GMT 19:03 2018 الأحد 13 مايو GMT 10:53 2018 الإثنين 14 مايو :آخر تحديث
الأمم المتحدة تدعو لحل النزاعات الانتخابية وتشكيل الحكومة 

"إيلاف" تنشر نتائج أولية شاملة للانتخابات العراقية

د أسامة مهدي

أظهرت نتائج اولية للانتخابات العراقية حصلت عليها "إيلاف" فوز تحالف النصر للعبادي يليه سائرون للصدر ثم الفتح الممثل للحشد الشعبي وهي ائتلاف شيعي، في حين أظهرت نتائج القوى السنية تواضعا وجاءت في اخر النتائج.. فيما دعا الامين العام للامم المتحدة القادة العراقيين الى حل النزاعات الانتخابية وتشكيل حكومة جديدة بأسرع وقت ممكن.

وتشير نتائج اولية للانتخابات العراقية العامة التي جرت أمس وحصلت عليها "إيلاف" مساء اليوم، الى فوز تحالف النصر لرئيس الوزراء حيدر العبادي بأكثر نسبة من مقاعد مجلس النواب العراقي من بين القوائم الرئيسية ثم تحالف سائرون المدعوم من الزعيم الشيعي مقتدى الصدر ثم تحالف الفتح بزعامة رئيس منظمة بدر هادي العامري الممثل لفصائل الحشد الشعبي.
وفي ما يلي عدد المقاعد التي حصلت عليها القوائم والتحالفات الرئيسية :
ائتلاف النصر بزعامة حيدر العبادي 41 مقعداً
تحالف سائرون نحو الإصلاح المقرب من مقتدى الصدر 37 مقعداً
تحالف الفتح بزعامة هادي العامري الممثلة للحشد الشعبي 34 مقعداً
ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي 24 مقعداً
تيار الحكمة بزعامة عمار الحكيم 17مقعداً
تحالف القرار العراقي بزعامة اسامة النجيفي 26 مقعدا.
الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني 25 مقعدا
ائتلاف الوطنية بزعامة اياد علاوي 20 مقعدا.
تحالف الديمقراطية والعدالة بزعامة برهم صالح 12 مقعدا
الاتحاد الوطني الكردستاني 12 مقعدا
حركة التغيير الكردية حصلت 11 مقعدا

وقالت مفوضية الانتخابات إنها ستعلن رسميا عن نتائج الانتخابات النهائية خلال يومين، وأوضح مدير العمليات في المفوضية صفاء الجابري ان اعلان النتائج الاولية للانتخابات سيكون خلال الساعات المقبلة وإعلان النتائج النهائية في مدة يوم او يومين .

يذكر أن انتخابات مجلس النواب العراقي قد أجريت السبت في جميع المحافظات العراقية وتنافس فيها حوالي 70 الف مرشح على شغل 328 مقعدا في البرلمان.

الامم المتحدة تدعو لحل النزاعات الانتخابية وتشكيل حكومة جديدة سريعاً

دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس القوى السياسية العراقية الى حلّ أيّة نزاعاتٍ انتخابيةٍ من خلال القنوات القانونية القائمة وإكمال العملية الانتخابية من خلال تشكيل حكومةٍ شاملةٍ في أقربِ وقتٍ مُمكن.

وهنأ الأمين العام شعبَ العراق على إجراء الانتخابات البرلمانية وبعد الهزيمة العسكرية لداعش، تمثل الانتخابات مزيداً من التقدّم نحو بناء ديمقراطيةٍ عراقيةٍ أقوى.

وأشاد الأمين العام بالجهود الحثيثة لمسؤولي تنظيم الانتخابات وممثلي الأحزاب وقوات الأمن لجعل الانتخابات سلميةً ومنظّمةً بشكلٍ كبير. وهو يُثني على كافة العراقيين الذين شاركوا، ولا سيما النازحين الذين أدلوا بأصواتهم رغم ظروفهم الصعبة.

ودعا الامين العام جميعَ الفاعلين السياسيين العراقيين ومؤيديهم إلى الحفاظ على السلام بينما يتم استكمال النتائج كما حثّ الجهات السياسية الفاعلة على حلّ أيّة نزاعاتٍ انتخابيةٍ من خلال القنوات القانونية القائمة وإكمال العملية الانتخابية من خلال تشكيل حكومةٍ شاملةٍ في أقربِ وقتٍ مُمكن.

واشار الى ان الامم المتحدة تواصل التزامها بدعم حكومة وشعب العراق في هذا المسعى.

وفي وقت سابق اليوم، حذر نائب رئيس الجمهورية العراقي رئيس تحالف القرار الانتخابي أسامة النجيفي من أزمة خطيرة يجد العراق نفسه في أحضانها بسبب تدني مستوى التصويت وعدم قناعة كثير من التحالفات السياسية بنتائج الانتخابات داعيًا لحوار سياسي.

ودعا قادة وأعضاء الكتل السياسية إلى الهدوء والحوار لمعالجة الأزمة الحالية وأن يضعوا نصب أعينهم حفظ وضع العراق من الفوضى أو الخلافات التي تفتح المجال للأجندات الأجنبية لعب دور مباشر يتعارض مع استقرار العراق وأمن شعبه ومجتمعه".

كما طالب نائب رئيس الجمهورية زعيم ائتلاف الوطنية الانتخابي اياد علاوي بإعادة الانتخابات وتحويل الحكومة لتصريف الاعمال. وقال انه "نظراً لعزوف الشعب العراقي عن المشاركة في الانتخابات بشكل واسع، وانتشار اعمال العنف والتزوير والتضليل وشراء الاصوات واستغلال ظروف النازحين والمهجرين، بالاضافة الى ضبابية الاجراءات التي اتخذتها مفوضية الانتخابات في التصويت الالكتروني بعد ان اعتاد المواطن على اجراءات مختلفة في كل الانتخابات السابقة، وما ينتج مثل هذا العزوف عن مجلس تشريعي يفرض فرضاً على المواطن بعيداً عن رغبته، فضلاً عن حكومة ضعيفة لا تحظى بالثقة المطلوبة لنجاحها، فإن ائتلاف الوطنية يدعو الى اعادة الانتخابات مع إبقاء الحكومة الحالية لتصريف الاعمال، لحين توفير الظروف الملائمة لاجراء انتخابات تعبر عن تطلعات شعب العراق".


في أخبار