GMT 2:30 2018 الخميس 17 مايو GMT 4:47 2018 الخميس 17 مايو :آخر تحديث
اتفقوا على مقاربة موحدة لإنقاذ الاتفاق النووي

الأوروبيون موحدون في صوفيا حول إيران ورسوم ترمب

أ. ف. ب.

اتفقت دول الاتحاد الأوروبي الـ28 مساء الأربعاء في صوفيا على "مقاربة موحدة" للحفاظ على الاتفاق النووي مع إيران، بعد قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب سحب بلاده منه، بحسب ما أفاد مصدر أوروبي.

إيلاف: اتفق قادة ورؤساء حكومات على الاستمرار في دعم الاتفاق "طالما استمرت إيران في احترامه" وعلى "بدء أعمالهم لحماية الشركات الأوروبية المتأثرة من القرار الأميركي"، بحسب المصدر عينه.

في الوقت نفسه، أكد القادة الأوروبيون أنهم "سيردّون على المخاوف الأميركية حيال الدور الإقليمي لإيران (في الشرق الأوسط) وبرنامجها للصواريخ البالستية"، وفق المصدر الأوروبي.

كذلك اتفقت الدول الـ28 على الدفاع عن نفسها ضد تهديد البيت الأبيض بفرض تعريفات على الصادرات الأوروبية من الصلب والألمنيوم، قائلة إنها لن تتفاوض في ظل "وجود مسدّس في الرأس".

وصرح رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك بعد وصوله الى العاصمة البلغارية "نشهد اليوم ظاهرة جديدة هي الموقف المتقلب للادارة الاميركية". وقال توسك للصحافيين في العاصمة البلغارية "عندما ننظر إلى القرارات الأخيرة للرئيس ترمب، يمكن أن نفكر أنه بوجود أصدقاء كهؤلاء، لا نحتاج أعداء".

وأقيم عشاء غير رسمي مساء الأربعاء لرؤساء دول وحكومات البلدان الـ28 الأعضاء في الاتحاد عشية القمة الأوروبية التي ستخصص للعلاقات بين الاتحاد ودول البلقان.

وقالت المستشارة أنغيلا ميركل "على الرغم من الصعوبات التي نصادفها هذه الأيام، فإن العلاقات عبر الأطلسي هي ذات أهمية رئيسة وستبقى كذلك".

وفي غياب توقع صدور قرار عن الدول الـ28، فإن هذه القمة ستعمل خصوصًا على إبراز وحدة الأوروبيين في مواجهة التحديات الاميركية، وخصوصا الانسحاب الاميركي من الاتفاق النووي الايراني، والعقوبات التي تعاني منها شركاتها التي تعمل في هذا البلد.

وقال رئيس المفوضية الاوروبية جان كلود يونكر بعد لقاء في بروكسل مع الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش ان هذا الاتفاق "يرتدي اهمية كبرى للسلام في المنطقة المعنية وابعد من ذلك، للسلام العالمي".

سخيف
ويتوقع أن تصر رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي من جهتها على "التزام" بلادها العمل على تنفيذ الاتفاق طالما التزمت ايران بنوده، وفق المتحدثة باسمها.

وطلب دونالد توسك من الدول الاوروبية الثلاث الموقعة على الاتفاق مع ايران، بريطانيا وفرنسا والمانيا، ان تعرض تقييمها للوضع مساء الاربعاء غداة اجتماع في بروكسل مع وزير الخارجية الايراني محمد ظريف.

ويريد الاوروبيون انقاذ الاتفاق مع ايران وحماية المصالح الاقتصادية الاوروبية المرتبطة باستئناف التبادل التجاري مع ايران. وسيناقشون امكان تطبيق قانون يعرف باسم "التعطيل"، وهو اداة تسمح بحماية الشركات العاملة في ايران في مواجهة التهديدات بعقوبات اميركية تتجاوز حدود الولايات المتحدة.

وقال يونكر محذرا ان "الوسائل متوافرة وسنستخدمها. لكن يجب الا نخدع انفسنا هذه الوسائل محدودة". من جهته عبر غوتيريش الذي كان يقف الى جانبه عن أمله في ان "تحقق هذه الاجراءات النجاح".

وأعلنت مجموعة "توتال" الفرنسية انها ستنهي مشروع الغاز الكبير في ايران، والذي بدأته في يوليو 2017 اذا لم تحصل على استثناء من السلطات الاميركية بدعم من السلطات الفرنسية والأوروبية.

من جهة اخرى، قدم رئيس المفوضية الاوروبية مساء الاربعاء عرضًا لنتيجة المحادثات الجارية مع الاميركيين حول موضوع الرسوم الجمركية المتعلقة بالفولاذ والالمنيوم. وقال يونكر "هدفي بسيط: ان نبقى حازمين. هذا يعني اعفاء دائما" من هذه الرسوم الجمركية. اضاف ان "الاعتقاد بأن الاتحاد الاوروبي يمكن ان يشكل تهديدًا للولايات المتحدة امر سخيف. علينا اعادة الواقع الى هذه المفاوضات".

والاتحاد الاوروبي معفى حتى منتصف ليل 31 مايو من الرسوم الجمركية الاميركية البالغة 25% على صادرات الفولاذ و10% على الالمنيوم. ولكي يتم اعفاؤه بشكل نهائي، تطالب واشنطن بفتح السوق الاوروبية بشكل اكبر.

اتفاق تجاري محدود؟
ويدرس الاوروبيون عدة سيناريوهات لانهاء هذا الخلاف فيما فتحت المفوضية في الاونة الاخيرة الباب امام مباحثات حول اتفاق تجاري "اضيق" يشمل فقط الرسوم الجمركية على المنتجات الصناعية والزراعية.

وتؤيد المانيا مثل هذا الانفتاح خلافا لفرنسا التي تخشى عودة شبح اتفاق التبادل الحر عبر الاطلسي، المجمد منذ وصول ترمب الى السلطة. ويبدو ان بعض الدول الاوروبية مستعدة لقبول حصص تحددها الولايات المتحدة وهو حل يراه آخرون "غريبا".

الى جانب ايران والتجارة ستبحث الدول الاعضاء الـ28 ايضًا الاحداث في غزة المرتبطة ايضًا "بالمسألة الاشمل وهي قرارات دونالد ترمب" كما اكد مسؤول اوروبي كبير. وحض الاتحاد الاوروبي كل الاطراف على "ابداء اكبر قدر من ضبط النفس" اثر مواجهات عنيفة بين الفلسطينيين وجنود اسرائيليين خلال تظاهرات في قطاع غزة احتجاجًا على افتتاح السفارة الاميركية في القدس.

لكن وحدة الاوروبيين لا تبدو خالية من الثغرات حول هذه المسألة، كما اثبتت عرقلة الجمهورية التشيكية والمجر ورومانيا في الاونة الاخيرة لبيان اوروبي ينتقد نقل السفارة الاميركية الى القدس.

وسيلتقي ممثلو الدول الـ28 الخميس مع نظرائهم في دول البلقان الست (البانيا والبوسنة وصربيا ومونتينغرو ومقدونيا وكوسوفو) لتعزيز العلاقات مع هذه المنطقة التي تحاول روسيا توسيع نفوذها اليها. واكد مصدر اوروبي "انها المرة الاولى منذ 15 عامًا التي يلتقي فيها الاتحاد الاوروبي شركاءه من المنطقة بهذه الصيغة"، موضحًا انه لن يتم بحث مسألة توسيع الاتحاد الخميس.


في أخبار