أنَّ سياسة حُسن الجوار هي أن لا نُسيء لدولة جارة، لا نُأوي مَن يُسيء إلى هذا البلد".

وعن امكانية وساطة عراقية بين السعوديَّة وإيران، أكّد الجعفريّ "حيثما يتقـبَّل الآخرون وساطتنا بتقريب المسافة لا نُقصِّر ونحن ما انقطعنا عنها، وبادرنا، وإن شاء الله نصل".

وقد ندد وزراء الخارجية العرب بالعملية العسكرية التي تجريها تركيا في عفرين السورية والتدخل الإيراني في شؤون دول عربية. واعرب الوزراء في مشاريع القرارات التي أقروها في ختام اجتماعهم التحضيري للقمة العربية عن رفضهم للعملية التي تقوم بها القوات التركية في منطقة عفرين شمالي سوريا، معتبرين أنها "تقوض المساعي الجارية للتوصل لحلول سياسية للأزمة السورية".

واكد الوزراء تنديدهم بالتدخل الايراني في شؤون دول عربية، في إشارة إلى سوريا، حيث تدعم إيران الحكومة السورية، كما تتهم دول عربية طهران بدعم الحوثيين. وفي ما يخص الشأن الفلسطيني، شدد الوزراء على رفضهم قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية إلى القدس مؤكدين أنه يعتبر "باطلاً" ويشكل "خرقا خطيرا للقانون الدولي وقرارات مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة".

وأكد الوزراء أن القدس الشرقية "هي عاصمة الدولة الفلسطينية".. داعين إلى تفعيل "شبكة أمان مالية" بمبلغ 100 مليون دولار شهريًا "دعما لدولة فلسطين لمواجهة الضغوطات والأزمات المالية".

تعيين إسبانية بدل أميركية مسؤولة أممية جديدة في العراق

وأعلن الأمين العام للأمم المتحدة السيد أنطونيو غوتيريش اليوم تعيين الاسبانية مارتا رويدس نائباً جديداً لممثله الخاص لبعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق "يونامي"، حيث ستتولى أيضاً مهامّ المنسق المقيم للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الإنسانية والممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق.

وستباشر رويدس عملها خلفاً للاميركية ليز غراندي التي عملت في العراق منذ ديسمبر 2014، فيما أعرب الأمين العام عن امتنانه لقيادة غراندي وخدمتها المتفانية خلال فترة ولايتها، كما قالت بعثة الامم المتحدة في العراق في بيان صحافي ارسلت نسخة منه الى "إيلاف" الجمعة.

وسترفد رويدس هذا المنصب بأكثر من 27 عاماً من الخبرة في تنسيق أعمال الأمم المتحدة الإنمائية والإنسانية في بلدان النزاع وما بعد النزاع، فضلاً عن الخبرة الواسعة في دعم العمليات الانتقالية في بناء السلام، وكانت تشغل منذ عام 2015 منصب المنسق المقيم ومنسق الشؤون الإنسانية في السودان.

وعملت المسؤولة الاممية سابقاً مديرةً قُطريةً لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في أفغانستان ونائبَ مدير مكتب منع الأزمات والتعافي منها التابع لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي ونائبَ المنسق الخاص للأمم المتحدة، والمنسق المقيم للأمم المتحدة والممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في لبنان.

وايضا شغلت في وقتٍ سابقٍ من حياتها المهنية منصبَ نائب المدير الإقليمي في المكتب الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في أوروبا ورابطة الدول المستقلة، والمنسق المقيم في بلغاريا وفي سان تومي وبرينسيبي. كما عملت مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في بوليفيا وقيرغيزستان وجمهورية جورجيا والنيبال ومنغوليا والمكسيك.

ورويدس حاصلة على درجة الماجستير في العلاقات الدولية من جامعة كولومبيا في الولايات المتحدة.


في أخبار