: آخر تحديث
محذرًا من أزمة أخلاق أميركية

تيلرسون ينتقد ترمب: سنصبح دولة قمعية!

قرر وزير الخارجية الأميركي السابق، ريكس تيلرسون، أن يوجه سهامه إلى الرئيس دونالد ترمب دون أن يسميه، وذلك في أول تصريح علني له منذ عزله. وندد تيلرسون بـ "أزمة متنامية في الأخلاق والنزاهة" في الحياة السياسية الأميركية.

واشنطن: وجه وزير الخارجية الأميركي السابق ريكس تيلرسون،  انتقادات لاذعة إلى الرئيس دونالد ترمب من دون أن يسميه، محذرًا "من أن الأميركيين إذا لم يواجههوا أزمة الأخلاق والنزاهة التي يعاني منها قادتنا في القطاعين العام والخاص - للأسف في بعض الأحيان حتى في القطاع غير الربحي - فإن الديمقراطية الأميركية التي نعرفها تدخل سنوات انحطاطها، وقد نتحول إلى دولة قمعية مثل الصين وروسيا وإيران وكوريا الشمالية".

وقال تيلرسون خلال خطاب بحفل تخرج في معهد فرجينيا العسكري، هي الأولى له منذ أن أقاله ترمب في مارس الماضي عبر تغريدة على تويتر، "إن الأميركيين يتحملون مسؤولية مواجهة القادة الذين يضللون الرأي العام ويرجوون لحقائق التى لا تقم على وقائع".

ولم يذكر تيلرسون، ترمب بالاسم خلال خطابه أمام طلاب المعهد العسكري في ليكسنغتون.

وتابع "لو قبل الأميركيون هذا الأمر فأنهم سيفقدون حريتهم"... مؤكداً "علينا أن نتحرك لضمان مجتمع يعتمد على الحقائق وبعيد عن التفكير القائم على التمني".

ورأت وسائل الإعلام الأميركية أن الخطاب موجه إلى ترمب، الذي ربطته بتيلرسون علاقات متوترة خلال العام الذي تولى فيه الأخير منصبه في إدارة السياسة الخارجية لواشنطن. 

وبشأن السياسية الخارجية، رأى  تيلرسون من أن الولايات المتحدة يجب ألا "تتخلى عن  حلفائها، بل يجب أن تسعى بدلاً من ذلك إلى حل الخلافات في العلاقات التجارية والأمنية معهم" في رفض واضح لسياسة إدارة ترمب مؤخراً بشن ما وصف بالحرب التجارية ضد دول الاتحاد الأوروبي.


عدد التعليقات 3
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. بلاده
مغترب - GMT الخميس 17 مايو 2018 12:47
انتم تمارسون القتل والترهيب والتهجير منذ قرنين.... اخر افعلكم الاجرامية هو تدمير واحتلال وتدمير مابقي من العراق وتقديمه كهدية لايران وبعد كل هذا يخرج واحد اثول مثل تيرلسون يصرح بهكذا تصريح يعني صاير مثل قدس الله سره في ظله الوافر سيدنا السستاني.
2. هذه نتيجة التحالفات
صريح - GMT الخميس 17 مايو 2018 16:45
من الطبيعي ان تنحدر السياسة الاميركية الى هذا المستوئ وهي التي دعمت وخلقت وروجت لاقامة قواعد لا اخلاقية جديدة بناء على نصاءح دول لا اصل او حضارة لها ، في الماضي كانت بعض الدول لا تمثل اكثر من خادم مطيع للولايات المتحدة وكان الامريكان يرمون لهم الفتات بين الحين والاخر فيتهافتون عليها .
3.
حمد - GMT الخميس 17 مايو 2018 17:01
ترامب قمعي و اوباما ضلّل الرأي العام - ....


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. إيران تتحدى ترمب!
  2. حكاية الجاسوس العراقي الذي اخترق صفوف تنظيم الدولة
  3. تمكين أكثر من مليوني حاج للتحرك من مكة المكرمة إلى منى
  4. العالم في حداد على كوفي أنان
  5. الأزهر يهاجم مراكز إعادة تأهيل المسلمين في الصين
  6. بريطانيا تدعم حماية المدنيين بشمال غرب سوريا
  7. السعودية تدعم
  8. هذه أخطر مناطق لندن في استخدام أجهزة السحب المصرفية
  9. عمران خان... الجانب الآخر!
  10. كشف عوالم مائية يضاعف احتمالات وجود حياة خارج الأرض
  11. وفاة الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي أنان
  12. البيت الأبيض أعد وثائق إلغاء التصاريح الأمنية لمسؤولين عدة
  13. آفاق الصراع الأميركي الإيراني.. مواجهة مفتوحة ونهاية مجهولة
  14. إيطاليا تعلن العثور على جثث جديدة تحت أنقاض الجسر
  15. الأمم المتحدة تستعد لطرح حل
  16. قاضي محاكمة بول مانافورت رئيس حملة ترامب الانتخابية السابق يتلقى تهديدات
في أخبار