: آخر تحديث

الامم المتحدة: الوضع في ادلب "سيكون اسوأ بستة اضعاف" مما كان عليه في الغوطة

الامم المتحدة: اعتبر الموفد الخاص للامم المتحدة الى سوريا ستافان دي ميستورا الاربعاء ان الوضع في ادلب سيكون "اسوأ بستة اضعاف" مما كان عليه  في الغوطة الشرقية، في حال تكرر سيناريو الغوطة في محافظة ادلب.

وقال دي ميستورا خلال الاجتماع الشهري لمجلس الامن للبحث في الشق السياسي من النزاع في سوريا، ان الوضع في هذا البلد "بات معروفا ويتضمن قصفا ثم مفاوضات ثم عمليات اجلاء".

واوضح انه يوجد حاليا في منطقة ادلب في شمال سوريا "2،3 مليون شخص نصفهم أصلا من النازحين، وليس امامهم اي مكان آخر يلجأون اليه".

وقال دي ميستورا ايضا ان المحادثات التي جرت في آستانا الثلاثاء كانت "بناءة" وتركزت حول اجراءات الوقاية "لتجنب وقوع السيناريو الاسوأ في ادلب".

ولم تسجل هذه الجولة الاخيرة من محادثات السلام في سوريا اي تقدم يذكر.

وفي البيان النهائي أعلنت الدول الثلاث الضامنة للمحادثات وهي روسيا وايران وتركيا عن اجتماع آخر في تموز/يوليو سيعقد في مدينة سوتشي الروسية. الا ان ممثلي فصائل المعارضة أعلنوا رفضهم المشاركة في هذا الاجتماع.

وكانت عملية الحوار في آستانا انطلقت في كانون الثاني/يناير 2017 بغياب الولايات المتحدة. وهي تضم ممثلين عن النظام السوري وآخرين عن الفصائل المسلحة المعارضة بشكل اساسي.

واذا كان التفاوض في آستانا قد اتاح احيانا خفض التوتر العسكري، فانه لم يسجل اي تقدم سياسي.

وقال مساعد السفير الروسي في الامم المتحدة ديمتري بوليانسكي ان "الحل في سوريا بسيط ويقضي باستعادة دمشق لسيادتها على أراضيها" مضيفا "اذ كنتم غير قادرين او غير راغبين بمساعدتنا على تسوية المشكلة، تجنبوا على الاقل عرقلتنا".

وقبل هذا الاجتماع اعلن السفير الهولندي لدى الامم المتحدة كاريل فان اوستيروم في تصريح صحافي، ان المشكلة الاساسية حاليا هي في رفض النظام السوري الدخول جديا في المحادثات.

واضاف "ان العنصر الاساسي هو في عدم دخول الحكومة السورية جديا" في المفاوضات، موضحا ان دي ميستورا نفسه هو الذي قال ذلك لاعضاء مجلس الامن خلال اجتماع غير رسمي.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. السجائر الإلكترونية
  2. نيويورك تايمز ستصدر بتصميم جديد
  3. ترمب يصف مستشارة سابقة بأنها
  4. قيادات سنية عراقية تتحالف لخوض مفاوضات تشكيل الحكومة
  5. خالد الفيصل: مكة المكرمة ستكون من أذكى مدن العالم
  6. أردوغان يدعو العبادي لحماية تركمان كركوك ومواجهة العمال
  7. مهاجم ساحة البرلمان البريطاني لا يتعاون مع التحقيق
  8. أردوغان يلجأ إلى تميم
  9. الأكراد يجرون مباحثات ثانية مع النظام في دمشق
  10. إغلاق قاعدة إنجرليك الأميركية قد يكلف أنقرة غاليًا
  11. مستشار ترمب تحت الضغط... الخيانة المستحيلة بكلفة مليوني دولار
  12. البرلمان البريطاني
  13. العبادي يبحث مع أردوغان ملفات المياه والعمال والاقتصاد
  14. عقوبات أميركا قد تعرقل حصول المغرب على صواريخ روسية
  15. ترمب يدافع عن قراره تشكيل قوة فضائية
  16. هيومن رايتس وأمنستي تندّدان بـ
في أخبار