GMT 9:48 2018 الثلائاء 15 مايو GMT 10:47 2018 الثلائاء 15 مايو :آخر تحديث

الأمم المتحدة: أي شخص معرّض للقتل بالرصاص في غزة

أ. ف. ب.

جنيف: أعلنت مفوضية الامم المتحدة السامية لحقوق الانسان الثلاثاء ان أي فلسطيني يتظاهر في غزة يمكن ان يتعرّض "للقتل" برصاص الجيش الاسرائيلي سواء كان يشكل تهديدا او لا.

وصرح روبرت كولفيل احد المتحدثين باسم المفوضية امام صحافيين في جنيف ان "الاقتراب من سياج لا يشكل عملا قاتلا او خطرا على الحياة، وليس مبررًا للتعرّض لاطلاق النار".

تابع كولفيل ان "أي شخص معرض على ما يبدو للقتل"، مضيفا ان القوانين الدولية التي تشمل اسرائيل تنص بوضوح على انه "لا يمكن استخدام القوة القاتلة الا كخيار أخير، وليس أول".

اضاف "ليس من المقبول القول +الامر يتعلق بحركة حماس وبالتالي لا بأس+" رافضا تبرير اسرائيل للحصيلة الكبيرة من القتلى في الصدامات على الحدود. وتتهم اسرائيل حركة حماس التي تسيطر على القطاع، باستخدام هذه المسيرات ذريعة للتسبب باعمال عنف. كما يقول الجيش الاسرائيلي انه لا يستخدم الرصاص الحي الا كحل اخير.

واشار كولفيل الى ان بين الضحايا شخصا بترت ساقاه وتساءل "ما حجم الخطر الذي يمكن ان يشكله شخص بترت ساقاه في الجانب الاخر من سياج عال محصن؟".

واعلن المفوضي السامي لحقوق الانسان لدى الامم المتحدة زيد رعد الحسين الثلاثاء ان "المسؤولين عن الانتهاكات المروعة لحقوق الانسان يجب ان تتم محاسبتهم". واعلنت وزارة الصحة في قطاع غزة ان غالبية القتلى الفلسطينيين الـ59 سقطوا برصاص الجيش الاسرائيلي.

واصيب اكثر من 2200 فلسطيني بجروح في اليوم الاكثر دموية في الصراع الاسرائيلي الفلسطيني منذ الحرب الاسرائيلية على قطاع غزة في 2014.


في أخبار