GMT 21:22 2018 الإثنين 16 أبريل GMT 8:25 2018 الثلائاء 17 أبريل :آخر تحديث
في حال استهداف السعودية مجددا بطائرات بدون طيار

التحالف العربي يتوعد الحوثيين برد موجع

صحافيو إيلاف

الرياض: حذّر التحالف العسكري في اليمن بقيادة السعودية المتمردين الحوثيين الاثنين من رد "موجع" إذا حاولوا مجددا استخدام طائرات من دون طيار لشن هجمات ضد المملكة، متهماً ايران بتصنيع هذه الطائرات.

وكانت الرياض أعلنت الأسبوع الماضي تدمير طائرتين من دون طيار حاولت إحداهما استهداف مطار في جنوب السعودية، مشيرة ايضا الى انها اعترضت صواريخ بالستية في سماء المملكة.

وقال المتحدث باسم التحالف العقيد الركن تركي المالكي في مؤتمر صحافي الاثنين إنه في حال تكرر استخدام الطائرات من دون طيار "لاستهداف مواقع مدنية، فإن الرد سيكون قاسيا ومؤلما وموجعاً".

وأضاف المالكي وقد وقف الى جانب بقايا طائرتين صغيرتين أن "النظام الايراني يقوم بتزويد الميليشيات الحوثية بقدرات نوعية تخص الارهاب"، بينها الطائرات من دون طيار.

ورأى كذلك الى ان مطار صنعاء في العاصمة اليمنية الخاضعة لسيطرة المتمردين تحوّل الى "ثكنة" حيث انه يضم "صواريخ وطائرات من دون طيار".

وكانت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا اتهمت بدورها ايران السبت بتصنيع الطائرات من دون طيار وتهريبها للمتمردين الحوثيين لاستخدامها في شن الهجمات ضد السعودية.

وبدأت المملكة على رأس التحالف العسكري عملياتها في اليمن في مارس العام 2015 دعماً للسلطة المعترف بها دوليا وفي مواجهة الحوثيين الشيعة الذين سيطروا على العاصمة ومناطق اخرى.

وتنفي ايران دعم المتمردين بالسلاح، وتقول إن مساندتها لهم سياسية فقط.

طائرات دون طيار

إلى ذلك، استعرض المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد تركي المالكي خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد الاثنين بمدينة الخبر، عرضاً مرئياً لطائرات بدون طيار الإيرانية ـ الحوثية الانتحارية التي أطلقت على مدينة أبها وتهديها للأمن العالمي، كما تضمن موقف عمليات إعادة الأمل لدعم الشرعية في الداخل اليمني واستهداف ومهاجمة القدرات الحوثية بالداخل اليمني ـ مقابل الحدود السعودية والاختراقات والتهديدات الحوثية للأمن الإقليمي والدولي.

نجاح عسكري

استعرض العقيد المالكي كما نقلت عنه (واس)، مناطق اطلاق الصواريخ البالستية من الداخل اليمني باتجاه المملكة، مبيناً أن عدد الصواريخ البالستية التي أطلقت على المملكة حتى تاريخ 16 أبريل 2018، 119 صاروخًا وعدد المقذوفات 66259 مقذوفًا، حيث يأتي ذلك ضمن الاختراقات والتهديدات الحوثية للأمن الإقليمي والدولي، فيما استعرض الموقف العملياتي لعمليات إعادة الأمل بالداخل اليمني ورفع علم الجمهورية اليمنية في مدينة ميدي بعد تحريرها، فيما سلط الضوء على الأهداف التي تمت فيها مهاجمة شاحنة محملة بالصواريخ، واستهداف مستودع أسلحة مدفون للمليشيات التابعة لإيران، واستهداف مستودع أسلحة مدفون للمليشيات التابعة لإيران "ما بعد القصف"، واستهداف ومهاجمة مخازن صواريخ مدفونة، واستهداف ومهاجمة مخازن صواريخ مدفونة "ما بعد القصف" ، واستهداف ومهاجمة أنفاق لإخفاء الصواريخ بداخلها، ومهاجمة عربة تحمل صاروخ "أرض ـ أرض" ، واستهداف ومهاجمة موقع لإطلاق صواريخ "أرض ـ أرض" مخازن أسلحة في صعدة، ومهاجمة راجمة صواريخ " عمليات اسناد الجيش اليمني الوطني"، ومراقبة تحرك قاطرة تحمل صاروخا بالستيا، واستهداف ومهاجمة قاطرة تحمل صاروخا بالستيا، واستهداف موقع انطلاق الطائرة بدون طيار التابعة لمليشيات الحوثي المدعومة من إيران.

وركز العرض على تقرير فريق الخبراء" un" وتأكيد تزويد النظام الإيراني ميليشيات الحوثي بالطائرات بدون طيار، منها طائرة "أبابيل" الإيرانية، والطائرات بدون طيار الإيرانية الانتحارية ودعم الميلشيات والمنظمات الإرهابية بطائرة "أبابيل2" الإيرانية، وطائرة أبابيل قاصف، حيث أن طائرات أبابيل هي طائرة هجومية انتحارية تم تصنيعها وتطويرها بواسطة شركة صناعة الطائرات الإيرانية "heas، كما أن المهمة الرئيسية لطائرات ابابيل هي الاستطلاع وتنفيذ عمليات هجومية.

وتطرق العرض الذي قدمه المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف لإجمالي خسائـر المليشيات الحوثية الإيرانية من أسلحة ومعدات ومواقع خلال الفترة من (04 ــ 16 أبريل 2018)، حيث بلغت 737 من أسلحة ومعدات ومواقع.

عقب ذلك أجاب المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن على أسئلة الصحافيين، إذ أكد أن على جميع الدول بحسب القرار 2216 وبما ورد في قرار الأمم المتحدة والإرادة الدولية أخذ الإجراءات كافة في ما يخص تهريب الأسلحة وكذلك إجراءات التفتيش لعدم توجه أي أسلحة إلى الانقلابين وإلى الميليشيا الحوثية المدعومة من إيران، وهو واجب على المجتمع الدولي، مشيراً إلى أنه يتم اتخاذ الإجراءات كافة من قيادة القوات المشتركة بحسب الإجراءات الموجودة في آلية التحقق والتفتيش الموجودة في جيبوتي، كما نقلت عنه وكالة الأنباء السعودية.

وأوضح العقيد المالكي أن التهريب في أي مكان في العالم لا يمكن أن يكون التحكم في جماعات الجريمة المنظمة في ما يخص التهريب بنسبة 100 بالمئة، وحتى في أميركا لا تتم السيطرة على الحدود ما بين الولايات المتحدة الأميركية والمكسيك. وبذلك الإجراءات المتخذة من قوات التحالف في حماية الأراضي اليمنية كافة من دخول الأسلحة وتنفيذ أو تطبيق القرار الأممي 2216، مؤكداً أن قوات التحالف تنسق مع الأمم المتحدة والأصدقاء والأشقاء في ما يخص أي أسلحة يتم إلقاء القبض عليها في الداخل اليمني.

الدور الإيراني

وأشار إلى أن هناك الكثير من الشركات الإيرانية على القائمة السوداء في ما يخص الأمم المتحدة، وعلى سبيل المثال تواجد شركة "الشهيد باقري" وهي من الأدلة التي تم تقديمها من التحالف الموجودة في الصواريخ البالستية. كما أن هناك شركات إيرانية موجودة على القائمة السوداء، وهذا ليس بغريب على النظام الإيراني في دعم الميليشيات والمنظمات الإرهابية، على حدّ تعبيره.

وبين المتحدث الرسمي باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن أن الاستراتيجية الخاصة بالتحالف هي استراتيجية ثابتة تسير بنفس بطيء في مقاتلة المنظمات والجماعات الارهابية.

وقال: "نحن لا نقاتل جيشا نظاميا ولكن نقاتل أشخاصًا ومجموعات غير نظامية أو إرهابية استراتيجية"، لافتًا النظر إلى أن الحرب ضد الجماعات الإرهابية نرى نتائجها حالياً، ونعول كثيراً على أبناء الشعب اليمني الشرفاء في تحرير الأراضي كافة وهذا واجب على أبناء اليمن، مشيراً إلى أن التحالف ملتزم بوحدة أراضي اليمن وبدعم الجيش الوطني اليمني وحماية المدنيين في القرى والمدن اليمنية حتى استعادة الشرعية.

ونوه إلى أن المحاور تعمل في تزامن مستمر وإيقاع عسكري موحد، وأنّ جميع الجبهات تعمل جميعًا سواء كانت المحاور الرئيسة أو الثانوية من أجل هدف عمليات وهدف استراتيجي واحد.


في أخبار