GMT 19:12 2018 السبت 28 أبريل GMT 19:24 2018 الأحد 29 أبريل :آخر تحديث
أكبر مشروع ترفيهي في العالم

الملك سلمان يضع حجر أساس مشـروع "الـقديـة"

عبد الرحمن بدوي

دشن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز مساء اليوم السبت مشروع "القدية"، الوجهة الترفيهية والرياضية والثقافية الجديدة في المملكة في إطار سلسلة من المشاريع الكبرى التي تهدف الى تنويع الاقتصاد.

إيلاف من الرياض: رعى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز حفل وضع حجر الأساس لمشـروع "الـقديـة"، الـذي سـيتم إنـشاؤه غـرب الـعاصـمة السعودية الرياض.

ولدى وصول العاهل السعودي كان في استقباله الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، والأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، والأمير محمد بن عبدالرحمن بن عبدالعزيز نائب أمير منطقة الرياض، والأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية.

كما كان في استقبال الملك الأمـين الـعام للمجـلس الـتأسـيسي لمشـروع الـقديـة فـي صـندوق الاسـتثمارات الـعامـة الـدكـتور فھـد بـن عـبدالله تـونسـي، ومحافظ ضرما سلطان بن سعد السديري.

أبرز مميزات القدية
يتميز مشروع "القدية" بأنه المشروع الترفيهي الحضاري الأضخم من نوعه في العالم، ويستهدف تحقيق مضامين اقتصادية وتنموية في إطار رؤية المملكة 2030.

ويمتد مشروع القدية على مساحة 334 كيلومترًا مربعًا، وهي مساحة أكبر من ديزني لاند الأميركية بثلاث مرات، وتضم جبالاً وأودية وإطلالة على الصحراء قريبة من الطريق السريع، وتبعد 10 كيلومترات عن آخر محطات المترو، و40 كيلومتراً من وسط العاصمة الرياض.

ويشكل مشروع القدية نموذجاً جديداً لتنمية الأراضي الصحراوية الشاسعة حول المدن السعودية من دون تكاليف مرتفعة مقارنة مع مشاريع عالمية أخرى، في حين يتوقع أن يضيف المشروع قيمة اقتصادية تقدر بنحو 17 مليار ريال سنويا للاقتصاد السعودي.

ويستهدف المشروع توفير حوالي 30 مليار دولار التي ينفقها السعوديون كل عام على السياحة والترفيه خارج البلاد. وسيتم توظيف هذه الوفرة في الإنفاق لتنمية الاقتصاد المحلي الداخلي، ما سيؤدي لخلق فرص عمل جديدة للشباب السعودي.

وستتضمن نشاطات القدية كلاً من أكاديميات التدريب، والمضامير الصحراوية والإسفلتية المخصصة لعشاق رياضات السيارات، والأنشطة الترفيهية المائية والثلجية، وأنشطة المغامرات في الهواء الطلق، وتجارب السفاري والاستمتاع بالطبيعة، فضلاً عن توفر الفعاليات التاريخية والثقافية والتعليمية. وسيحتوي المشروع كذلك على مراكز تجارية ومطاعم ومقاهٍ وفنادق، ومشاريع عقارية، وخدمات تلبي تطلعات كافة فئات المجتمع.

الاقتصاد السعودي

وتعتبر مدينة القدية إحدى المبادرات الاستثمارية التي تدعم رؤية 2030 الهادفة إلى تنويع مصادر الدخل الوطني ودفع الاقتصاد السعودي، وخلق المزيد من فرص العمل للسعوديين، ومن المقرر البدء في تنفيذ أعمال مشروع مدينة القِدِيّة في عام 2018، وافتتاح المرحلة الأولى للمدينة في عام 2022.

وموقع مشروع القدية يحمل ميزة غابت عن العديد من المشاريع الحكومية السابقة، بأنه لا يتطلب نزع مليكات إلا في حدود قليلة جداً تقدر بنحو 10% من مساحته الشاسعة، وسيتم تعويض أصحابها بأراضٍ أخرى وليس نقداً.

ويستهدف مشروع المدينة الترفيهية الأضخم في العالم، فرصاً ووظائف جديدة للشباب السعودي من الجنسين، وفتح باب للصناعات الجديدة ذات العلاقة، كما أن هناك أماكن ترفيهية بمستوى عالمي للمواطنين والمقيمين والزائرين من الخارج.

وسيعمل المشروع في مراحله المختلفة على استقطاب أكثر من 7 ملايين سعودي يغادرون سنوياً، وسيقلل هدر السفر إلى خارج البلاد من المواطنين أو المقيمين.

كما سيعمل المشروع على استقطاب 31 مليون زائر عبر العديد من الخيارات الرائعة للترفيه والأنشطة الرياضية والثقافية الموزعة ضمن منشآت مصممة بشكل مبتكر تشمل كلاً من مدن الألعاب، والمراكز الترفيهية، والمرافق الرياضية القادرة على استضافة أبرز المسابقات والألعاب العالمية.

ويحظى المشروع بدعم صندوق الاستثمارات العامة السعودي، وسيتم بناؤه على مسافة تبلغ 40 كيلومتراً من وسط العاصمة الرياض، وسيحظى الزوار بالنفاذ إلى العديد من المنشآت التعليمية والترفيهية المختلفة ضمن ستة مجمعات مصممة بشكل مبتكر وتركز على مدن ألعاب ومراكز ترفيهية عالية الجودة، فضلاً عن توفر منشآت رياضية قادرة على استضافة مسابقات وأحداث عالمية.


في أخبار